]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثورة ............ضد المستحيل

بواسطة: عامر سعيد عبدالقادر  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 10:11:11
  • تقييم المقالة:
تأذن ربك ليلة قـــــــــــــــــدر *** وألـــقى الستار على ألف شهر وقال له الشعب: أمــــرك ربي *** وقــــال له الرب: أمرك أمري ولعلع صوت الرصاص يدوي *** فعـــاف اليـــراع خرافات حبر  

  التاريخ أول نوفمبر 1954 المكان الجزائر الشخصيات شعب باكمله   - تاريخ الفاتح من نوفمبر تاريخ حاسم لللأمة الإسلاميةإ ستطاع فيها الشعب الجزائري ان يعلن الثورة ضد الطغيان ضد الخوف ضد الاحتلال يوم قال فيه الشعب كفى ضلما كفى مهانة  يوم قال فيه الشعب ما قاله ابو القاسم الشابي بصوت واحد هز أركان العالم وإحتل مكانا في ذاكرة التاريخ لا تمحوها السنون.    إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر  ولا بد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر    يوم  إجتمع فيه الشعب على كلمة واحدة الله اكبر حي على الجهاد . إنها الثورة ....أجل حلم شعب تحقق بعد 124سنة من المقاومات و المعارك و الثورات الجهوية كمقاومة الأمير عبد القادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة والمقراني و لالة فاطمة نسومر و مع عظم هذه الثورات الا انها كانت في مناطق محددة أما نوفمبر فقد جمع الشعب على قلب رجل واحد فكان أحب الشهور الى كل قلب جزائري شريف ولعل شاعر الثورة مفدي زكريا كان افصح من مجده:   هذا (نوفمبر) قم وحـي المدفعـا * واذكر جهادك والسنين الأربعـا واقـرأ كتابـك للأنـام مفصـلا * تقرأ به الدنيا الحديـث الأروعـا إن الجزائـر قطـعـة قدسـيـة * في الكون لحنها الرصاص ووقعا   -العربي بن مهيدي  ديدوش مراد  محمد بوضياف....و غيرهم رجال بسطاء من الشعب صنعهم الواقع المر تمخضوا من قلب الطبقات  المحرومة ليصنعوا أكبر ثورة في العصر الحديث و أعادوا الأمل للشعب بعد ان كاد يفقده من طول سنوات الحرمان جراء ابشع إحتلال في العالم فان كان هناك اسوء من الإحتلال الفرنسي فلا بد ان يكون هو نفسه الإحتلال الفرنسي و بدا الشعب يتكاتف رجالا و نساءا و أطفالا وشيوخاو عجائز الجميع يصوب بندقيته ضد كيان نجس عاث في أرضنا الطاهرة فساد وتنجيسا, نشئ أعده إمام الائمة عبد الحميد بن باديس ليصدق ظنه فيه حين قال : يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا **وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ  خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا **وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ  من يصدق أن جبال صخرية تكون معقلا للثوار المجاهدين لأكثر من سبع سنوات لتصنع منها أروع ثورة منظمة بأسلحة بسيطةمكتملة العناصر و الاركان  حروب العصابات و الحروب النفسية و حتى الإعلامية لم يبقى رجل شريف إلا و اعتلى قمة هذا الجبل المخيف إقتسم الناس مع هؤلاء الثوار أموالهم ثيابهم و حتى طعامهم فالغاية واحدة والهدف واحد أهم مقصد من مقاصد الشريعة الحرية نعم الحرية التي لا يعرف حلاوة طعمها العبيد . كان الدم ...أجل الدم هو الحل فالأرض عطشانة و الأحرار مستعدين ان يروها بدمائهم فإذا ارتوت تحررت ,سبع سنوات من الكفاح يقابلها مليون ونصف المليون من الشهداء ,نصاب كان لا بد ان يكتمل ليمن الله على هذه الأرض بالحرية بعد 132سنة من الاحتلال و اكثر من 8ملايين من الشهداء .و لم يكن أمام فرنسا سوى ان تنحني لراكعة و تستلم امام صمود إرادة هذا الشعب في أن يسترجع سيادته كاملة غير منقوصةليقتلع أرضه من أيد نجسة ليطهرها بدمه . وكان يوم النصر في الخامس من جويلية من عام 1962ليموت أغلب من ضحى بنفسه قبل أن يشهد إنتصار ثورته و لكن عزائنا ان الله لن يخلف وعد من جاهد في سبيله.لتكتب الجزائر اسمها في سجل التاريخ من ذهب كلمات خالدة يرددها كل حرأبي :   جزائر يا مطلع المعجزات **** و يا حجة الله في الكائنات و يابسمة الرب في أرضه**** و يا وجهه الضاحك القسمات و يا لوحة في سجل الخلو د **** تموج بها الصور الحالمات     ولكن ما يدمي القلب و يبعث حسرة في النفس أن يأتي يوم تصبح فيه جزائر المليون ونصف المليون شهيد في أيد قذرة.... ... أن تصبح هذه الأرض التي ضحى الملاين في سبيل حريتها في يد مجموعة من اللصوص يعبثون و يحتكرون خيراتها بعدأن عبثوا  واحتكروا تاريخها ليجئ يوم أسود من كل الغربان السوداء في الكون ليقول وزير خارجيتها "لولا الضروف التاريخية المعروفة لكانت الجزائر جزءا من الإتحاد الأوربي" كانه يتحسر على الثورة و الحرية يوم أصبحت فيه الجزائر بلدا بلا مشروع يوم تناقض الواقع من فكر الامام  ابن باديس حين قال : شعبُ الجزائــر مــسـلمٌ ... وإلى العروبة ينـتـســبُ من قال حاد عـن أصـلـه ... أو قال مات فــقـد كـذب بعد كل التضحيات مالنتيجة؟؟؟؟ حكومة علمانية  قانونها فرنسي يتكلم اغلب مسؤليها اللغة الفرنسية مراسلاتها فرنسية ميزنياتها تكتب بالفرنسية حتى معادلتها الرياضية في التعليم تكتب بالفرنسية. و لكن شعبا استطاع ان يقهر إحتلال مثل اللإحتلال الفرنسي لن يصعب أن يقهر مجموعة من الأوباش ليسوا منا ولسنا منهم.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق