]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشهامة قصة رائعة

بواسطة: خالد اسماعيل احمدالسيكاني  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 20:37:42
  • تقييم المقالة:

قصة رائعة

منقولة من الاخت  شهد الحياة

 

 

 

****قصة رائعة تستحق الوقوف عندها***

ثلاث شباب وجدوا فتاة ضائعة ..ماذا فعلوا بها!!!

احب ان اقدم لكم هذي القصة الواقعية..

وليست من نسج الخيال

 إليكم هذه القصة الحقيقية:

 كان الأخوان عائدين من الجنوب بعد أن شارفت إجازتهما الصيفية على الانتهاء، كل منهما قد استقل هو وعائلته سيارته ( السوبربان )،

 وبعد أن تناول الجميع طعام الغداء على جانب الطريق ركب كل منهما سيارته دون أن… يكلّف نفسه نظرة خاطفة للتأكد من وجود جميع أفراد أسرته، ولو فقد أحدهم فسيجزم أنه مع أبناء عمًه،

 عادت الفتاة ذات العشرين ربيعاً من قضاء حاجتها لتجد المكان خالياً من أهلها. كادت أن تجن ويذهب عقلها من هول الصدمة!!

يـــا الله أين ذهبوا؟ وماذا أفعل؟ وأين أذهب؟ ظلت تبكي وتصرخ حتى كادت ضلوعها أن تختلف، وأخيراً قررت أن تتلفع بعباءتها وتمكث بعيدا عن الطريق ولكن قرب المكان الذي فُقدت فيه،

 لعل أهلها إن فقدوها أن يعودوا من قريب!! بعد فترة من الزمن، مرًت سيارة فيها ثلاثة من الشباب، كانوا عائدين إلى مدينتهم، حين لمح أحدهم سواداً فقال للسائق: قف؟ قف؟ صيد ثمين!!.

وقفت السيارة وأقترب السائق من الفتاة، وإذا به يسمع نحيباً وما إن اقترب منها حتى صرخت الفتاة في وجهه صرخة خائف وقالت: أنا داخلة على الله ثم عليك، أنا فقدت أهلي،

 وأسألك بالله أن لا يقترب مني أحد. ظهرت نخوة الشاب التي تربى عليها، فلم تكن هيئته تدل على تدينه، ولكنها نخوة المسلم التي لا تخون صاحبها،

 

 قال لها: لا عليك يا أختاه، واعتبري من يقف أمامك أحد محارمك إلا فيما حرًم الله، قومي ولا تخافي فلا يزال في الدنيا خير، ولن أتركك حتى تجدي أهلك أو تصلي إلى بيت أهلك سالمة.

 

اطمأنت الفتاة لكلام الشاب الشهم، وركبت معه وزميلاه السيارة، وأصبحت ترمق الطريق علّها ترى سيارة والدها، وفي أثناء الطريق أحست بيدٍ تريد لمسها،

 

 فقالت وهي ترتعد من الخوف: ألم تعدني أنك ستحافظ عليّ؟… أين وعدك؟ أوقف السيارة، وبعد أن أخبرته الخبر، أخرج مسدسه ووجهه إليهما وقال: أقسم بالله لو اشتكت مرة أخرى من أحدكما أن أفرغ المسدس في رأسه يا أنذال!! أليس عندكما حميّة، فتاة منقطعة وفي أمس الحاجة لكما وأنتما تساومانها على عرضها. مضى في طريقه وقبيل غروب الشمس رأى سيارة ( سوبربان )

 

مسرعة، نظرت الفتاة وكلّها أمل أن تكون سيارة أبيها، نعم إنه أبوها وعمها، صاحت: إنه والدي !! وقفت السيارة ونزل منها رجل هو أشبه ما يكون برجل فقد عقله وأختلّ شعوره.

نزلت الفتاة وعانقت والدها، وهو يتفحصها كالذي يقول هل حدث لك ما أكره؟؟ ردت الفتاة قائلة: لا عليك يا والدي فقد كنت في يد أمينة ( تشير إلى السائق ) ووالله إنه لنعم الرجل أما صاحباه فبئس الرجال.

 

عانق الأب والدموع تتحادر من وجنتيه ذلك الشاب الشهم، وقال له: حفظك الله كما حفظت عاري، ثم أخذ عنوانه واسمه، وطلب منه اللقاء عند الوصول.

 

وبعد أسابيع اجتمع الجميع بعد أن طلب الأب من الشاب أن يحضر هو ووالده ومن يعزّ عليه في مناسبة تليق بالحدث.

 

انفرد والد الفتاة بالشاب، وقال له: يا بني لقد حفظت ابنتي وهي أجنبية عنك، وستحفظها وهي زوجة لك، والأمر يعود لكما. لم تمانع الفتاة أن تسلم نفسها لهذا الشاب الذي حافظ عليها هي غريبة عنه في أن يكون زوجاً لها على سنّة الله ورسوله، وكانت المكافأة التي لم يكن ينتظرها الشاب عبارة عن عمارة سكنية أهداها له والد الفتاة،

 حيث سكن في شقة منها وأجّر الباقي. . . . . . من يفعل خيرا يحصد خيرا

 

الترجمة

 

Saw life

 

 

 

**** Wonderful story deserves to stand then ***

Three youth found a lost girl .. why they did it!!!

I would love to give you a delirious story realism ..

And not a figment of imagination

 Here's the real story:

 The brothers were returning from the south after nearing Ajazathma the summer to finish, each had he and his family boarded his car (Allsopprban),

 After eating everyone's lunch on the side of the road each rode his car without ... costing himself a peek to make sure that all members of his family, even it was someone Vsadzm that with his cousins,

 Returned twenty-year-old girl to spend their need to find a place devoid of people. Almost reaped her mind goes from trauma!!

O God, where they went? What do I do? Where do I go? Continued to cry and scream until almost involvement vary, and finally decided to Taatlf Babatha and stay away from the road but near the place where lost,

 Perhaps the people that lost to return soon!! After a period of time, the car passed the three young people, who were returning to their city, when someone hinted blacker he said to the driver: Stand? Stand? Precious fishing!!.

And stood by the car and approached the driver of the girl, and if do hear نحيبا what that approached them until the girl screamed in his face frightened cry and said: I am included in God then you, I lost my family,

 And ask God to not approach me one. Appeared Nakhweh the young man raised by, was not the whole show incriminating, but Nakhweh a Muslim that does not betray its owner,

 

 He told her: Do not you have my sister, Aattabra of standing in front of a mahrams only God has forbidden, nationalist and not be afraid, it is still in the world is better, and will not even let you do any family or pray to your family's house safely.

 

Reassured the girl to the words of a young gentleman, and rode with him and his colleagues the car, and became Termq way perhaps see her father's car, and during the way she felt, however, want to touch it,

 

 She said, a shiver of fear: Did not promise me that you will maintain? ... Where is your promise? Stop the car, and after that I told him the news, took out his pistol and face them and said: I swear to God if she complained again that one of you emptied the gun to his head O Onmal!! Alice Andkma Diet, disconnected girl in dire need of as ye Tsawmanha on display. Went on his way and before sunset saw the car (Suburban)

 

Speeding, I looked at the girl and all hope to be her father's car, Yes, it is her father and her uncle, shouted: It's my father!! And stood by the car and got out a man is like a man who has lost his mind and he felt disturbed.

I got the girl and hugged her father, a يتفحصها like the one you say happened to you what I hate?? The girl replied: Do not you, O my father, I was in safe hands (indicating to the driver) and I swear by Allah that yes man The صاحباه of Evil men.

 

Father and hugged tears Tthader from his cheeks so young gentleman, and said to him: God bless as Nude preserved, then take the address and name, and asked him to encounter upon arrival.

 

After weeks met everyone after the father asked the young man to attend he and his father, and it is difficult on the occasion worthy of the event.

 

Himself and the girl's father the young man, and said to him: My son, I have saved my daughter a foreign you, and Sthfezha a wife for you, and it's up for you. Girl did not mind that recognizes herself to this young man who kept them are curious about to be her husband in Allah and His Messenger, and the bonus that was not a young man waits his apartment building donated by the girl's father,

 Where housing including apartment and pay the rest. . . . . . Do any good reap good ...

 

منقولة

 



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق