]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . 

.. " هي السمراء في عيني " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-10-25 ، الوقت: 11:37:26
  • تقييم المقالة:

.. " هي السمراء في عيني " ..
......................................

 

إذا الأجْواءُ تُنْذِرُنا

بمَوْجاتٍ مِن البَرْدِ

فمَنْ للدِّفْءِ لا يأتيْ ويغْتَسِلُ

ومِثْلُ الزَّهْرِ في رَوْضِيْ له عِطْرٌ

مِن النَسَماتِ تُحْيينا

إذا ما صَارَ فَوَّاحاً ألا نَشْدو ونَحْتفِلُ

فلا عَبْلٌ ولا ليْلى ولا هِنْدٌ ولا سَلْمى

ولا أُنْثى

مِن النَّجْمَاتِ تَعْدِلُها فأرْتَحِلُ

هيَ السَّمرَاءُ في عَيْني لها قَلْبٌ  

بقلْبِ القلْبِ يَسْكُنُني

إذا نَادتْ فأمْتَثِل

ورُغْمَ الحُبِّ قدْ ناءَتْ بِخَافِقِها

عَن الأنْظارِ تَهْجُرُني

ولا ذِكْرى تُقَرِّبُها فأحْتَمِلُ

فكيف الجُرْحُ يَنْدَمِلُ

وكيف البَدْرُ في يَدِها

لها عَوْنٌ

يُسانِدُها ويَكْتمِلُ

ظَنَنْتُ بسِحِرهِ يَخْو

ويُخْبِرُها بأشْواقِي

وأنَّ القلْبَ يَشْتعِلُ

.....................

.. " عمرو المليجي " ..
مصــــر 25/10/2013

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق