]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إذا خُيرت فمن تختار ؟

بواسطة: salah shehab  |  بتاريخ: 2013-10-27 ، الوقت: 18:48:13
  • تقييم المقالة:

 

هناك الكثير من الشخصيات التاريخية التي كان لها بالغ الآثر في التاريخ الإنساني ,   ورغم اختلاف الكثير معهم إلا أنهم يظلوا مثل يحتذى به لكثير من الأتباع الذين يأخذون   عنهم القدوة , يضع كلا منهم امام نظره تلك القدوة  طمعا في الوصول لمكانة نضاهي   مكانتهم حتى ولو كانوا قدوة غير حسنة , على أي حال التاريخ الإنساني ملئ   بالشخصيات المؤثرة , ولكنه يندر من العباقرة , فليس بالضرورة أن تكون الشخصية   المؤثرة تتمتع بقدر من العبقرية , وساقدم هنا ثلاثة نماذج :   لشخصيات عاشوا في الشرق الإسلامي في زمن واحد ( القرن الخامس الهجري )   نبغوا  في مجالات مختلفة ورغم أنهم غير معروفين لعموم الناس إلا انهم قد اثروا   على مجموعات كبيرة من البشر , الثلاثة رحلوا ولكن تأثيرهم لازال محفورا في التاريخ   الإنساني , رغم الإختلاف معهم ولكن تظل عبقريتهم هي الشيء الوحيد الباقي ,   ويبقى السؤال إذا ما خيرت بينهم فمن تختار , والثلاثة هم :
  1 – شيخ الجبل أو حسن بن علي بن محمد الصباح الحميري , المعروف بالحسن   الصباح زعيم طائفة الحشاشين , قائد قلعة ألموت , مؤسس لاول جماعة سرية في   التاريخ الإسلامي , كان هدفها الوحيد الإغتيالات والإرهاب السياسي – في الحقيقة   الخوارج هم أول من إبتدعوا فكرة الإغتيالات السياسية - إلا انه يحسب له أنه أول من   أنشاء جماعة سرية قائمة بذاتها لإرهاب القادة و للإبتزاز السياسي .
  2 - خواجه بزك أو نظام الملك المعروف بابو علي الحسن بن علي بن إسحاق وزير   الدولة السلجوقية الذي دعم ملكهم طوال تسعة وعشرين سنة بدء نجمه بالبزوغ مع   السلطان الب ارسلان وخصوصا بعد معركة ملاذكرد - المعركة التي هزم وأسر فيها   الإمبراطور البيزنطي رومانوس الرابع – ولمع اسمه في عهد الملك ملكشاه , بنى الكثير   من المدارس التي عرفت باسمه وقرب إليه العلماء , اهتم كثيرا بالحياة العلمية والفكرية   حتى اغتيل على ايدي الباطنية اتباع الحسن الصباح .
  3 - رهين المحبسين أو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري   المعروف بأبو العلاء المعري أديب وفيلسوف , كان على جانب عظيم من الذكاء والفهم   وحدة الذهن والحفظ وتوقد الخاطر , تحى فقدانه للبصر حيث يذكر انه فقد بصره في   الرابعة من العمر نتيجة لمرض الجدري , كان عالماً بالأديان والمذاهب وفي عقائد الفرق   , آثار الجدل , هاجم العقائد الدينية , انتقد الدين الاسلامي , عاش زاهدا في الحياة   حابسا نفسه بمنزله بمعرة النعمان بشمال سوريا , عرف بفلسفته التشاؤمية التي   وصلت لدرجة دعوته لعدم إنجاب الاطفال حتى نجنبهم الآلام في الحياة .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق