]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشرعية...و الشرعية الثورية

بواسطة: هشام الدراز الشجري  |  بتاريخ: 2011-05-23 ، الوقت: 16:45:40
  • تقييم المقالة:


اختار "المتحكمون"...اختاروا الضرب و العصا و المنع و الحظر...و أعطوا "سببين" تافهين...المسيرات تعرقل السير...كما لو ان السير اهم من الدستور و الفساد و كنس البلاد من المفسدين...و المسيرات غير مرخص لها...و يبدو انه ليس فقط المسيرات و المظاهرات التي ليس مرخص لها...يبدو انه في نظر "المتحكمين"...الشعب كله ليس مرخص له بالتواجد فوق هذه البقعة الأرضية التي اسمها المغرب...هل أخذ أحدكم ترخيصا قبل أن يولد مغربي....لا ...إذن فأنت غير شرعي
دعونا من التفاهات...و لنعد الى الشرعية و الشرعية الثورية...عند ولادة الحركة المباركة في المملكة التي أبدا لم تكن سعيدة...أراد من أراد ...ان ينزع عنها الشرعية...ملحدون...آكلوا رمضان...مراهقون لن يكلفوا المخابرات سوى بضعة أيام...و توصيفات أخرى...كلها تهدف إلى نزع الشرعية...الآن المراقب المحايد سيقول لك أن هذا الكلام أصبح كالسمك البارد المقلي أول أمس...لا يستصيغه أحد...الحركة العشرينية شرعية...و شرعيتها تستمدها من آلاف الشباب الذين لا يفعلون شيئا سوى الدفع بها قدما...و من مئات الآلاف من المواطنين المغاربة الذين أصبحوا على استعداد...لان يمضوا معها الى آخر نقطة...سواءا كانت تلك النقطة...نارا...أو جنة...سواءا كانت حرية...أو استشهادا...العشرنيون شرعيون متوافقون مع القانون و مع روح المواطنة...لا يختلف اثنان و لا يتناطح كبشان في هذه المسألة.
لنر...الشرعية الثورية...لم تحاول الحركة العشرينية...اكتساب شرعية ثورية...فقد اختارت لنفسها ان تكون...حركة اصلاحية...لا تثور على الوضع القائم ثورة جذرية...بل تعترف بكثير من جوانبه الجيدة...ثم تعدد مساوئه التي حان الوقت ... و آن الأوان كي تصلح...و تصلح بسرعة...و بطريقة تضمن استمرارية...الاصلاح...لكن يبدو ان في هذه البلاد ...شكون خلاك...فعندما تحاول نزع الشرعية عن تنظيم...فينجح في اكتسابها رغما عنك...و عندما يكتسبها و يكتسب معها شعبية جارفة...تختار يا متحكما...أو يا "متحكمين"...ان تواجه الشرعية...و الشعبية...بالهراوات و التعنيف و الضرب و خراطيم المياه...و القنابل المسمومة...و المطاردات و القتل وتكسير الاضلع و الاطراف...فأنت بالاضافة للشرعية و الشعبية...تمنح الحركة لبوسا و غطاءا...من "الشرعية الثورية"...و لمن لا يعرف خطورة و أهمية و قوة الشرعية الثورية...نقول له...انها المنبع الذي يستمد منه الشعب و التنظيمات التي تقوده...الاذن و الرخصة و القانونية...للقفز على كل شئ...على الدستور و على الملكية...و على كونك حركة اصلاحية....مزيد من الضرب...مزيد من القمع...مزيد من المنع...و سترون الجحافل الشعبية...تتجه مباشرة الى الاماكن الحيوية...لن تشتغل البورصة...و لن تشتغل المطارات...و لن يشتغل البرلمان...و الادهى من هذا...لن تشتغل الاجهزة الامنية...فالشرعية الثورية تقفز على كل شئ...بما فيها الاجهزة الامنية ...و القوات المسلحة...يعلم الله...الملكية...أم الجمهورية...كنا ننتظر جزرة...فاذا بالعصا تهوي على الرؤوس...فان انقلب السحر على الساحر....فلوموا قوانين الطبيعة التي تقول : لكل فعل رد فعل...مساو له في الشدة ...و معاكس له في الاتجاه...و لوموا انفسكم...لانكم في خضم الخضم...نسيتم ابسط القواعد...و ابسط القوانين...و ابسط الافكار... و أقواها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق