]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(س ل ي) .هل في الجن أنبياء ؟ .شهداء؟ .مجاهدون؟ .علماء ؟ .مفسرون لكتاب الله ؟.

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-31 ، الوقت: 17:11:45
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

نواصل بعون الله تعالى مناقشة عقيدة بعض المسلمين في الجن الأشباح .و التي لا يملكون عليها دليلا إلا فهمهم الخاطئ للقرآن الكريم .البريء براءة تامة من عقيدة وجود الأشباح .

يقول الله تعالى : {قُل لَّوْ كَانَ فِي الأَرْضِ مَلآئِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاء مَلَكًا رَّسُولاً} (95) سورة الإسراء.

تبين الآية الكريمة بكل وضوح أن الرسول يكون من جنس المرسل إليهم . فلو صح اعتقاد المشايخ في وجود الجن الأشباح , لكان لزاما أن يكون رسولهم منهم .أي نبيا رسولا جنيا مثلهم .

 

لكن كتاب الله المجيد لا يتضمن اسم أي نبي أو رسول من أنبياء الجن .و حري بمشايخنا أن يتوقفوا مطولا لتدبر هذه القضية .

يقول الله تعالى :{قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ} (6) سورة فصلت.

 

و على فرض وجود الجن الأشباح .و على فرض القول بتكليف الجن , و أن رسولهم هو محمد صلى الله عليه و سلم , فإن الآية تصبح لغوا و العياذ بالله .

إذ كيف يعقل أن يقول محمد-ص- للجن : إنما أنا بشر مثلكم .

فهو ليس منهم .و ليس مثلهم .

 

----

هل في الجن رسل و أنبياء ؟:

يقول الله تعالى :{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} (43) سورة النحل.

القرآن الكريم يثبت أن الله تعالى لم يرسل إلا رجالا , أنبياء رسلا .

و الرجال جمع رجل و هو الذكر البالغ من جنس بني  آدم .

فثبت أن الرسل كلهم من بني الإنسان .و يسقط بهذا القول بتكليف الجن سقوطا تاما .

 

---

هل في الجن المسلمين شهداء؟:

من الطبيعي جدا أن تخلو كتب السيرة من الحديث عن شهداء في سبيل الله من الجن .لأن القول بوجود الجن الأشباح و يتكليفهم , قول متهافت لا يصح مطلقا .فلا نجد أي ذكر لشهيد في سبيل الله من شهداء الأشباح .

 

---

هل في الجن المسلمين مجاهدون في سبيل الله ؟:

نفس الشيء , حيث تخلو كتب السير و التاريخ الإسلامي من ذكر  جهاد الجن الأشباح في سبيل الله .

حتى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم , قاسى الكثير من الأذى و من الإضطهاد , و قاطعته قريش و من معه طيلة 03 سنوات .و لم يحصل أن جاء أحد من الجن الأشباح بأكل أو شرب للمسلمين المستضعفين في شعب أبي طالب .

 

----

يقول الله تعالى : {لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} (9) سورة الفتح.

{وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ} (81) سورة آل عمران.

 

لو صح وجود هذه الأشباح الجن, لكان لزاما على المسلمين منهم أن ينصروا رسول الله , و يوقروه و يجاهدوا معه في سبيل الله .لكن لم يحدث شيء من هذا مطلقا .و السبب أنه لا وجود لهذه الأشباح مطلقا .

 

----

يقول الله تعالى :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (2) سورة المائدة.

 

و تعاونوا على البر و التقوى .

فلو صح وجود الجن الأشباح لصار لزاما عليهم أن يتعاونوا مع المسلمين من البشر .لكن بطبيعة الحال لم يحدث هذا , لأنه لا وجود للأشباح .

 

و لو كانت تلك الأشباح العاقلة المكلفة موجودة حقا لسمعنا عن علمائهم .و لقرأنا تفاسيرهم للقرآن الكريم .

لكن كل هذا لا وجود له .فثبت أن التصور التقليدي للجن , محض خرافة .

 

و النتيجة المفيدة حقا هي أن نفهم كلمة الجن من خلال القرآن كله و من خلال سياق النص .

لنجد أن كلمة الجن حين يكون معناها يدور حول كائنات حية عاقلة و مكلفة , إنما تعني قطعا نفرا أو أقواما من بني  آدم .صح وصفهم بالجن لسبب ما لا يخرج عن دائرة  دلالات كلمة الجن .

فإما أن يكونوا كبراء القوم و سادتهم و حكامهم .

و إما أناسا غرباء .

و إما أنهم كانوا مستترين عن أنظار الناس لسبب ما .مثل جن سورة الجن .فهم بشر مثلنا , استمعوا القرآن الكريم من حيث لم يرهم رسول الله .فكانوا بالنسبة إليه جنا .أي استمعوا القرآن من موقع خفي عنك يا محمد -صلى الله عليه و سلم .

 

و جن سورة الأحقاف , الذين وصفهم الله  و رسوله ب( الجن) لأنهم التقوا برسول الله -ص- خفية عن أنظار قريش .فكانوا جنا . و التقوا برسول الله في الصحراء و بالليل , و لو كانوا أشباحا لما احتاجوا لكل هذه الإحتياطات .

و للجن دلالات مختلفة تفهم حسب سياق النص .

في الأخير , أما آن للمشايخ أن يعلموا أن وجود الجن الشبحي و القول بتكليفهم إنما هو هدم للدين الإسلامي ؟.

نسأل الله أن يهدينا و يهدهم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق