]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأحمديون لهم نبي بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام !!!

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-26 ، الوقت: 18:05:34
  • تقييم المقالة:

الأحمديون لهم نبي بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام !!!:

وأما ادِّعاء الغلام الكذاب النبوة ، فهو لم يأت بجديد ، فقد سبَقه " بولس" مُحرِّف النصرانية ، والأسود العنسي ، ومُسيلِمة الكذاب وغيرهم ، والصفة التي تجمع أولئك جميعًا : هو الادعاء الكاذب والجنون الصارخ ، والنهاية المُذلة المُفجعة .

وإن ظهور الغلام القادياني الأحمدي وادِّعاءه النبوة ، لمن دَلالات إعجاز رسالة محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال:  

" إن بين يدي الساعة كذَّابين "، وقال كذلك " يُبعث دجَّالون كذابون قريبٌ من ثلاثين ، كلُّهم يزعم أنه رسول الله " .

وقد أجمَع المسلمون من أهل السنة والجماعة على أنَّ النبوة خُتِمت بمحمد - صلى الله عليه وسلم .

والنصوص القرآنية والحديثية متواترة في ذلك .

 " مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ

وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ".

" الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ".

وقال - صلى الله عليه وسلم " كانت بنو إسرائيل تَسوسهم الأنبياء ، كلما هلَك نبي ، خلَفه نبي ، وإنه لا نبيَّ بعدي ".

وقال - صلى الله عليه وسلم - لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه - : ((ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنه ليس نبيٌّ بعدي )).

وقال - صلى الله عليه وسلم -: ((ذهبَت النبوة وبَقِيت المُبشرات)) ، قيل : وما المُبشرات يا رسول الله ؟ قال : الرؤية الصالحة .

وقال - صلى الله عليه وسلم -: (( إن لي أسماءً ؛ أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي ، يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب ، والعاقب الذي ليس بعده نبي )) .

وهذا نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - قد بُعِث إلى الناس كافة ، وللبشر جميعًا ، وشَمِلت

دعوته الجن والإنس ؛ قال – تعالى :

   " قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رسول الله إليكم جميعا ".

﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا , وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾.

 ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا ﴾ .

 وإذا كان الله تعالى بحِكمته أرسل محمدًا

- صلى الله عليه وسلم - مُصححًا لما حرَّفه مَن تنكَّب

 سبيل الرسل من قبله ، ومُجدِّدًا لما درَس من التوحيد والشرع بفعْل أعداء الدين من الكافرين ، ورافعًا الجهالة عن قرون السالفين ، فما مُسوغ مجيء نبي بعده ، والقرآن بين أيدينا محفوظٌ سليم من التحريف والتبديل ، ومعه السنة النبوية الصحيحة المحمية من عدوان كلِّ معتدٍ أثيم ، وهي مشروحة مبينة لا تحتاج إلى مَن يزيد عليها ؟.

  ﴿ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾.

 فهل أُرسِل هذا المدعي للنبوة إلى جهة من الأرض ، أو إلى قوم من الناس ، لَم تَشملهم دعوة محمد - صلى الله عليه وسلم - العالمية والخاتمة ؟! وبأيِّ جديد جاء هذا الغلام ؟! وأية إضافة زادها على مَن سبَقه من الأنبياء ؟!.

اللهم إلا الإبداع الذي لم يُفكر فيه الرسل من قبله ، وهو العمالة للمستعمرين ، وموالاة الكافرين ، وخِذلان أهل الحق والدين ، فهذا هو جديده وإبداعه ؟!.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق