]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمّة وسط

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-10-23 ، الوقت: 18:22:17
  • تقييم المقالة:
أمّة وسط

     التّحوّل عرض فقط، هل هو صحيح؟ لا أعرف، هل هو غلط؟ ليس هكذا تُصدَرُ الأحكام عندنا، كيف تحكمون؟ لا نقول: غلط ولا صحيح، نقول: غصط، لماذا ؟ لأنّنا أمّة وسط.

      تبدو الألوان واضحة جدّاً، أين الوضوح؟  لا أرى ألواناً، أين الأحمر والأزرق والبنفسجبيّ...؟ ليس هكذا تحسب الأمور، كيف تحسب إذاً؟ هذه ليست ألواناً رئيسة، لماذا تبدو كلّ الألوان رماديّة؟ أين الأسود؟ أين الأبيض؟ لا تصرّح بهذين اللّونين، تحدّث عن الرّمادي فقط، لماذا؟ لأنّنا أمّة وسط.

        لماذا لا نهنئ الوسط؟ نهنّئه بماذا؟ هل فعل شيئاً؟ ممممم، إذاً بماذا نهنّئ؟ هل تهنّئون إذا كحّ أو عطس أو نفط أو عفط؟ لا لقد أصدر صوتاً، هل نخط ، لا لا، ما هو الصّوت إذاً؟ لقد ... هل تهنّئون بإصدار صّوت غلط؟ نعم، لماذا؟ لأنّنا أمّة وسط.

      تأمّل معي هذا التّمثال الرّائع لممثّل الوسط، أين؟ في أوّل الدّرب، لا أرى شيئاً، هذه التّحفة الفريدة الرّائعة، أرى منحوتة محيّرة، علام تدلّ؟ تدلّ على الاستقامة، وعلى درب طويل حافل بالانتصارات، لا أرى درباً، لا أرى خطّاً مستقيماً، ولا حتّى متعرّجاً، لا أرى إلّا نقطاً، كيف ترون خطّاً مستقيماً، والحقيقة ليست إلّا بضعة نقط؟ ّهذه -يا هداك الله- من معجزات الأمّة الوسط.

       لا تتطرّف، لم أتطرّف قلت: لا للقهر، ولا للغدر، نعم للوفاء، نعم للحريّة، لقد تطرّفت، وخرجت عن الخطّ، أيّ خطّ؟ ألم نتفق على أنّنا لا نمتلك إلّا بضع نقط؟ لقد تطرّفت بقول لا ونعم، نحن نقول : لعم، هكذا تقول الأمم الوسط.

          أنشأنا حزباً وسطاً، شعاره وضوح الرّؤية، ومبادئه الأساسيّة: غصط ، لعم، وسط، هل لديكم أتباع؟ من كلّ أنحاء الوطن العربي، ومع التّعوّد صاروا يرتاحون لقول: غسط، لعم، وسط، وصار شاينا وسطاً، وقهوتنا وسطاً، وملحنا وسطاً، ألغينا كلّ التدرّجات اللّونيّة، والكونيّة، والطبّيعيّة، غالبيّة إذاعاتنا وفضائيّاتنا دخلت الحزب، وبعض أطبّائنا ومشافينا تبنّت مبادئه، تسألهم هل مرضي خطير؟ يجيبون: وسط، شربتُ بعض الأعشاب، فما رأيكم؟ غصط، هل أكرّر الدّواء؟ لعم، وإن مات المريض؟ لدينا تبرير رائع لكلّ ميتة، قضاء وقدر، وغالبيّة مؤسّساتنا التّعليميّة، تصوغ الأسئلة بصورة ضع دائرة حول الجواب الوسط، بحيث تكون جميع البدائل الأخرى غصط؟  ولكنّكم بهذا تُكوّنون شعوباً انهزاميّة، لا تتمتّع إلا بضبابيّة الرّؤية، وتروّجون لفكر غلط! أبداً ما سيحدث أنّنا سنوسّع نطاق الأمّة الوسط، قولوا ما شئتم، وسأقول: نعم لوضوح الرّؤية، نعم للِحريّة نعم لِلحياة الكريمة... ولا للانهزاميّة، لا للرّمادية،، ولا للقهر، ولا لِلجوع ... وسأطالب بكلّ الألوان، سأسأل عن الأصفر، وأعانق البرتقاليّ، وأطمئن على الأحمر المتورّد الوجنتين، وعن كلّ ألوان الطّيف، وسأحلم بألوان لم تروها، وسأقول صح، وسأصرخ: غلط، ولن أسمح للخيانة بأن تصبح وجهة نظر، ولا للغدر بأن يصبح وجهة نظر، ولا للكفر بأن يصبح وجهة نظر.    عزيزة محمود الخلايلة مشرفة اللغة العربية / مكتب تربية الخليل Email : azizah_m2012@yahoo.com

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق