]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة أرى سيلَ آفاتٍ للمهدى المسيح القاديانى ع بعد أن علمه الله اللغة العربية فى ليلة واحدة

بواسطة: Ahmad Aleem  |  بتاريخ: 2013-10-28 ، الوقت: 20:02:56
  • تقييم المقالة:
قصيدة أرى سيلَ آفاتٍ

 


وللدين أطلالٌ أراها كلاهِفٍ ودمعي بذكرِ قُصوره يتحَدَّرُ
تراءتْ غواياتٌ كريحٍ مُجيحةٍو أرخَى سديلَ الغيِّ ليلٌ مُكدِّرُ
أرى ظلماتٍ ليتني مِتُّ قبلها و ذقتُ كؤوسَ الموت أو كنت أُنصَرُ
تهبّ رياحٌ عاصفات كأنها سِباعٌ بأرض الهند تعوي وتَزْأَرُ
أرى الفاسقين المفسدين وزُمْرَهم و قلَّ صلاحُ الناس و الغيُّ يكثُرُ
أرى عينَ دين الله منهم تكدَّرتْ بها العِينُ والآرامُ تمشي و تَعبُرُ
أرى الدين كالمرضى على الأرض راغمًا وكلّ جهولٍ في الهوى يَتبَخْتَرُ
وما هَمُّهم إلا لحظِّ نفوسهم و ما جهدُهم إلا لعيشٍ يُوفَّرُ
نسُوا نَهْجَ دين الله خبثًا و غفلةًو قد سَرَّهم بَغْيٌ و فسق و مَيسِرُ
فلما طغى الفسق المبيدُ بسيله تمنَّيتُ لو كان الوباء المتبِّرُ
فإنّ هلاك الناس عند أولي النهى أحَبُّ و أَولى مِن ضلال يُدمِّرُ
صبرْنا على ظلم الخلائق كلِّهم و لكنْ على سيل الشقا لا نصبرُ
وقد ذاب قلبي مِن مصائب ديننا و أعلَمُ ما لا تعلمون وأُبصِرُ
وبثِّي وحزني قد تجاوزَ حدَّه و لولا مِن الرحمن فضلٌ أُتبَّرُ
وعندي دموع قد طلعنَ المآقيا و عندي صراخٌ لا يراه المكفِّرُ
ولي دعواتٌ يَصعَدَنَّ إلى السما و لي كلماتٌ في الصَّلاية تَقعَرُ
وأُعطيتُ تأثيرًا من الله خالقي فتأوي إلى قولي جَنانٌ مطهَّرُ
وإنّ جَناني جاذبٌ بصفائهِ و إن بياني في الصخور يؤثِّرُ
حفَرتُ جبالَ النفس مِن قوة العُلى فصار فؤادي مثلَ نهرٍ تَفَجَّرُ
وأُعطيتُ رعبًا عند صَمْتي من السما و قولي سِنان أو حُسام مُشهَّرُ
فهذا هو الأمر الذي سَرَّ مالكي و أرسلَني صدقًا و حقًّا فأُنذِرُ
إذا كذَّبتْني زُمْرُ أعداءِ ملّتي فقلتُ اخْسَأُوا إنّ الخفايا ستَظهَرُ
فريقٌ من الأحرار لا يُنكِرونني و حزب من الأشرار آذَوا و أنكرُوا
وقد زاحموا في كلّ أمرٍ أردتُه فأيَّدني ربي ففَرُّوا وأدبرُوا
وكيف عصَوا و اللهِ لم يُدْرَ سِرُّها و كان سنا صدقي من الشمس أظهَرُ
لزِمتُ اصطبارًا عند جَورِ لئامِهم و كان الأقارب كالعقارب تأبُرُ
وهذا على الإسلام إحدى المصائبِ يُكذَّب مثلي بالهوى ويُكفَّرُ
فأقسمتُ بالله الذي جلَّ شأنُهُ على أنه يُخزِي العِدا وأُعزَّرُ
ولِلْغَيِّ آثارٌ وللرشد مثلُها فقُوموا لتفتيش العلامات وانظُروا
تظنّون أني قد تقوَّلتُ عامِدًا بمكرٍ وبعضُ الظنّ إثمٌ ومُنكَرُ
وكيف وإنّ الله أبدَى براءتي وجاء بآيات تلُوح وتَظهَرُ
ويأتيك وعدُ الله مِن حيث لا ترى فتعرِفه عينٌ تُحَدُّ وتُبصِرُ
و ليس لعَضْبِ الحق في الدهر كاسرًا و مَن قام للتكسير بخلاً فيُكسَرُ
ومَن ذا يعاديني وربّي يحبّني و مَن ذا يُرادِيني إذا اللهُ ينصُرُ
ويعلَم ربي سِرَّ قلبي وسِرَّهم و كلُّ خفيّ عنده مُتحضِّرُ
ولو كنتُ مردودَ المليك لضَرَّني عداوةُ قوم كذّبوني وحقَّروا
و لكنني صافَيتُ ربّي فجاءني من الله آياتٌ كما أنت تنظُرُ
وما كان جَوْرُ الخَلْق مستحدَثًا لنا فإنّ أذاهم سنّةٌ لا تغيَّرُ
إذا قيل إنك مرسَلٌ خِلتُ أنني دُعيتُ إلى أمرٍ على الخَلْق يَعسِرُ
أمُكْفِرِ مَهْلاً بعضَ هذا التحكُّمِ  فَاحْذَرُلا تَقْفُ وخَفْ قَهْرَ ربٍّ قالو إذ قلتُ إني مسلم قلتَ كافرٌفأين التُّقى يا أيها المتهوِّرُ
وإنْ كنتَ لا تخشى فقُلْ لست مؤمنا و يأتي زمانٌ تُسأَلُنَّ وتُخبَرُ
وإني تركتُ النفسَ و الخَلْقَ و الهوى فلا السبُّ يؤذيني ولا المدح يُبطِرُ
وكمْ مِن عدوٍّ بعدما أكملَ الأذى أتاني فلم أَصْعَرْ وما كنتُ أصعَرُ
أرى الظلمَ يبقى في الخراطيم و سمُهُو أما علامات الأذى فتُغيَّرُ
و و اللهِ إني قد تبِعتُ محمدًا و في كل آنٍ مِن سناه أُنوَّرُ
عجبتُ لأعمَى لا يداوي عيونَهُ و منّا بجَوْرِ الجهل يلوي و يَسخَرُ
أتنسى نجاساتٍ رضِيتَ بأكلها و تَهمِزُ بهتانًا بَرِيًّا و تذكُرُ
إذا قَلَّ عِلم المرء قَلَّ اتقاؤه فيسعى إلى طرق الشقا ويزوِّرُ
و ما أنا ممن يمنَع السيفُ قصدَه فكيف يخوّفني بشتمٍ مكفِّرُ
لنا كلَّ يوم نصرةٌ بعد نصرةٍفمُتْ أيها الناري بنارٍ تُسعّرُ
وُعِدْنا من الرحمن عزًّا وسُؤْددًا فقُمْ وَ امْحُ هذا النقش إنْ كنتَ تقدِرُ
ألا إنما الأيام رجَعتْ إلى الهدى هنيئًا لكم بعثي فبَشُّوا و أَبْشِروا
دَعُوا غيرَ أمرِ الله واسعَوا لأمرهِ هو الله مولانا أَطِيعوه واحضُروا
ألا ليس غيرُ الله في الدهر باقيًا و كلُّ جليس ما خلا ال
لهَ يهجُرُ
 

)من الخطبة الإلهامية (من قصيدة للمهدى المسيح القاديانى ع بعد أن علمه الله اللغة العربية فى ليلة واحدة بعد أن كانت لغته الأصلية هى الأردية

فاتقوا الله

   

 


« المقالة السابقة
  • Ahmad Aleem | 2013-10-28
    ميثاق النبيين :
    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى

    ذَلِكُمْ إِصْرِي ((ربنا و لا تحمل علينا إصرا سورة البقرة)) قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ


    وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ ((فميثاقنا كغيرنا بقدوم مهدى مسيح من نفس أمتنا )) وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ (({وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا} (41) سورة مريم {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ} (83) سورة الصافات : يعنى نبى مصدق لبنى نوح )) وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ((هو الإمام المهدى لبنى اسرائيل المصدق لما بين يديه من التوراة)) وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا  (( و هو الإصر المذكور بآل عمران 81 و البقرة 286 ))

    (7) لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا أَلِيمًا
    يعنى رسول يأتى بكتاب و أخر يصدقه كاختبار لأخر الأمة كما اختبر الله أولها

    و يناظر ميثاق النبيين ما يسمى بوصية الله :
    شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ ((صديقا نبياسورة مريم\و إن من شيعته لإبراهيمسورة الصافات أى من شيعة نوح))
    وَمُوسَى وَعِيسَى ((و هو مصدق لما معه من التوراة بما هو مشهور معروف و متفق عليه))
    أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ ((أى بكتاب الميثاق لكل أمة و هو القرآن بالنسبة لنا ))
    وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ((أى باتباع النبى الرسول المصدق لما معنا من قرآن و هو المهدى المسيح الذى ثبت أنه غلام أحمد القاديانى من آيات صدقه من تعلمه للغة العربية و الخسوف و الكسوف عام 1894 و نفى الناسخ و المنسوخ بالقرآن))
    كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13) وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ (14)

    و يناظر ميثاق النبيين و وصية الله سورة كاملة هى سورة البينة ((مدنية))


    أى مرحلة صاحب الكتاب

    (توراة موسى و قرآن سيدنا محمد ص) و مرحلة الرسول النبى المصدق (المسيح عيسى بن مريم لقوم موسى مصدقا بالتوراة و مهدى مسيح المسلمين مصدقا بالقرآن لجميع الأقوام كما كان سيدنا محمد ص رحمة للعالمين و للناس جميعا )


    فمرحلة النبى الرسول صاحب الكتاب أشارت لها سورة البينة :
    لَمْ يَكُنْ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمْ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنْ اللَّهِ يَتْلُوا صُحُفاً مُطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3)


    و مرحلة النبى الرسول المصدق لنفس الكتاب أشارت لها سورة البينة :
    وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَةُ (4) وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5)

     

     

    من آيات صدقه عليه السلام :


    آية الخسوف و الكسوف 1894
    http://www.islamahmadiyya.net/promos/khusuofslides.pps
    مصداقا لقول الله :
    فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ

    المباهلات و منها:
    http://www.islamahmadiyya.net/promos/Dowieslides.pps

    قصيدة من 533 بيتا فى نصرة الله و رسوله فى 5 أيام (خمسة أيام فقط)
    http://www.islamahmadiyya.net/pdf/15_NuzulMaseeh.pdf

    غير تفسير القرآن 10 مجلدات لبشير الدين محمود و هو أيضا تفسير إعجازى لغزارة العلم الروحانى به خاصة أن كاتبه هو المصلح

    الموعود و بن مهدى المسلمين و المبشر بولادته رسولنا و سيدنا محمد ص.

     

    فاتقوا الله ثم اتقوا الله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق