]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الحراسات الأمنية ياوزارة التربية والتعليم

بواسطة: محمد حلواني  |  بتاريخ: 2013-10-31 ، الوقت: 07:35:13
  • تقييم المقالة:

إن جهاز إدارة التربية والتعليم بدأ يفقد قيمته الفعلية خصوصاً مع تكرار أحداث العنف الأخيرة بالاعتداء على المعملين من قبل الطلاب وأولياء الأمور بل تفاقم الأمر للوصول إلى الاعتداء بل وصل الأمر للاعتداء على المسئولين الإداريين مثل المشرفين ومساعد مدير تعليم محافظة القويعية كما قرأنا في الصحف ، ولا عجب أن نجد الحراسات الأمنية في مكتب وزير التربية والتعليم ولكننا قد لا نجد حارس مدرسة أطفال بنين في بعض المدارس ولو وجدنا لكانت أعمارهم تتجاوز الستين عاماً سواءً في مدارس البنين أو في مدارس البنات ، أي أن بوسع شاب أو شابين أن يقوما بحملهم وإلقائهم بعيداً عن طريقهم في حال قرروا الاعتداء على طلاب وطالبات المدارس أو سرقة بعض محتويات المدرسة ، إن الحرم المدرسي فقد قيمته هو الآخر أيضاً وأصبحت الحاجة ماسة للبحث عن حراسات أمنيه للمدرسة بعقود سنوية تحفظ أمن المدارس للبنين من الداخل والخارج وللبنات من الخارج فقط أو حتى الاستعانة بحارسات أمن كما تفعل بعض المولات التجارية الشهيرة ، وذلك يصب في مصلحة الحفاظ على البيئة المدرسية من عوامل الاستهتار الذي أصابت مراهقي ومراهقات المدارس هذه الأيام ، فالشبكات الاجتماعية الحديثة أصبحت تمثل لهم عوالم افتراضية هم أبطالها ، كأن يتشاجرون ويرفقون صورهم وأخبارهم وأحداث العنف وكأنها يوميات بطل أو مذكرات فتاة مراهقة وهذا حاصل حقاً فلما لا يكون هناك حراسات أمنية للحفاظ على الطالب ، المعلم ، الإداري ، والمدراء كما في وزارة التربية والتعليم ، على صعيد آخر وضع حاكم دبي جائزة قدرها مليون دولار لأفضل معلم في العالم ونحن لم نضع حتى المعلمين الذين توفاهم الله على يد طلابهم ضمن قائمة شهداء الواجب ولم نكرمهم حتى بأي وسام.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق