]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العلم المصرى والسارية والتفاهة

بواسطة: رضا البطاوى  |  بتاريخ: 2011-11-01 ، الوقت: 11:44:40
  • تقييم المقالة:

العلم المصرى والسارية والتفاهة

احتفل بعض التافهين المسرفين فى مال الشعب أمس برفع العلم المصرى على أعلى سارية فى العالم 176 متر وعرضها12 متر شارك فى رسمها وتنفيذها عشرون مهندسا

بالقطع تكلفة هذه السارية مليون أو أكثر لإقامتها من خلال عمل قاعدة خرسانية متينة ومجموعة من الأسياخ الحديدية المخصوصة التى كونت برجا كبيرا .

يعنى تكلفت تكلفة عمارة بها عشرون أو ثلاثين شقة مشطبة يسكن فيها عشرين أو ثلاثين أسرة من اسر العشش أو مساكن الصفيح .

المجلس العسكرى ومعه الحكومة يقومون بأشياء غبية وتافهة فعندما يتركون آلاف الناس يعيشون فى عشش أو مساكن صفيح أو لا يجدون العلاج أو الطعام وينفقون الأموال على تفاهة لن يستفيد بها أحد يكونون قد قاموا بعمل من أعمال الفساد التى يجب أن يعاقبوا عليها فقد نهى الله عن اضاتعة المال فيما لانفع فيه .

قد يقول تافه إنه العلم المصرى وقد يقول تافه أخر ستدخل مصر موسوعة جينيس ونقول لهؤلاء ولمن قام بهذا العمل :

العلم يحترم بالدفاع عن الوطن وخدمته باتقان العمل وليس برفعه لمجرد الشهرة والفخر الكاذب وأما موسوعة جينيس فهناك موسوعة أخرى أعظم يكتب فيها كل شىء كتاب كل انسان شارك فى هذا العمل الغبى الفاسد وترك إنسان جائع أو عريان أو بلا مأوى يكتب لها بها سيئة .

حب البلاد لا يكون برفع العلم وإنما يكون بالتعاون على البر والتقوى على الخير وهذا عمل شرير تعاون على الإثم والعدوان .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق