]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تأسيس البنيان

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2013-10-29 ، الوقت: 08:03:20
  • تقييم المقالة:


تستوقفني اية كلما مررت عليها اعدت النظر في كل البناءات وفي المنظومات الفكرية والمفاهيمية  التي شيدتها في ذهني
أعيد القراءة  في منظومة معارفي ...ومفاهيمي و مجموع سلوكياتي
صحيح أن القرآن كله يحمل ابعاد اخلاقية وقيمية ترتفع بمستوى الانسان الى أعلى ولكن هناك ايات خاصة ، ايات مربكة تعيدك الى نقطة البداية ...الى نقطة الصفر لتعيد النظر في ما شيدته أن كنت حقا تبحث عن الحقيقة
الاية من سورة التوبة ( لا يزال بنيانهم الذي بنوا في ريبة في قلوبهم الا ان تقطع قلوبهم والله عليم حكيم )
كل بناء تشيده او تحاول ان ترفع اعمدته وان اعجبك بناءه اذا لم تطمئن اليه من الناحية النفسية فيجب ان تعيد النظر اليه ...معنى هذا ان تستحضر الجانب النفسي فيه
فيتوازى عندك ما تبنيه وما تؤسس له مع سكينتك الى هذا البناء
فالسكينة لهذا البناء عامل مهم ومركزي لاستقرار البناء ودوامه
فالأمة التي تشيد البنية التحتية وتعمل على تطوير حداتثتها المادية والعمرانية
تعي اهمية الجانب القيمي في هذا البناءوضرورته في استقراره
والفرد الذي يقدم على مشروع في حياته يجب ان يحقق أسسه النفسية والسكينة التي تحقق له التوازن بين العامل المادي والنفسي
ان القلب في هذه الاية يشير الى السكينة والارتياح والسعادة اللازمة في كل بناء سواء كان حضاريا او عقليا او فردياا.....فكيف امضي في مشروع يتقطع منه قلبي ريبا وشكا
......وانتهت الاية بالعلم والحكمة
فكل مشروع يجب ان يتأسس على شروط علمية .....وأن يوضع له الغاية من وجوده
فاذا لم تتحقق العلمية والقصدية فالسقوط مصيره
......اذن وسواء تعلق الامر بمشروع الفرد او بمشروع الامة فيجب ان يكون هاهنا شيئين مهمين ....التأسيس العلمي والقصدية القيمية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق