]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

العوامل المؤثرة في التوزيع الجغرافي للنبات الطبيعي في فلسطين

بواسطة: الاستاذ منصور عزت ابو ريدة  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 18:41:32
  • تقييم المقالة:

على الرغم من صغر مساحة فلسطين ، إلا أنها غنية بالنباتات الطبيعية ، فبها حوالي 2300 صنف من النباتات الطبيعية ، حيث يوجد 144 عائلة نباتية و 872 جنس و 2915 نوع من النباتات الطبيعية و التي سجلت في في فلسطين حتى عام 1995م .

و يرجع هذا التنوع النباتي في فلسطين إلى العوامل التالية :

1-الموقع الجغرافي :فموقع فلسطين في ملتقى المؤثرات البحرية و الصحراوية ، فصحراء النقب و برية القدس و الخليل تحتوي على أنواع مختلفة من النباتات الصحراوية . كما يؤثر البحر المتوسط في تنوع النباتات الطبيعية . 2-تنوع التضاريس :إن تنوع تضاريس فلسطين من جبال و سهول و أودية و أغوار جعل من تنوع النباتات شيئاً فريداً ، ففي فلسطين نباتات جبلية تنمو في المناطق الباردة ، و نباتات تنمو في المناطق المدارية تتواجد في الأغوار حيث تتوفر موارد المياه . 3-تنوع المناخ و التربة :يرتبط توزع النبات الطبيعي بالمناخ و التربة ارتباطاً وثيقاً ، ففي فلسطين المناخ الرطب و شبه الرطب و المناخ الصحراوي و شبه الصحراوي ، و تكاد تتطابق الأقاليم المناخية و النباتية مع بعضها لما للمناخ من أثر على التوزيع الجغرافي للنبات، كما تتنوع التربات في أرض فلسطين تنوعاً واضحاً ، ففي فلسطين أنواع متعددة من التربات الرطبة و الجافة . و لذلك نجد في فلسطين نباتات صحراوية و مدارية و رطبة و استبس و غيرها .

الأقاليم النباتية

تتنوع النباتات الطبيعية تنوعاً كبيراً حسب العوامل السابقة ففي فلسطين نباتات دائمة الخضرة و نباتات نفضية و نباتات صحراوية و مدارية و غيرها .

1-  إقليم نباتات البحر المتوسط :يطلق عليها غابات البحر المتوسط ، و هي عبارة عن تجمعات شجرية من الغابات دائمة الخضرة و الغابات النفضية . و يتطابق توزيعها مع إقليم مناخ البحر المتوسط الذي يتوزع في مناطق السهول الساحلية و المرتفعات الجبلية و الجزء الشمالي من وادي الأردن ، و يتراوح معدل الأمطار فيه بين 400-800 ملم ، و تنمو نباتاته بين ارتفاعات 100-600 متر ، كما تسود تربة البحر المتوسط الحمراء و البنية . ففوق المنحدرات الجبلية تنتشر نباتات دائمة الخضرة و نباتات نفضية متساقطة الأوراق مثل : السرو و السنديان و الصنوبر و العرعر و الحور و التنوب و الشيح و الزيتون البري . أما في السفوح السفلى للمرتفعات فتنتشر غابات الصنوبر الحلبي و الخروب و السدر و السرو و الكمكام .

 

2-  إقليم النباتات الإيرانية – الطورانية :يتطابق هذا الإقليم مع إقليم الإستبس شبه الصحراوي ، و هو شريط ضيق يمتد بموازاة إقليم نباتات البحر المتوسط في منطقة وسط و شمال النقب في حوض بئر السبع ، و برية القدس و الخليل حيث السفوح الشرقية لمرتفعات فلسطين و التي يتراوح ارتفاعها بين 400-600متر ،  و الجزء الشمالي من وادي الأردن . و يتميز هذا الإقليم بقلة أمطاره التي تتراوح بين 150-300ملم و تسود في هذا الإقليم تربة السهوب الرمادية و تربة اللوس . و يتألف من تجمعات شجيرية قصيرة و متصلة أهمها البطم و السريس و الريم و الطرفاء و العوسج و الأثل و الزقوم و السوسن و السماق و الغرقد[1]و السدر و البابير و الشيح ومن أهم النباتات التي تنمو في هذا الإقليم نبات الشيح و الغرقد الذي يغطي وادي الأردن و منحدرات الخليل و القدس ، كما يغطي الرتم و السماق مساحات صخرية واسعة على جانبي وادي الأردن .

 

3-  إقليم النباتات الصحراوية :يغطي هذا الإقليم النباتي أراض واسعة تقارب نصف مساحة فلسطين ، في النقب الجنوبي و شرقي برية القدس و الخليل المشرفة على البحر الميت و مصب نهر الأردن في البحر الميت . و يتطابق مع إقليم المناخ الصحراوي القاري المتطرف ، و الذي يبلغ معدل أمطاره 50 ملم . و تسود في هذا الإقليم التربة الرمادية الصحراوية ذات نسيج خشن لارتفاع نسبة الرمال و الحصى فيها . تنمو نباتات هذا الإقليم على شكل تجمعات مبعثرة في المنخفضات و بطون الأودية التي ترتفع فيها نسبة رطوبة التربة نتيجة سقوط الأمطار ، و في صحراء الحماد المغطاة بالحجارة . و النباتات السائدة في هذا الإقليم نباتات شوكية من الشجيرات و الأعشاب القصيرة و التي منها الشعران و الهرم و العجرم و الملاح و الثلاثة و السعيد و السويد و الطلح و الغضا و اللصف و العرعر و الخزامي و القرذة و الرتم و لسان الثور و النتش الشوكي و شوك الجمل و شوك الثعبان و الطرفة و الأثل و السنط و الغرقد و غيرها .

 

4-إقليم نباتات التداخل السودانية :و هو إقليم انتقالي بين النباتات السودانية الحقيقية و إقليم النباتات الصحراوية. و يتركز على ضفاف وادي الأردن و في منطقة البحر الميت وفي المناطق المنخفضة في وادي عربة في مناطق السبخات ، و في مناطق مستنقعات سهل الحولة ، و في هذه المناطق ترتفع درجات الحرارة و تتوفر المياه من نهر الأردن و الينابيع ، و التي توفر معدل مرتفع من الرطوبة للتربة فتنمو هذه النباتات ذات المناخ المداري الحار الرطب . و من النباتات التي تنمو نباتات البردى و الحلفا و القصب و القصيب و الدفلة و الحور و المنشار و عصا الراعي و السمار و الزيزفون و الأكاسيا و الصفصاف و البوص و الكافور و الزنابق و الغار و زهرة أريحا و الزقوم و الدوم و الحناء الحمراء و اللوتس و الغاسول و غيرها . لنا لقاء في مقال جديد قريبا انشاء الله 

[1] الغرقد : من أشجار اليهود كما ورد في الحديث الشريف ، حيث سيختبئ اليهود فيه هرباً من المسلمين عندما ينطق الشجر و الحجر ليخبر عن اختبائهم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق