]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حي العامل _ اباده جماعية /قصي طارق

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-10-24 ، الوقت: 20:29:04
  • تقييم المقالة:

 

 حي العامل_ اباده جماعية

 

 

 

 

 

 

 

انا منذ يومين مكتأب اشد اكتأب , وعائلتي كذلك , اشعل الشموع في السطح والحديقة والبخور الهندي , لقد تمت عملية اباده في منطقة حي العامل في بغداد  يبلغ عدد سكان حي العامل 1.200-1.500 شخص قام شخص ارهابي  بتفجير نفسه في قهوة في الشارع الداخلي لمنطقتي وقتل جميع الصبية في القهوة  اكثر من 250 بين جريح وقتيل  لم تعلن القنوات ذلك وتكتمت عل الخبر , ويستبدلون ذلك ببرامج العيد على شاشت التلفزيون  مدينة الالعاب وبعض النكت والمهرجين والاغاني على القنوات العراقية الرسمية , متكتمين اشد التكتم على الابادة التي طالت حيي , جميع اصدقائي بين يدي الله في ضرف ساعه.. ثالث ايام العيد واصدقاء اخي وطلاب اخي الكبير بين مهندسين واطباء وتلامذة مدرسة ,

 

 

الا ان قريبي الذي لم يمت بأعجوبه حيث كان يشرب القهوة ويقلب في جهاز الااي باد على صفحات الفيس بوك  خلف اسطوانة خرسانية داخل المحل (دنكة) لم يصبه شيء ونقل لنا ما حصل  حيث شرب رجل النركيلة وبعدها قام وصرخ تبا للسفلة  الله اكبر وبعدها فجر نفسه , بعد ساعة من الانفجار تدفقت الجنائز للصبية في كل شارع في منطقتي فذكرني ذلك بالباده التي حصل اثناء حرب ايران  , وبداء رمي الرصاص حزنان من الاهالي على اولادهم بداء الصراخ في كل بيت يعلو الاصوات في الساعة الثانية عشر منتصف الليل  كانت تهز ارجاء حي العامل  وتهز كل انسان فيه ذرت حب للعراق وللإنسانية  , في كل شارع في منطقتي  هناك فاتحه اي تابين للمتوفي ابنهم , احد الرجال وهو اب لحد الصبية في الثاني طب كان يجري في الشارع  وهو يحمل صدرية ابنة البيضاء التي يستخدمها  في درس المختبر الخاصة بالكلية ويردد ابن لم يمت انتم تكذبون تغارون من ابني لا نه متميز , وقد فقد الرجل عقله  تماما حتى اليوم , كانت الناس تتألم لشد الوقع في الشارع , والمؤذي اكثر وقع الحادث على الاهل  حيث ترى الناس تتألم (تا لوب بالمصطلح العراقي )  اباده حصلت في مدينتي الصغيرة , من يقبل بذألك اكثر من مئتي قتيل  من عمر 12-25 سنة من الصبية الابرياء , اما صاحب القهو فقد توفي واباه واثنان من اخوته تارك العائلة بلا معيل , بعض العوائل فقدت 3 وبعضها اثنين وبعضها واحد , قام امر الفوج بالهروب ولا اعرف لماذا  بسيارته الموستانك , مع مجموعه من الحرس خوف من اهالي الضحايا ربما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

لقد تعرض امر الفوج للضرب بالنعل قبل شهر من اليوم من مجموعة نساء قتل اولادهن في حادث اخر ..وقد هرب في ذلك اليوم ثم عاد بعد فتره .

انا ومايجاوز السبعمئة وخمسين رجل وشاب بعد صلات العصر نخرج حاملين الشموع . في مظاهر صامتي دموعنا تتكلم  فقط ننوح , لا نردد حتى كلمت الله , ونمشي في شارع الذي حصلت فيه الإبادة الجماعية ماشين بجانب الفوج العسكري الملتصق بالقهوة ,  حاملين الشموع .مازال الدم ملتصق بالأرض.

 

بداءة لا اعرف من يبيعنا مقابل 1000.000دولار  ومن هو وما الذي يحصل حولي نحن نعيش مجزرة للجنس البشري , التي تتغاضى عنها سيادة دولتنا للإ سبب .

 

 

 

 

 

لمن الصفوف تحف بالأمجادِ

 

 

 

وعلي من التاج الملمع بادِ

 

ومن المحلّي بالجلال يزينه 

 

وَقر الملوك وسحنة العُبادِ

شوالُ جئتَ وأنت أكرم وافدٍ 

 

بالعيد تُسعدُ كعبة الوقاد

أما العراق فلستَ من أعيادهِ  

 

وعليه للأرزاء ثوبُ حدادِ

عجباً تروم صلاح شعبك ساسةٌ   

 

بالأمس كانوا أصل كل فسادِ

     ( جريدة (الرافدان)، عام 1922،أول أيام عيد الفطر)، و:( محمد مهدي ألجواهري: ديوان ألجواهري ، مطبعة الغرى، ج1-ج2،بغداد،1935-1954، ص55).

 

(**)في رثاء أخيه جعفر وبقية الشهداء ألقى في الحفل التأبيني الكبير مساء 14 شباط 1948 في جامع الحيدرخانه في بغداد، بمناسبة مرور سبعة أيام على استشهاد أخيه محمد جعفر الجواهري في معركة الجسر التي يقول فيها

 

أتعلم أم أنت لا تعلمُ

 

بأن جراح الضحايا فمُ

فمٌ ليس كالمدعي قولةً 

 

وليس كآخر يسترحمُ

 

يصيح علي المدقعين الجياع 

 

أريقوا دماءكمُ تُطعموا

 

ويهتف بالنفر المهطعين

 

أهينوا لئامكمُ تُكرموا

 

أتعلم أن جراح الشهيد 

 

تظلُّ عن الثأر تستفهمُ

 

أتعلم أن جراحَ الشهيد 

 

من الجوع تهضم ما تَلهمُ

 

تمص دماً ثم تبغي دماً 

 

وتبقي تُلح وتستطعمُ

 

فقل للمقيم علي ذُلهِ

 

هجينا يُسخَّر أو يُلجمُ

 

 

: (محمد مهدي ألجواهري: ديوان ألجواهري، ج3 نشر وزارة الإعلام ، بغداد ، عبرشبكة الانترنيت  )

صور الشهداء 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق