]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سر خطير

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-29 ، الوقت: 16:49:32
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

سؤال , يقودنا جوابه  إلى معرفة سر خطير من أسرار مشايخ الدعوة التقليديين .

تحققت النبوءة القرآنية العظيمة في ظهور فتنة المسيح الدجال .{وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا} (4) سورة الكهف.و تحققت نبوءات سيد الورى و إمام المرسلين محمد خاتم النبيين صلى الله عليه و آله و سلم في ظهور فتنة المسيح الدجال , أشد الفتن .و ما أكثر الأحاديث النبوية التي تتحدث عن هذه الفتنة .

و بات واضحا جليا أن فتنة المسيح الدجال هي فتنة التنصير .

فهي دعوة للمسيحية , و عبادة المخلوق دون الخالق .

و اسلوب دعاتها -القساوسة و الرهبان- هو الدجل و الكذب و تشويه الإسلام .

و ارتمى كثيرون من ابناء الإسلام في أحضان المسيحية الكافرة .و شيوخنا يغطون في نوم الخرافة .

 

و السؤال : لماذا لا يقبل المشايخ التقليديون حقيقة فتنة المسيح الدجال رغم تفشيها في العالم و هم ينظرون ؟.

 

و الجواب : إن قبول المشايخ التقليديين لحقيقة فتنة المسيح الدجال , ينتج عنه نتائج عظيمة متتابعة و متماسكة و بحجية قوية جدا لا يمكن ردها .

إن تحقق النبوءة و ظهور فتنة المسيح الدجال , تعني بالضرورة أن المسيح الموعود نزوله آخر الزمان قد ظهر .

و تعني أن مهدي الأمة قد ظهر .

و تعني أن يأجوج و مأجوج قد خرجوا .

و الأهم من كل هذه النتائج , أن تنحقق نبوءة فتنة المسيح الدجال تعني بالضرورة صدق الأحمدية و صدق مؤسسها عليه الصلاة و السلام , خادم محمد صلى الله عليه و آله و سلم .

و هذا هو سر نكران مشايخ الأمة للحق .

فهم يعلمون يقينا صدق الأحمدية و صدق مؤسسها , لكن حطام الدنيا يمنعهم من إعلان كلمة الحق .حتى و لو كان موقفهم يهدم الإسلام كله .

لذلك تراهم يكابرون و يزعمون أن المسيح الدجال رجل واحد كافر .سيظهر ليفتن كل المسلمين عن بكرة أبيهم في العالم كله .و ليتهم حين يتحدثون عن تصورهم الخرافي المخجل يجيبون على تساؤلات أهل العقول.

 

كم ينبغي لهذا الرجل الكافر أن يعيش كي يفتن كل المسلمين ؟.

و هل تصورهم للمسيح الدجال من التوحيد في شيء؟ أم أنه شرك محض؟.

فهم يعتقدون أن هذا الرجل يحيي الأموات .و ينزل الغيث , و يحبس الشمس .....

و كلها أفعال الله تعالى وحده لا شريك له .

 

و آن الأوان أن نتدبر في عواقب موقف الشيوخ .

إنهم يرمون الإسلام بالخرافية .

و يسوقون الناس للشرك بالله .

و ينكرون الحق و ينصرون الباطل و لا يستطيعون نصره لأن الباطل  إلى زوال مهما تعنت الشيوخ .

اللهم اهد قومنا فإنهم لا يعلمون .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق