]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحبّ والحرب

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-11-01 ، الوقت: 08:00:33
  • تقييم المقالة:
إهداء إلى زوجي يعقوب وحيد النّتشة. الحب والحرب      حرت كثيراً في العنوان فلتان أمني مشروع، أم تجديد بيعة وولاء،  بين الحب والحرب، أم حبر وحب، أم ثورة البراكين، أم جريمة قتل تحت مظلّة القانون، وكعادتي أحبّ الاحتفاظ بكلّ خربشاتي؛ لذلك أبقيت على كلّ العناوين، المهم في النّهاية أن لا يقال: هو كتاب خدعني عنوانه.         دعنا نتجاوز العناوين، ونتجاوز هذا السيّد، الذي يتربّع في الخيمة ومن حوله العربان، يحتسون القهوة، ويتّخذون قرارات مصيريّة تحدّد مستقبل كلّ نساء القبيلة، وتبقى المرأة في زاوية الحريم، لا تتحدّث إلّا مع الجارة، أو القابلة، أو ضاربة الودع، ولا يناقشها ذلك الفارس إلّا في دجاجة نفقت، أو عنز ولدت، أو في علاج بعير جربان، أو في آخر أخبار بغلة سيّد العربان.     ما رأيك في أن نتجاوز كسوف الشّمس، وخسوف القمر، وكلّ أفكار العصر الجليديّ، وعصر الاحتباس الحراريّ، ونقرأ فصلاً واحداً فقط عن ثورات البراكين في عصر النّهضة؟ لا أريد أن تقتلنا برودة الإسمنت، وقسوة الحجر، وتعيث فينا فساداً مواكب الضّجر،  لو كان منصفاً ذلك الشّيخ المعمّم، لقال: هل توافق على الزّواج من امرأة تغضب في أيّة لحظة، وتثور في أيّة لحظة، بلا إنذار كما تفعل البراكين؟  كالزّلزال إذا ضرب أرضك عليك أن تتوقّع له عدة ارتدادات، في أوقات غير متوقّعة، فتبقيك دائماً على حذر، موجة حرّ فجائيّة لا يعرف أحد متى تجتاح أرضك، وتعجز عن التّنبؤ بها كلّ محطّات الأرصاد الجويّة، ولكنّه كان دقيقاً عندما خطّ مدوّنته في حزيران، ونصح بعدم تجاوز تمّوز لإتمام باقي المراسيم.        أليس ضرباً من الجنون أن يخضع كلّ شيء للقانون، شرب الماء، استنشاق الهواء، وتوقيت الوجبات، فتح الفم، وكلّ التفاتة بين السّطر والسّطر، ممنوع، لا يسمح، يمنع، لا يجوز، لدينا يومان لخرق القانون، الحبّ ليس إلّا ضربا من الجنون، لنقل إنّه حالة من الفلتان الأمنيّ المشروع، أو العصيان المدنيّ الذي لا يخضع لأيّ قانون، ثائر يرفع القبعة تحيّة للحريّة.     ليس طوشة في الشّارع، ولا حادث سير مؤسف، ينتج عن ارتطام عربتين، ولا شيك يصرف بأختام وتواقيع، وإذن صرف، ميثاقٌ يعتبر فكَّ الارتباط محاولةً لفصل جنين في بطن أمّه عن حبله السّرّيّ، هل يمكن أن يعلن القلب فكّ ارتباطه عن الشّريان؟ دعني أجدّد لعينيك انتمائي، وهذا الوطن يكفيني، كن شكلي ومضموني، وهذا المحتوى يكفيني.     ما بين الحبّ والحبر حرف واحد لم يخلق عبثاً، الحبّ لم يخلق ليختفي وراء أقلام الرّصاص الرّماديّة، وإنّما وجد ليوثّق بحبر جنونيّ، هو ليس سلاماً دائماً، وإلّا لأصبح غباء ممنهجاً، ولا حرباً دائمة وإلا لأصبح ضرباً من السّاديّة.       هل عبث أن يربط الحبّ بالحرب، تربطهما راء الرّبط؛ لتؤكّد أنّ جدليّة الحبّ لا تحيا إلّا ما بين سلم وحرب، الحبّ يشعل الحروب ويطفئها، وفي حروبه تموت كثير من النّساء، ويسقط كثير من الرّجال، الذين يعجزون عن تحويل حروبه إلى انتصارات، فيراكمون على أنقاضه أكواماً من الهزائم.      حبّك أعجب فاكهة تذوّقتها في حياتي، لا تؤكل في زوايا(كافيه)، ولا يحضرها (غرسون) ويضعها أمامك؛ لتقطّعها بالسّكين، وتتناولها بالشّوكة، وتأكلها تحت الأضواء بمنتهى التّأنّق، وتجفّف فمك بالمحرمة بعد كلّ لقمة، حبّك فاكهة تشبه قليلاً تلك الثّمرة التي تذوّقها آدم وحوّاء، وطردا بسببها من الجنّة، وتبعهم ملايين المطرودين الذين قطفوا مزيداً من الثّمار.     أُحبّك مجدِّداً حتّى في مفرداتك، وموضوعاتك، لست من عشّاق الرّتابة في الأسلوب، ولا أرتاح لأسلوب معلّم في مدرسة ابتدائيّة، يراجع التّلاميذ الصّغار كلّ يوم في أقسام الكلمة، وفي كلّ مرّة يكتشف أنّهم قد نسوها في نهاية الدّوام. أجدد بيعتي لقلبك، وأدعوك إلى قلبي فادخل بلا استئذان. الخميس 31/10/2013     عزيزة محمود خلايلة    مشرفة اللغة العربية    مكتب تربية الخليل Email : azizah_m2012@yahoo.com                            
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق