]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التكرار يعلم الشطار

بواسطة: عبدالرزاق العمودي  |  بتاريخ: 2013-10-24 ، الوقت: 16:44:16
  • تقييم المقالة:

 

اليوم يشبه الامس وليس غدا الا صورة من اليوم، هل هو العجز عن التغيير؟.
ان تكرار الصورة لفترة لا يعني بالضرورة انه يجب التغيير

ـ سواء تغيير عنوان او مكان او الالوان ووصل بالبعض انه يسعى لتغيير الوجدان ـ.
ان للتكرار في حياة الانسان عندما يستمر مشهد معين لمدة من الزمن له فائده من ادركها ادرك سر الحقائق التي يظن انها مبهمة.
ان تكرار المشهد معناه ان الفرد بحاجة لان يرى المشهد من عدة زوايا لذا يحتاج لفترة ،

عامل الزمن الذي قد يطول وقد يقصر من فرد الى آخر،

انه عامل الزمن الذي ارادوا ان يسقطوه فاصبحت القييم والمفاهييم والمعرفة بلا معنى في المجتمع،

انه عصر القييم والمفاهييم والمعرفة ـ التيك اوي ـ.
ان تكرار المشهد في حياة الفرد ليس مدعاة للشعور بالملل الذي يدفع الفرد الى الهروب من التكرار بوئد الأفكار.
انه الفرصة لان تكون لحياة الفرد قيمة عندما يشاهد المشهد مع اشراقة كل فجر جديد بزاوية جديدة ومفاتيح مكتسبة من الامس تساعد على فتح طلاسم اليوم والمحصلة النهائية سيكون مشهد جديد حتما ولو بعد حين.
البعض يعيش حياة كاملة على مشهد وحيد والبعض يعيش على مشاهد متعددة.
وليس بالضرورة ان صاحب المشاهد  المتعددة اكثر سعادة من صاحب المشهد الوحيد والعكس صحيح.
المهم كيف عاش الفرد ذالك المشهد مع كل يوم جديد؟

وكيف انتقل من مشهد الى آخر،

هل بجني ثمار كل مشهد من قييم ومفاهييم ومعرفة أم بالهروب من مشهد لآخر ومن دور لآخر لاهثا خلف دور البطولة ؟.
بالاضافة لعامل الزمن تحتاج المجتمعات ان تمنح الفرد الفرصة بان بعيش المشهد مع التكرار بهدوء واتزان،

بحاجة لمجتمع لا يطالب الفرد انجاز ما انجز الآخر كي لا يكون الجميع صورة مكررة لافراد تعيش مشاهد متعددة.
الفرد يحتاج للدعم والأمان ليبدع ويجعل من الحياة قيمة عندما يلعب دوره باخلاص واتقان،

ليس الدعم المادي والامان المعاشي وايضا ليس الدعم المعنوي بدفع العجلة نحو تكرار الصورة من الآخرين وليس آمان الاستقرار بكبح جماح روح المغامرة بداعي الخوف.
ان الفرد يحتاج من المجتمع الدعم بالحث على الاقدام مع تحمل الفرد للنتائج ، والامان من النقد الهدام بالمقارنة بالآخرين.

ووضع معايير الفشل والنجاح بناء على ما انجز وحصل الآخرون ايا كان هذا الانجاز والتحصيل ليست الا حجرة عثرة في طريق الابداع.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق