]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلمون الأحمديون و مصالح الأمن في العالم العربي .لا خوف علينا و لا نحزن

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-28 ، الوقت: 16:23:05
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

كتب الأستاذ الإمعة (رميته)) (( الأمن يفتح تحقيقات حول أتباع الأحمدية في الجزائر )) .

 

http://www.maqalaty.com/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A3%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-46741

من حق أية دولة أن تعلم تفاصيل ما يجري على أرضها .و نحن المسلمون الأحمديون نحب أوطاننا و نحن إخواننا حتى و إن جاروا علينا .

الكذب عندنا حرام مطلقا .لا توجد رخصة قط للكذب .و نكره النفاق كره المؤمن للنار .

لا سر لدينا و لا خيانة .نحن و جماعتنا صفحة بيضاء للأمن و لغير الأمن .

 

حدث في دولة عربية أن مصالح الأمن أرسلت مندوبين اثنين للإنضمام للأحمدية و معرفتها من الداخل بالتفصيل . فقام الشخصان ببيعة الإمام و الإنضمام إلى الجماعة , و بعد مدة من التحقيق غير المعلن , اقتنع الشخصان و أصبحا مسلمين أحمديين حقيقة .

 

فأي شيء يخيف الأحمدي من الأمن ؟.

لا شيء.بل بالعكس , تتم التحقيقات مع المسلمين الأحمديين بكل شفافية و بكل احترام في الجزائر الحبيبة .و  يتم الإفراج الفوري غير المشروط على الإخوة لأن لا نية لهم في الإضرار لا بالدولة و لا بالناس و لا بأي شيء , حتى الجمادات .

و من شروط البيعة , الشرط الرابع :(( ألا يؤذي المبايع لا بيده و لا يلسانه و لا بأي طريق آخر , أحدا من خلق الله عموما و من المسلمين خصوصا )).

فهذا شرف لنا أن  تحقق معنا مصالح الأمن , و لا نجد عندهم غير الإجلال و الإحترام .

 

لكن , ماذا عنك يا أستاذ رميته؟.

 

حصل أن اعتقلتك قوات الأمن .و كانت النتيجة رميك في الحبس مذموما مدحورا .فهلا حدثت الناس عن التهم الموجهة إليك ؟.و لماذا أدانتك المحكمة؟.

 

أي أناس تحارب أيها الإمعة المشعوذ ؟؟؟؟؟.لن تنال غير الخزي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمال العربي | 2013-10-29
    السلام عليكم .
    أخي الفاضل احمد, ثبتنا الله و إياكم على الحق .و نسأله سبحانه و تعالى أن ينور قلوب و عقول  قومنا فإنهم لا يزالون مخدوعين في مشايخ الأمة التقليديين الذين شوهوا الدين و أغلقوا باب الدعوة إلى الله .
    اللهم اهد قومنا فإنهم لا يعلمون .
  • Ahmad Aleem | 2013-10-28
    آمنت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد ص نبيا و رسولا و بغلام أحمد القاديانى ع إماما مهديا و مسيحا موعودا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق