]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

سر جمال المرأه

بواسطة: الكاتب نور حسيــن  |  بتاريخ: 2013-10-27 ، الوقت: 19:55:10
  • تقييم المقالة:

ان لكل انسان منظوره الخاص ينظر به الى واقع الحال والى الاشياء من حوله ويقيس حسب مقاييسه ومعاييره ، فهناك من ينظر الى الامور بالمنظار الضيق الاعوج وهناك من ينظر بالمنظار الواسع العادل غير محصور في زاوية معينة واتجاه محدد ! ان الاسلام لم ينظر الى جمال المرأة من زاوية محددة او طرف معين ، بل نظرة تشمل جميع كيان المرأة ظاهرا وباطنا ، جسما وروحا ، عملا وايمانا ، فكرا وعقلا ، اخلاقا وسلوكا ...
اما ان ننظر الى جمال الأشياء بالمنظار الضيق الاعوج للمنحرفين والشاذين او بالمنظار الكليل الباهت للمرضى او السقماء .. ثم نحكم على أساس ذلك بجمال المرأة وقبحها .. فذلك جهل وبطلان وظلم وعدوان ، لأن الذي لا يرى الاشياء على حقيقتها يكون جاهلا بها ، والجاهل بالشيء لا يحكم عليه ، ولا يحتكم اليه ، وان حكم فحكمه باطل .. وما اولئك الذين يجدون جمال المرأة بتبرجها واختلاطها وتكشفها ، الا مرضى يحتاجون الى علاج او جهلة يحتاجون الى توعية ،او غرقى يحتاجون الى انقاذ واسعاف !!!
ان الله تعالى جميل يحب الجمال وانه سبحانه طيب ولا يقبل الا طيبا ، ومن هذا المنطلق الحكيم وعلى هذا الاساس السليم وبهذا الاسلوب الرزين يمكننا أن نقرر جمال الاشياء او قبحها ، وان نحكم بجمالها ودمامتها وان نعرف الجمال على حقيقته وجوهره دونما شائبة ، فالانسان بقدر ما يمتثل امر الله تعالى وينتهي بنهيه ويخلص له في عبادته بقدر ما يكون طيبا وجميلا ،فما فائدة جمال المرأة عند الله عز وجل اذا كانت عاصية لله تعالى ، متبرجة وسافرة لا تنتهي بنهيه ولا تأتمر بأوامره ، فان جمال المرأة المسلمة انما يكمن :
- بايمانها العميق ، يعمر قلبها ويشرح صدرها ويحرك مشاعرها .
- بفهمها الدقيق للرسالة التي تحملها وتدعو اليها وتبلغها .
- بعقلها النير وفكرها السليم واطلاعها الواسع .
- بروحها الصافية ونفسها الطيبة وقلبها المطمئن .
- بخلقها الكريم وسلوكها المستقيم وعملها الصالح .
- بشرفها الرفيع وعفافها الطاهر وحيائها الفطري.
- بحبها لله وذكرها اياه وخشوعها له وبكائها بين يديه .
- بطاعتها وتقواها ودعائها ونجواها وعبادتها لرب العالمين .
- باخلاصها لزوجها واكرامها اياه وتجملها من أجله .
- بقرارها في بيتها وحسن تدبيره والاشراف عليه .
- بحضن ابنائها وحسن تربيتهم وجميل توجيههم .
- بلطفها ، برقتها ، بعطفها ، بحنانها ، برحمتها ، بشفقتها .
- بنعومتها وليونتها وأناقتها وظرافتها ونظافتها ونضارتها ، هذه هي المرأة الجميلة ....

لكن ارجو أن لا يظن ظان أننا لا ندعو الى ان تعتني المرأة بجمالها الخارجي وجمال وجهها وأناقتها ، قال صلى الله عليه وسلم : ( ان الله جميل يحب الجمال ) ، لكن يجب ان لا يكون على حساب جمالها الداخلي ، ويجب ان نكون منصفين بنظرتنا الى جمال المرأة .
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ، ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك " .
فالرسول صلى الله عليه وسلم لم يلغ او يمنع ان تنكح المرأة لجمالها ولكن ما أجمل وأرقى وارفع ان يكون الدين مقرونا مع الجمال اولا وآخرا لانه اذا ذهب الجمال لن يبقى الا الدين فاظفر بذات الدين تربت يداك


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق