]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صفحــات

بواسطة: الكاتب نور حسيــن  |  بتاريخ: 2013-10-27 ، الوقت: 19:22:44
  • تقييم المقالة:
أنا جالـــسه في الحديقه والجــو مظــلم ؟ اعرف أنه المساء وانظر الى السمــاء والنجوم أشعر بها قريبا جــدا  سوف يظهر الصــباح قريبا وسوف يستيقضــون النيام من نومهم .... وانا جالــسه أحلــم في أيام لا أعرف هل سوف تأتي وأرى نفـــسي جمــيله تتخطى كل الصعــاب الدنــيا ؟ ......... فــي لحظــــه صمت والعصافــير تــقول استيقضـــو ايها النائمون وأحلـــمو بغدا لأن الغـــد الحياة واليــوم وبكــره وغــدا .... نعــم ارى تــلك القطرات النــدى الــذي تتســاقط على أوراق الشجــر .. والزهــور سوف تتفتح قريــبا  في فصــل الربيــع لأن البــرد اماتــها .. لكــن ســوف تنبعــث فيــها الــروح مجــددآ  لأن الحــياة هــيه رح/ــمة  من عند الله  لكـــن ماذا نفعل للانسان  الــذي يجــعل من الدنيــا لاتطــاق نحن البــشر أغبيــاء لانعي ولانعــلم مامعنى السعادة لكن الطبيـــعه هي الــوحيده التــي تعرف معنــى السعــاده الحــقيقـــــيه !!!!!!!!!!!! صفحــات نملئها بالكـــتابه نملئها بالاحرف المسطره واحد تلوء الاخر وكلمات مبعثرة نتداولها في كــل يوم .. ومعاني بسيطـــه تعتبر عما يجول حولنــا من احداث وكل شي  سوف تبقى هذا الكلمــات والمعانــي كذكرى .. مجلــه قديــم نحتفظ بهــا في زأويه من زوايه المنزل أو تحت سرير من ألاسره .. نراها ونقرأ كلماتها والبعض يقصصها كقصاصات صغيره لا يهتم للكلمات .. في حين يقرأها او لا .....  هكذا الحياه بالنسبه الى الكلمات هناك من يقراها وهناك من يتعض بها ويمثل بها وهناك من يجعلها كصاصه ورق له يضع الطعام عليها ... فالكلام يدور فقط في خلج من يكتب ويسهر تلك الليالي ...  وما اود قوله . الا كلمات باتت ان تخرج وتكون في طي النسان 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق