]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة .....حياتي....7

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 18:43:35
  • تقييم المقالة:

 

 

في الحقيقة الحّب يصنّع المعجزات....

بأسلوبها المميّز أقنعت هند زوجها بالنّزول الى المحل لممارسة عمله السّابق...بائع خرضوات

حيث قالت له:

-لو كنت أنا المقعدة والمريضة هل سترضى لي السّجن في البيت ؟

حبيبي الحمد لله انّك ما زلت بخير...عقلك وقلبك وروحك الرائعة..اسمعني لنواجه العالم بقوة أكبر..نعم لا تضعف نفسك وكن أنت من يتغلب على مرضه لا ترضخ له وأنا يا حياتي بجانبك..نعم سنحقق أحلامنا...ونبني عائلتنا ..ومابنا أهون من غيرنا..صدقني يا ملك روحي...الدّنيا هي هي تضحكنا تبكينا ..ونحن يجب أن لا نلتفت لها سوف نمضي الى الأمام...وسوف تتذكر هذه اللحظات القاسية وتلك الحادثة الحزينة وسنضحك سويا" ...ونلاعب أولادنا وسيكبرون بيننا...

سامي أنت عندي كل شىء يا هند أحمد الله على نعمة زواجي بك لولاك لما عرفت ماذا أعمل وما الذي سيحل بي..

-غدا " يا رفيقة دربي سننزل معا" الى المحل وستتركين عملك وتساعديني والأرزاق على الله...

صدقت حبيبي ....ان شاء الله سوف أقدم استقالتي وأسحب مستحقاتي وأعمل لديك في المحل يا معلمي وتاج رأسي...

أنت ملكة قلبي هنّود.....ومن لم يتسّلل الى قلبه شعاعات الأمل سيحيا حياته بين الظلام.....

                                                         وإلى الدكان مع                                                               هند وسامي 

                                                          في المرة                                                   القادمة الجمعة 1/11/2013

                                                               لطيفة خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق