]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإعجاز العلمي في السنة النبوية .من معاني الجن .

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-25 ، الوقت: 16:58:23
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم .
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد أشرف الخلق و المرسلين , و على آله و صحبه الطيبين الطاهرين .
تحمل كلمة الجن أو عبارة من الجن , في السنة النبوية الشريفة معان علمية إعجازية . غير أن الفهم السطحي للأحاديث النبوية , يتجه عكس هذه الحقيقة الباهرة التي تؤكد صدق النبي محمد الصادق الأمين . و تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن النبي لا ينطق عن الهوى , و إنما هو وحي يوحى .
لذا أطرح بين أيدي القراء فتوى عجيبة غريبة , و أرفقها بتحليل علمي موضوعي متجرد لبيان الفهم الصحيح الإعجازي . و الله من وراء القصد , و هو ولي التوفيق .




الشيخ الجبرين : رش الملح في أركان المنزل يطرد الجن ويحرس المكان من الجن !!]

http://www.3z.cc/sml/31/006.gif

رقم الفتوى : 12839
موضوع الفتوى : رش الماء والملح في زوايا المنازل المسكونة بالجن والشياطين


الســـــؤال : س: ما هو حكم استخدام رش الماء والملح في زوايا المنازل المسكونة بالجن والشياطين ؛ باعتبار ذلك سببًا حسيًا للاحتراز من أذاهم بإذن الله تعالى ؛ حيث إنه يكثر تواجد الجن والشياطين في الزوايا ، وحيث إنها تكره الملح ولا تستصيغه؟

الإجـــــابة : لا بأس بطرح الملح في الماء حتى يذوب ثم يرش به زوايا المنزل من الداخل والخارج ؛ فقد جرب ذلك فوجد مفيدًا في حراسة المنازل ، وطرد المتمردين من الجن والسلامة من أذاهم . فإنهم قد يتسلطون على بعض القراء والمعالجين ؛ فيجوز استعمال ما ينفع في التحرز من شرهم وأذاهم . وكذا يشرع قراءة بعض الأذكار والأوراد والتعوذات في ماء ، ثم يرش به المنزل الذي يتواجد فيه الجن والشياطين فإنه يبعدهم بإذن الله تعالى. والله الشافي .





عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية
بسم الله الرحمن الرحيم .
و الصلاة و السلام على سيدنا محمد أشرف الخلق و المرسلين , و على آله و صحبه الطيبين الطاهرين .

هذه عينة من الفكر الخرافي , و الفهم السطحي الذي يقدمه علماء الأمة .و من الغريب أن هذا الطرح يصدر ممن يدعون أنهم ( أهل السنة و الجماعة ) .
و لكي لا يكون حكمنا على هذا الفهم مجرد ارتجال .سنبين الفهم المستقيم و الإعجازي في حديث رسول الله الصادق الأمين في موضوع حراسة البيت من الجن بالملح .
و لكن قبل هذا , علينا أن نبين الخلل في الفهم السطحي الخرافي الذي يقدمه علامة أهل السنة و الجماعة .

بالتأكيد أن الشيخ بن جبرين , يرى أن عفريتا من الجن , قد عرض على نبي الله سليمان , أن يأتيه بعرش بلقيس من اليمن إلى فلسطين قبل أن يقوم من مقامه .
و لذلك كيف يستسلم هذا الجني لشيء بسيط من الملح ؟.و من البديهي أن من يحمل قنطارا لا يعجزه حمل كيلوغرام أبدا .و الجني قادر على طي المسافات الطويلة حاملا أثقالا رهيبة .و لا يعجزه شيء من الملح أبدا .
و عليه علينا أن نتخلى على عقولنا و الإستسلام لفهم الشيخ و لو جانب الحق و الصواب .

أما الفهم السليم , و الذي يعد دليلا واضحا على أن كلام رسول الله محمد-صلى الله عليه و آله و سلم –وحي من الله تعالى عالم الغيب و الشهادة , فهو ما يلي :
كل الكائنات الحية يدخل الماء في تكوينها و لا غنى لها عنه أبدا .و أن بقاء حياتها رهن بوجود و توفر الماء .و هذا قانون رباني لا تبديل له و لا تحريف .أنظر قول الحق : {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} (30) سورة الأنبياء.

-زوايا البيوت من أصعب الأماكن من حيث التنظيف .فيبقى فيها شيء من الماء , يكون محيطا ملائما لحياة كائنات مجهرية ضارة غالبا , .و لدقة الوحي , نجد أن رسول الله يخص الزوايا من البيوت و لا يذكر وسط البيوت أبدا .
فما بال هذه الكائنات العاقلة ( الجن) , تستخدم الزوايا و تترك وسط البيت الواسع المريح ؟.

-من خصائص الملح أنه أنه يمتص الماء .لذلك يستعمله الإنسان في تجفيف اللحم و غيره .بحيث أنه يقتل الكائنات الحية اللامرئية .
-لذلك يقوم الملح المرشوش في زوايا البيوت بتجفيف الماء المتبقى فيها , و من ثم القضاء على هذه الكائنات الضارة الخفية .التي يصلح وصفها بالجن لخفائها .

فمن أين للنبي الأمي بهذا العلم الذي سبق به الغرب و الشرق بأربعة عشر قرنا ؟.

لذلك كيف يجدر بنا كمسلمين الإستسلام لفهم سطحي خرافي يهدم أكثر مما يبني , و نتجاهل فهما مستقيما مع سنة النبي و العلم و المنطق .
و حري بأمة تتجه بالوحي نحو الخرافة و الدجل , أن تزول على أن تكون أمة هداية و رسالة و دعوة .

أخيرا التعريف السليم للجن , في الكتاب و السنة , هو أن الجن : إسم وصفي و ليس إسما لعين .
أما التعريف الموروث دون فهم و لا تحليل بحيث يرى أن الجن كائنات حية , عاقلة , قادرة , و مكلفة .فهو ضرب من الهراء المتناقض .
فلو صح أنها كائنات حية , للزم أن يكون الماء من مكوناتها .أي أنها من ماديات هذا الكون .و عليه ينبغي على القائلين بوجود الجن تقديم دليل مادي يثبت وجودها .بحيث يقبل هذا الدليل كل البشر مسلمهم و كافرهم .

من معاني الجن في كتاب الله:
عندما يدور حديث الآية عن كائنات عاقلة , و مكلفة ,فهو يعني بالضرورة نفر من البشر أي من الناس .توفرت فيهم ميزات حق بموجبها وصفهم بالجن .أي من حيث لم يروا و فقط .
و هذا ما تعنيه كلمة الجن في سورتي الجن و الأحقاف . و لتقريب المعنى , نلقي نظرة موضوعية على قول الله تعالى : {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ} (98) سورة الأنعام.
فمن الواضح أن جميع المخاطبين بالقرآن الكريم , قد خلقوا من نفس واحدة .
كما نجد أن الله قد جعل في الأرض خليفة .و ليس خليفتين .
و الحمد لله رب العالمين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق