]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة إنّي صَدوقٌ مصـلِحٌ مترِّدمُ للمهدى المسيح القاديانى ع بعد أن علمه الله اللغة العربية فى ليلة واحدة

بواسطة: Ahmad Aleem  |  بتاريخ: 2013-10-28 ، الوقت: 19:47:03
  • تقييم المقالة:

قصيدة إنّي صَدوقٌ مصـلِحٌ مترِّدمُ

 

 

إنّي صَدوقٌ مصـلِحٌ مترِّدمُ
إني أنا البستان بستانُ الهُدى
روحي لتقديس العليِّ حمامةٌ
مَا جئتكم في غير وقت عابثًا
صارت بلاد الدين مِن جَدبٍ عتا
هل بقي قوم خادمون لدينِنا
فالله أرسلـني لأُحييَ دينـهُ
جُهد المخالف باطل في أمْرنا
في وجهنا نور المهيمن لائِـحٌ
اليوم يُنقَض كلّ خيطِ مكائدٍ
مَن كان صَوّالاً فيُقطَع عِرْقهُ
اَللهُ آثـرَنا وكفَّـل أمـرَنا
ملِكٌ فلا يُخـزَى عزيزُ جنابهِ
كفِّرْ وما التكفير منك ببدعةٍ
قد كفِّرتْ مِن قبل صحبُ نبيِّنا
اُنظُرْ إلى المتشيـعين ولعنهم
جاءتك آيـاتي فأنت تكذِّبُ
يا من دنا منّي بسيف زجَاجةٍ
يُدرِيْك مَن شهِد الوقائع أنني
كمْ من قلوبٍ قد شققتُ جذورَها
وإذا نطقتُ فإن نطقي مفحِمٌ
حاربتُ كلَّ مكذِّب وَبآخَرٍ
يا لائِمي إنّ المـكارم كلّها
إن كنت أزمعتَ النِّضال فإننا
هَلاّ أريتَ العِلم يا ابنَ تصلُّفٍ
قد ضاع عمرك فى السفاهة والعَمى
قد جاء إنّ الظـنّ إثمٌ بعضُـهُ
الكِبر يُخزي أهلَه العاتي ومَنْ
يَا أيّها الناس اذكروا آجالـكم
يَا أيّها الناس اعبدوا خلاّقَكم
إني أرى الـدنيا تمرّ بساعـةٍ
فلهذه لا تُسخِطوا معبودكم
توبوا وإن العُـذر لغوٌ بعـدما
إنا صرَفنا في النصيحة رحـمةً
واللهِ إني قد بُعـثْتُ لخـيركمْ
إن كنتَ تبغي حربنا فنحاربُ

سَمٌّ مُعاداتي وسِلْمِيَ أسلـمُ
تأتي إليّ العَـين لا تتصـرّمُ
أو عنـدليبٌ غارِدٌ متـرنّمُ
قد جئتكم و الوقت ليل مظلِمُ
أَقْوَى و أقفَـرَ بعد روضٍ تعلَمُ
أم هل رأيتَ الدين كيف يُحطَّمُ
حقٌّ فهل من راشدٍ يستـسلمُ
سيف من الـرحمن لا يتـثلَّمُ
إن كان فيكم ناظـرٌ متوسّمُ
لَـيْنٌ سَحيلٌ أو شديد مُبْرَمُ
يُرديـه عاليةُ القنا أو لَهْـذَمُ
فالقلب عند الفتن لا يتجَمْجَمُ
إن المقـرَّب لا أبا لكَ يُكرَمُ
رسمٌ تقـادمَ عهده المتقـدّمُ
قالوا لئـام كفرةٌ، وهُـمُ هُمُ
ما غادروا نفـسا تُعَزُّ وتُكرَمُ
شاهدتَ راياتي فأنت تُكتِّمُ
فاحـذَرْ فإني فارسٌ مستلئِمُ
بطلٌ وفِيْ صفِّ الوغى متقدّمُ
كمْ من صدورٍ قد كلَمتُ وأكلُمُ
سيفٌ فيقطَع مَن يكيد ويجذِمُ
للحرب دائرة عليك فتـعلَمُ
في الصدق فاسْلُكْ سُبْلَ صدقٍ تسلَمُ
نأتي كما يأتي لصيدٍ ضَيـغَمُ
إن كنتَ عَـلاّمًا بما لا أعلَمُ
طوبى لمن بعد السَّفـاهة يحلُمُ
فارفقْ و لا يُضْلِلْ جَنانَك مأثَمُ
للهِ يصـغُر فالمهـيمن يُعـظِمُ
إن المـنايا لا تُـرَدّ وتهـجُمُ
توبـوا وإنّ الله ربٌّ أرحَـمُ
غَيـمٌ قليـل الماء لا يتلـوَّمُ
تـوبـوا وطوبى لِلّذي يتـندّمُ
كُشِفَتْ سرائركم واُخِذَ المجرمُ
ما حَملَ حسنُ بياننا وتكلُّـمُ
والله إنـي مُـلهَـمٌ ومُكلَّـمُ
بارِزْ فـإني حاضـر متخيّـمُ

) من كتاب حجةالله ( من قصيدة للمهدى المسيح القاديانى ع بعد أن علمه الله اللغة العربية فى ليلة واحدة بعد أن كانت لغته الأصلية هى الأردية

فاتقوا الله

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ahmad Aleem | 2013-10-28
    ميثاق النبيين :
    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى

    ذَلِكُمْ إِصْرِي ((ربنا و لا تحمل علينا إصرا سورة البقرة)) قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ


    وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ ((فميثاقنا كغيرنا بقدوم مهدى مسيح من نفس أمتنا )) وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ (({وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا} (41) سورة مريم {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ} (83) سورة الصافات : يعنى نبى مصدق لبنى نوح )) وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ((هو الإمام المهدى لبنى اسرائيل المصدق لما بين يديه من التوراة)) وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا  (( و هو الإصر المذكور بآل عمران 81 و البقرة 286 ))

    (7) لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَنْ صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا أَلِيمًا
    يعنى رسول يأتى بكتاب و أخر يصدقه كاختبار لأخر الأمة كما اختبر الله أولها

    و يناظر ميثاق النبيين ما يسمى بوصية الله :
    شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ ((صديقا نبياسورة مريم\و إن من شيعته لإبراهيمسورة الصافات أى من شيعة نوح))
    وَمُوسَى وَعِيسَى ((و هو مصدق لما معه من التوراة بما هو مشهور معروف و متفق عليه))
    أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ ((أى بكتاب الميثاق لكل أمة و هو القرآن بالنسبة لنا ))
    وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ ((أى باتباع النبى الرسول المصدق لما معنا من قرآن و هو المهدى المسيح الذى ثبت أنه غلام أحمد القاديانى من آيات صدقه من تعلمه للغة العربية و الخسوف و الكسوف عام 1894 و نفى الناسخ و المنسوخ بالقرآن))
    كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13) وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ (14)

    و يناظر ميثاق النبيين و وصية الله سورة كاملة هى سورة البينة ((مدنية))


    أى مرحلة صاحب الكتاب

    (توراة موسى و قرآن سيدنا محمد ص) و مرحلة الرسول النبى المصدق (المسيح عيسى بن مريم لقوم موسى مصدقا بالتوراة و مهدى مسيح المسلمين مصدقا بالقرآن لجميع الأقوام كما كان سيدنا محمد ص رحمة للعالمين و للناس جميعا )


    فمرحلة النبى الرسول صاحب الكتاب أشارت لها سورة البينة :
    لَمْ يَكُنْ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمْ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنْ اللَّهِ يَتْلُوا صُحُفاً مُطَهَّرَةً (2) فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3)


    و مرحلة النبى الرسول المصدق لنفس الكتاب أشارت لها سورة البينة :
    وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَةُ (4) وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5)

     

     

    من آيات صدقه عليه السلام :


    آية الخسوف و الكسوف 1894
    http://www.islamahmadiyya.net/promos/khusuofslides.pps
    مصداقا لقول الله :
    فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ

    المباهلات و منها:
    http://www.islamahmadiyya.net/promos/Dowieslides.pps

    قصيدة من 533 بيتا فى نصرة الله و رسوله فى 5 أيام (خمسة أيام فقط)
    http://www.islamahmadiyya.net/pdf/15_NuzulMaseeh.pdf

    غير تفسير القرآن 10 مجلدات لبشير الدين محمود و هو أيضا تفسير إعجازى لغزارة العلم الروحانى به خاصة أن كاتبه هو المصلح

    الموعود و بن مهدى المسلمين و المبشر بولادته رسولنا و سيدنا محمد ص.

     

    فاتقوا الله ثم اتقوا الله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق