]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القمع المزمن

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 20:54:08
  • تقييم المقالة:

صديقي (X) منذ ولادته وهو يعيش حالةَ من القمع الممنهج. قمعاً من أمّه وأبيه وإخوته الأكبر والأصغر منه،من اساتذته واصدقائه،من خالاته وعماته وعمومه وابناءهم أجمعين. حتّى حين كبر وصار يذهب إلى جامعته بسيّارة الأجرة قمعه السّائقون،في المسرح قمعه الجمهور،في المقهى قمعه الرّواد،على الأرصفة قمعه شرطيّو المرور،في الغابة قمعته الحيوانات،في السّماء قمعته العصافير والشّمس والقمر والطّائرات،في الملعب قمعه الحكّام،في الأعراس قمعه الرّاقصون،في الحبّ قمعته الفتيات،في المساجد قمعه رجال الدّين،في العطلات قمعه المصطافون،في الطّائرات قمعته المضيفات،في المستشفى قمعته الممرّضات،في العيادات قمعه الأطبّاء،في المحيطات قمعته الأسماك،في الغابات قمعته الأشجار،في الحروب قمعه المقاومون،في التّنفس قمعته الرّطوبة.
ثم يطلبون منه أن يثور.
وفعلاً،ثار،ثار على نفسه،لكنّه قمعها هي الأخرى،قمعها بدوره هو الآخر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق