]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(س ل ي).ما يمنع الجن الشبحي من العبث بالناس ؟. من قتل و اغتصاب و سرقة إلى آخر

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2013-10-25 ، الوقت: 16:46:03
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

من باب إلزام المشايخ بما يعتقدون , دعنا نناقش اليوم مسألة خطيرة تتعلق بالتصور التقليدي الخرافي للجن .فهم يعتقدون أن الجن كائنات حية عاقلة و مكلفة .سريعة الحركة , و رهيبة القوة .و فوق كل هذا هي كائنات لا ترى .لا يراها البشر .

 

و السؤال اليوم : هو ما يمنع الجن الأشباح من العبث بالناس ؟.بقتلهم , و اغتصابهم, و سرقة مأكولاتهم و مشروباتهم , و سرقة أموالهم , مما يجعل حياتهم نكدا و حزنا و تعاسة .و تبادلا للإتهامات بين الناس ؟.

 

الجواب : لا شيء يمنعهم مطلقا .

حتى المسلمين منهم على فرض وجودهم فهم ليسوا ملائكة .لأننا نرى أن الناس البشر المسلمين يقترفون الذنوب و الكبائر و الجرائم بكل أنواعها .

فما يمنع الجني سواء كان كافرا أو مسلما من قتل الناس ؟.

و ما يمنعهم من اغتصاب النساء  الإنسيات ؟.

و ما يمنعهم من سرقة محاصيل و مأكولات الناس ؟.

و ما يمنعهم من سرقة أموال الناس ؟.

 

و هل يحصل حقيقة مثل هذه الأفعال من جانب الجن الأشباح في الواقع ؟.

 

الواقع لا يشهد بهذا مطلقا .فحتى الجزارين , حيث توجد عظام طازجة كثيرة , لا يمكنهم ادعاء أن محالهم التجارية تعرضت لسرقة بعض العظام ؟.

و لا يمكن أن تجد امرأة آدمية عاقلة واعية تدعي أن جنيا اغتصبها .و لن تجد رجلا آدميا سليما من الأمراض النفسية يديع أن جنية اغتصبته أو استمتعت به .

 

فالقضية كلها مجرد حكايات خرافية لا أساس لها في الواقع .و الإسلام بريء من كل تلك القصص الخرافية السخيفة .و التي لا فائدة منها إلا لدى الرقاة المشعوذين و السحرة الكاذبين الآثمين .لأن تلك القصص تعزز اعتقادات الناس في الجن و في قدراتهم الرهيبة .ثم ترى هؤلاء الناس المرضى فريسة سهلة لكل راق مخادع ,  و كل ساحر كذاب .

 

و ماذا لو أن ما يقوله الشيوخ حول الجن و قدراتهم واقع و مشاهد؟.

هذا يعني أن الدنيا بالنسبة للناس جحيم مقيم .و شك في كل شيء , و خسران مبين في كل أعمالهم .و كل هذا إنما هو عبث نزه الله تعالى نفسه تنزيها كاملا .لأن الله ليس بظلام للعبيد .و لأن الله تعالى خلق كل شيء بالحق .

و اين العدل و أين الحق ؟, إن كنت أيها الآدمي تعمل و تكد لترى نتيجة عملك و كدك يذهب هباء لصالح كائن لا تراه و ليس لك عليه سلطان و لا تستطيع أن ترد عدوانه ؟.

و كيف بامرأة عفيفة شريفة تطلب الله و التقوى , ثم تجد نفسها فريسة لجني مجرم يعتدي عليها باغتصاب .أو بفبركة تهمة تجعلها تتمنى الموت و ان ليتها كانت نسيا منسيا .فما يمنع الجني  أن يتشكل في زي امرأة شريفة متدينة ثم يقوم بارتكاب الموبقات ؟.

 

أيها المشايخ أما آن لكم أن تقبلوا الحق ؟. و أن تنزهوا الإسلام الحنيف عن تخاريف بالية سقيمة تشوه الإسلام و ترمي الله تعالى بالظلم و بالعبث ؟.

 

الجن المذكور في القرآن و السنة , لا علاقة له بالفهم الأسطوري الخرافي مطلقا .نسأل الله تعالى أن يهدي قومنا فإنهم لا يقرأون .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق