]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لكل من يطالب بقيادة المرأة !

بواسطة: هآجر ال حماد  |  بتاريخ: 2013-10-25 ، الوقت: 20:57:48
  • تقييم المقالة:

للكاتبة : هاجر بنت سالم آل حماد


زمن مضى به الدين قائماً والمآذن تلج بالتنادي ..
وكان الأمر باسطا والوقت سهلاً وأكبر مطالبهم قيامهم ع حدود الشرع والدين ! 
أما زماننا تساهل أقوامه بالدين وحدود الشرع والمآذن تصرخ أين المصلون ! أصبحت مطالب زماننا ومجتمعنا من الأمور التى تفتح مجال غزو الغرب لنا أصبحت مطالبهم بتحرير المرأه وإخراجها من محور مجتمع محافظ إلى محور مجتمع منفتح يخالف الشرع ! وينصب بأمور سلبية كبيرة جداً و إنقيادات عكسية تضرب قمم التحرر لتنقطع سبلهم بإخراج المرأه إلى نطاق التحرر المخالف ! أصبحت المطالبة عكسية تماماً طالبوا الغرب بخروجها للأسواق فخرجت متبرجة فاتنة و انفتح باب لا يمكن أن يغلق أبداً وطالبوا بإقامة بعث للفتيات وربحوا وأصبحوا يقرأونهم ويحررونهم بطرق بسيطة جداً ولكن تنتهي بأمر كبير كمطالبه بوضع المرأة بالمناصب الكبرى كمجلس الشورى فربحوا أيضاً وينحصر ذلك بأسباب لا هدف منها كأن المرأة تقف على حروف الحق بكل ذكاء قيادة المرأة لو كان بها أمر صالح لحدث بعهد سابق.
أنا أرى لا هدف منها أبداً فسلبياتها أكبر من إيجابياتها وقد لا يكون هناك أي أمر إيجابي المرأة لن تستطيع أي تصرف حيال القيادة ولن تستطيع السيطرة ع أي أمر يسبق بها 
وهي بالأسواق تتضرر من الشباب .. ! من المعاكسات والمضايقات .. أما إذا كان بقيادة كيف سيكون الأمر ! 
المرأة درة مكنونة ووجودها في منزلها نبراس لمجتمعها ودينها أولاً ! والمطالبة بقيادة المرأة قد يكون لدى البعض أمر سهل يقول البعض فتيات الدول الأخرى يرتدن بالقيادة لماذا لايتم لفتيات السعوديات القيادة ! هل تعلم لماذا لأن فتياتتنا قاموا على فطرة الإسلام وعلى تقاليد صحيحة وعلى نهج الحد الشرعي ولم يغير أي شيء تفكيرهم ولا يمكن أن تتغير بسبب مطالبة تافهة من أحد فاسد ﻹفساد فتياتنا  
المملكة وضعت وسائل كثيرة للنقل في كل مكان وأي وقت ... فليس لك أي إعتراض ما دام هناك حل لقضاء متطلباتك 
و بسابق الزمن وتلك السنوات كيف كنت تعيشي ! 
وكيف كان الأمر بالإنتماء الشخصي للتعايش 
لا تجعلي الغزو ينقض عليك ب أمر لا هدف منه أبداً 
وسيري على نهج دينك دون أي مخالفة لشرع الله كوني قدوة لعائشة رضي آلله عنها !
وبدلا من قيامك بمطالبة بأمر القيادة انظري لنفسك 
وطالبي الله ب الستر والعفاف بزمن الفتن ! 
الغرب ينتظر منك التحول من نقطة إلى نقطة ليس لشيء 
فقط يريد أن يصفق لك على غبائك  
وحقيقة المرأة السعودية هي حقيقة واضحة هدفها الترابط والتكافل كجوهرة حقيقة باذخة ترتدي حقائق الشرع حقيقة تسير على نهج الدين والشريعة الإسلامية
و بكل إختصار هدفهم التغريب والغرب هدفه إخراج المرأة بطريقة أخرى وإقامة حد القيادة كعذر ولكن يبقى لخروجها فتنة وتحرر يضبط التفكير الخارجي وقد تواجه تحديات صارخة من الإنقياد والإنعهاد السلبي وتستهدف بأساليب وطرق خادعة ..من الغزو الفكري بطرق شتى وجعل القيادة أول الخطوات لهدف التحرر ! 
لكم يا شباب وفتيات المملكة العربية السعودية ..قوموا بالوقوف أمام اﻷعداء والسيطرة على المحدثات الغربية التى تهدف إلى التحول من النقطة الوطنية إلى نقطة السيطرة ! 
البعض يتحدث بقوله تعقيد وانحصار ولكن أنا أرى أن من صالح المرأة رفض القيادة رفض تام 
و إلى كل من له يد بقيادة المرأة أتمنى الرفض التام والتشدد بإقامة عقوبات صارمة لكل من يخرج بمطالبات وأمور تحدث ضجة ليس لها هدف أبداً وإغلاق أي حساب يلج بالمطالبة بفعل عادات الغرب 
مملكتي أنا ونيابة عن أخواتي السعوديات المسلمات 
نرفض الرفض التام للقيادة لأننا نحن نرسم ديننا وإسلامنا 
ونحن نقوم برسم حضارات شامخة بحد الشرع الذي أنزلة الله بكتابه . نحن أحد وأكبر حضارة للمملكة بحفاظنا على حجابنا والقرار في منازلنا والخروج كملكات مع ذوينا  . وقال الشيخ عبد الله آل محمود - رحمه الله -: (وقد وصفَ اللهُ نساءَ أهل الجنة بما تتصفُ به الحرائر العفائفَ في الدنيا، فوصفهنَّ بالبيضِ المكنون، ووصفهنَ بالمقصوراتِ في الخيام) [8] فيا حفيدةَ عائشةَ وسمية ألا تحبين أن تكوني شبيهةَ ب الجنة " 

ورسالتي مختصرة للجين هذلول ( نحن فتيات المجتمع لانحتاج للقيادة فلدينا ولاة أمر قائمين ع قضاء حاجاتنا ومتطلباتنا فلانحتاح للقيادة  وإذا كنت تعتقدين أن خروج المرأة للقيادة أمر متطلب فعذراً أقول لك مخطئه
فإذا إلتزمت بحجابك قومي بالخروج والمطالبة بماتردين فحجابك هو دليل ع متتحدثين به  

يا مجتمعي أنا أحد فتياتك وها أنا أقف صارمة أمام كل من يضج بحديثه عن إختلال وضع المرأة والوطن_يمثل عصر أجدادنا في ماضي قديم ونبقى متمسكين بعادتنا 
لن نكسر أمام الغرب لن نهزم سنقف أمام كل عدو يريد أن يهز أركان الشرع بتحرر المرأه .. 
مجتمعي السعودي وجدت بك الحفاظ ع حقوق المرأة وجدت بك التمسك بالشريعة الإسلامية وجدت بك العدل والإنتماء وبك الأمن والأمان ! 
صرحك شامخ وعهدك صارم لا لقيادة المرأه 


:
بـ قلم / الكاتبة : هاجر سالم آل حماد 

تويتر :     jo0non 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-10-26
       اختي الراقيه هاجر بورك بك وبعزتك وبإنتماءك لربك وما أنزله من شرع حكيم
    قد صدقتِ نورالله دربك ووقاكم شر الفتن ما ظهر وما بطن
    إنما تبدأ الأمور بشرارة صغيرة , تم تمتد لتشتد ثم تتحجم بحجم لا يرده أحد إلا
    أن يبعث الله علينا عذابا وسخطا لتبدا مرحلة أخرى من تكوين مجتمع يخاف الله ورسوله
    للحقيقة لقد انجرت الكثير من الدول للتغرب واضطرت المرأه بحكم ما وصلت اليه دولنا العربيه المسلمة ان تسلك المرأه دروبا شاقة جدا
    وكل دولة بدأت بتعقيدات وتصرفات ومباديء خالفت شرع الله بدأت تظهر في مجتمعنا على ألاسرة فغاب عنها الرحمة والسكينة والتواصل
    فما كان من هذه الاسر الا ان تتقطع أوصالها وباتت شبيهة بأسمال باليه
    اختي اشد على يدك في هذا الامر لست ضد التيسير بل ضد الإفساد
    اللهم اصرف عن اخواتنا في الدول الشقية كل سوء وكل ما يحالك لها بإسم التحضر والارتقاء الغبي
    بورك بك وبكل  حرف كتبته ِ هنا وهدانا الله لما فيه خير المسلمين جميعا
    طيف بخالص الحب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق