]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أدراج ذاكرتي المخبأة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-10-30 ، الوقت: 11:09:51
  • تقييم المقالة:

إستوقفتني متاهات الحياة بين مد وجزر
تحتويني بأذرع وفم أخرس
ينتابني بعدها السكون
وبعد تلك اللحظات
أنسى نفسي مع تلك الأحلام
حيث كنت
بعد رحيله الأبدي
الى عالم آخر...
بين يقظة الأمل
أستجمع قواي من جديد
علّي أحيا
أترجم سرّ أحرفي على أوراق صفراء بالية
من زمن غابر
أنقش عند أفياء ذاكرتي المتصلبة بعض مشاعري على الورق
يلفني الحنين هنيهة
ويداعبني النسيم أوقات الراحة
فيتساقط حلمي مني
فأخاف منه الكسر
أطأطئ رأسي خجلاً من أوقات حلوه مرت بالبال
فأستيقظ منه على دندنة موسيقى هادئة
فتحتلني الأفكار بعدها
أبدأ أترجم الحنين على الورق
أحاول أن أكون بين يدي الحلم
أضمه أقبله
اسرح معه بخيالاتي
فأنحني له خجلاً يورد فيّ الخدين
وحيدة أنا استرجع ماضيّ وأتقاذفه
فيلفحني بحرقة تلك الصدفة
التي لا زالت مرسومة بالبال
أبدأ برسم آمالي على الورق
و
أفتح
أدراج ذاكرتي المخبأة
بين الأحلام المتراكمة
أقلب صفحات الماضي
وأبقى صامتة أبتسم خجلاً
من مواقف وصور لا زالت مرسومة بالبال
فيشعل فيّ الحنين
ألف آهٍ وآه
فأرجع بذاكرتي وأحاول أقفال أدراجي
وأرجع من حيث أتيت
فأقف على مرمى من ذاكرتي
وألملم بعضي خجلاً
خوفاً من لقاء محبوبي
وأختفي من أمام حلمي وأرجع حيث أنا على شرفة الأيام
أداعب أوراقي الصفراء
بقلم أزرق
وستائرملونة تفتح ذراعيها
وباب موصد مع الذكريات
وراحل لا,.... ولن يعود
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الأربعاء, ‏30 ‏تشرين الأول, ‏2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق