]]>
خواطر :
ربي ها أنت ترى مكاني و تسمع كلامي و أنت أعلم من عبادك بحالي ربي شكواي لك لا لأحد من خلقك فاقبلني في رحابك في هذه الساعة المباركه.   (أحمد المغازى كمال) . ابتعادُنا عن الناس فرصةٌ جيدة ونقية تُمكِّـننا من أن نعرفَ مَـن منهم يستحقُّ أن نعودَ إليه بشوق , ومَـن منهم فراقُـه راحةٌ لنا .   (عبد الحميد رميته) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
19 عدد الزوار حاليا

اضحك ثم اضحك مع عقيدة الأحمديين في الجن 1

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-27 ، الوقت: 23:37:02
  • تقييم المقالة:

بسم الله

 

حقيقة الجن عند الجماعة الإسلامية الأحمدية

 

فهرس

 

أولا : من منتدى أنصار السنة ( من هم الجن ؟ ) :

ثانيا : من منتدى أنصار السنة (أسألك أيها الأحمدي عن ما يلي):

ثالثا : من منتدى أنصار السنة ( تعريف الجن عند أهل السنة والجماعة ) :

رابعا : من منتدى التوحيد (مناظرة بين سني وأحمدي عن عقيدة الجن):

خامسا : من منتدى التوحيد ( تعريفكم للجن وتعريفنا لهم ) :

سادسا :من منتدى التوحيد (حوار حول الإيمان بالجن مع أحد الأحمديين):

سابعا ( من موقع ضد الأحمدية القاديانية) : فساد الإعتقاد الأحمدي القادياني للجن:

……………………………………………………………

 

ثم بسم الله من جديد

 

أولا : من منتدى أنصار السنة ( من هم الجن ؟ ) :

الجن في سورة الجن هم طائفة من البشر جاءوا خفية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 لذا أُطلق عليهم هذا الوصف ( الجن ) .
إن لفظ الجن ( عند الأحمدي ) يُطلق على كل ما فيه صفة الاستتار ، كالأفعى وكبار القوم وغير ذلك .
أما في القرآن الكريم فكثيرا ما أُطلق على الناس المستترين عادة ، مثل نصارى نصيبين الذين جاءوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم خفية وقابلوه خارج مكة ، وفيهم أنزل الله تعالى سورة الجن .
إذن ، الجن هم بشر مثلنا ، أتوه خفية ، فسماهم الله جنًّا !!!.

يقول الأحمدي " الجن لا ننكره ، ولا يعلم جنود ربك إلا هو . لكننا ننكر أن يكون هناك مخلوقات يتحكم بها بعض الناس كما هو شائع . وننكر أن يكون رسولنا صلى الله عليه وسلم قد بُعث لكائنات غير هذا الإنسان المعروف ، لأن الآيات القرآنية تنقض ما هو شائع من مفاهيم هي إلى الخرافة أقرب . الإنسان هو المكلف الوحيد في هذا الكون . قال تعالى (إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان ).

أما الجن الذين سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاء ذكرهم في سورة الجن وفي سورة الأحقاف فهم بشر جاءوا مستترين خفية ، لذا أُطلق عليهم صفة الجن التي تحمل في معناها صفة الاستتار والخفاء .

الخلاصة أن الجن مخلوق من مخلوقات الله بلا شك ، أمّا أنهم من سلالة مخالفة لسلالة البشر فلا أرى دليلا عليه ، بل الأدلة تنقضه .  وأما قوله تعالى (خلق الجان من مارج من نار ) ، فالخلق هنا خلق معنوي لا مادي ، أي أن طبيعة هؤلاء الناس نارية ، فهم عصبيو المزاج .   لكي يعلمهم ويربيهم . كانوا كذلك  فبعث الله تعالى سيدنا آدم إليهم .

ولقد خلق الله تعالى الناس جميعا لعبادته ، سواء أكانوا جنا أم إنسا ، أي سواء أكانوا ساسة (جنا ) أم رعية ( إنسا ) ، كبارا أم صغارا ، حكاما أم محكومين .

فالجن اسم صفاتي وليس اسم ذات ، لذا فهو يطلق على أكثر من شيء ، فقد يطلق أحيانا على الأفعى ( فلما رآها تهتز كأنها جان) وأحيانا على البكتيريا ( الطاعون وخر الجن ) وأحيانا على رؤساء القوم ( وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن ) ، وأحيانا على الغرباء ( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن ) .. فهذه كلها فيها صفة الخفاء والاستتار ، لذا يطلق عليها لفظة جن .

هذه النصوص منقولة من صفحة أسئلة وأجوبة من موقع الجماعة الإسلامية الأحمدية

 

ومما جاء في الموقع العربي الرسمي للجماعة الأحمدية ما يلي :

 

" فلا مناص من أن يكون الفريقان اللذان أُرسل إليهما رسولٌ منهما من جنس واحد .. أي من البشر . وخلاصة القول إن الفريقين جنسٌ واحد ولا فرق بينهما إلا في بعض الخصائص التي تتعلق بالوظيفة الاجتماعية أو المركز الأدبي بين الناس . ولا بأس من زيادة الإيضاح هنا؛ فنذكّر أنفسنا بأن الفئة الحاكمة سُمِّيت في القرآن (جنًّا) لأن صفة الخفاء أو الإخفاء تلازمهم من زاويتين :

الأولى – لأنهم في العادة ناءون عن العامة والرعية بحكم مراكزهم القيادية.. خلف أسوار قصورهم وأبواب عروشهم.. يحجبُهم الحرّاسُ والحجّاب عن الناس.

 

والثاني – لأنهم يحجبون الناس ويغطُّون عليهم إذا كانوا معهم.. ذلك لأن زخارف الملك وبهارج السلطان من حولهم تبهر العيونَ وتجذب الأنظار نحوهم , فلا يُرى في وجودهم غيرُهم . ولعلنا نستحضر صورة أحدهم عندما تتركز عليه عدسات التصوير وبريق الأضواء.. فلا يظهر على شاشة التلفاز إلاّ مُحَيَّاه, ولا تقع العيون إلا على طلعته البهية .. وكل شخص سواه مجرد خلفية للصورة.. أو " ديكور" لإبراز الأصل دون أن يلفت هو الأنظار".

 

وشر البلية ما يضحك أو يبكي , على هذه العقائد الفاسدة والباطلة , والعجب كل العجب : كيف تدخل هذه العقائد في أدمغة أتباع هذه الجماعة الضالة والمنحرفة عن عقائد أهل السنة والجماعة والمنحرفة حتى عن العقل السوي والفطرة السليمة ؟!.

..............................................................................................................................

 

ثانيا : من منتدى أنصار السنة (أسألك أيها الأحمدي عن ما يلي):


1- ما هو تعريف الجن الذي ذكر في قصة سليمان عليه السلام وتحديدا قوله تعالى:
" قال عفريت من الجن أنا آتيك به ".
هل هو  : الأفعى , أوالبكتيريا,   أو  رؤساء القوم   ,أو الغرباء ؟
2- هل القرآن الكريم يحمل على ظاهر لفظه في الغالب أم لا ؟.
3- إذا تعارض لفظ القرآن الكريم مع عقولنا فأيهما نقدم العقل أم القرآن ؟.
4- ما المراد بنملة في قوله تعالى: (قالت نملة) .
5- ما المراد بالطير  والهدهد في قوله تعالى: (وتفقد الطيرفقال مالي لا أرى الهدهد).

ثم أجابت إحدى الأحمديات في المنتدى ( أجابت جوابا مضحكا ومبكيا لأنه يتناقض مع الشرع ولا يقبله حتى الأطفال من المسلمين المؤمنين ) عن جزء من السؤال :

قالت: " أولا يجب أن نفهم أن هذا القرآن بلسان عربي مبين وأنه لا عوج فيه ومن خلال هذا الفهم يمكننا أن ندرك أن وادي النمل هو إشارة إلى أحد الأودية التي كان يمر عليها سليمان بجنوده وهو وادي في المناطق المجاورة لمملكته , ويقال أنه وادي نخب ويبدو أن الوادي سمي بذلك الإسم لكثرة أبناء تلك القبيلة . وكما جرت العادة في ذلك الزمن وكما هي مملكة سبأ يبدو من الآية الكريمة أن هذة القبيلـة كانت ترأسها امرأة .
فلما أن علمت القبيلة بمرور سليمان على وادي النمل خرجوا لمشاهدة ذلك الموكب الملكي العظيم .

ولما أن كان تواجدهم يثير الدهشة لكثرة عددهم خشيت هذه الملكة أن يعتقد سليمان أن قومها خرجوا لقتاله ، فسارعت على الفور بالطلب منهم أن يدخلوا مساكنهم حتى لا يصيبهم أي مكروه من سليمان عليه السلام وجنوده وهم لا يشعرون أننا خرجنا فقط للمشاهدة .

 فهنا تبسم سيدنا سليمان من قولها , حيث أنه أدرك يقينا أن صيته وقوته قد شاعت بين الناس , وأن هذه القبيلة على عظمة أعدادها التي تشابه النمل قد هابتني ودخلت مساكنها ولهذا قال على الفور "رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه " .

لأنه وجد أن الله قد شد ملكه كما شد ملك أبيه .
 وما قالته النملة الحاكمة يدل على مقدار هيبة سليمان كملك ولهذا ختم سليمان عليه السلام قوله " رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي
  وأن أعمل صالحا ترضاه ... " ,  فهو لم يكن يريد الإعتداء عل واد النمل ولن يفعل ذلك فهو نبي بالدرجة الأولي وملك , فلا يمكنه إذن الإعتداء على أحد , إلا إن منعوه نشر التوحيد . وطالما أنهم مسالمون فلا عدوان إلا على الظالمين , هذا ما يرضي الله كما بينت الآية الكريمة " . انتهى كلامها .

 

وأنا هنا أضيف تعليقا من عندي فأقول :

 

الجن عند الأحمديين هم إذن إما علية القوم وكبراؤهم مثل بوتفليقة ومبارك وبشار الأسد وملك المغرب وملك السعودية وأوباما ونتنياهو و ...

أو هم  البكتريا أو هم الحيات أو هم الغرباء أو ... وأما الجن الذين نؤمن بهم نحن أهل السنة والجماعة على اعتبار أنهم خلق ثاني مختلف عن البشر وعن الإنس خلقهم الله من نار وخلقنا نحن من طين , وهم يروننا ونحن لا نراهم , ومنهم المؤمن ومنهم الكافر , يتزاوجون ويأكلون ويشربون وينامون و ... ويحاسبون يوم القيامة كما نحاسب نحن : فريق يذهب إلى الجنة وفريق آخر إلى النار ...

وأما هؤلاء الجن فهم عند الأحمديين مجرد أوهام وخرافات وأشباح لا وجود لهم إلا في أدمغة أهل السنة والجماعة فقط , ومنه فهم يعتبروننا مساكين لا نفهم شيئا , لذلك نحن نؤمن بوجود الجن ...!!!

وكم في هذه الدنيا من مضحكات ومبكيات .

اللهم احفظ لنا عقولنا وثبتنا على الدين الحق ما حيينا .

 

ثم من ضلالات الأحمديين في العقيدة الكثيرة والكثيرة جدا تفسيرهم لمعنى النمل في قصة سليمان كما مر معنا . إن النملة عندهم التي تكلمت هي ملكة سبأ بلقيس , وأهل النملة أو قومها هم شعب سبأ الذين كانت تحكمهم الملكة بلقيس .

النملة هي بلقيس !!! .

وما يقال عن النملة يقال مثله (عند الأحمديين ) , عن الهدهد الذي يعتبرونه بشرا !.

قال أحدهم " فالهدهد عند مشايخنا الأعزاء (!!!) هو ذلك الطائر الضعيف غير العاقل ولا المكلف , رغم وجود عشرات أو مئات القرائن التي تثبت يقينا أنه بشر من خاصة جند سليمان عليه السلام  " !!!.

يا رب احفظنا واحفظ لنا أولادنا من شر هذه الاعتقادات المنحرفة , آمين .

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عبد الحميد رميته | 2013-10-28
    صدقت أخي الفاضل .

    والمشكلة أنهم جاهلون ولا يعلمون أنهم جاهلون ...

     لذلك فإنهم سيبقون جاهلين إلا أن يلطف الله بهم ويخرجهم من دائرة الجهل إلى السؤال وإلى السعي نحو التعلم الصحيح .

    اللهم اهدنا واهدهم وعلمنا وعلمهم , آمين .

    شكرا جزيلا لك أخي الكريم .
  • العقل العربي الجديد | 2013-10-28
    دينهم نوع من التأويل للقرآن والسنة فكانوال خارجين عن الاعتقاد الصحيح وهذا مرده الى عدم الدراسة الحقيقية للقرأن ولكن ما يغيض اكثر ان هؤلاء الاحمديين لو اطلعوا جدا على اللغة العربية ماوصلوا الى هذا التاويل الخاطئ

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق