]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 51 / على ماذا يعول الانقلابيون ؟

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-23 ، الوقت: 09:15:36
  • تقييم المقالة:

 

105- على ماذا يعول الانقلابيون ؟!:

مازن عبد الرحمن :

لا شك أن لدى الانقلابيين من العوامل ما يعولون عليه لتأخير إعلان فشلهم الذريع فى انقلابهم العسكرى الدموى, وفى تلك السطور نبحث سويا عن تلك العوامل (الواهية)

فهل يعولون:


1- على الدعم المادي الإقليمى والدولى؟
إنه لن يستمر ... وتكفى التصريحات الأخيرة للجيران العرب الذين بدأوا التذمر مبكرا .. ولن يستطيعوا مع طول الوقت.


2- على الأمريكان؟!
وهؤﻻء الملتحف بهم عريان .. وﻻ تهمهم إﻻ مصالحهم .. ولو وجدوك جنيها لأخذوك وﻻ يوجد فى تاريخهم إﻻ بيع خدمهم وعملائهم عند أول مفترق طرق .. يدورون مع مصلحتهم حيث دارت ولكم فى صدام والقذافى وبن على ومبارك العظة والعبرة .


3- على عامل الوقت وحاجز الخوف؟
إذا أنتم ﻻ تعلمون طبيعة المتظاهرين الثوار .. إنهم ملح الأرض وطيبها .. إنهم خيرة أهل مصر وعمادها .. إنهم روح مصر ويدها وشبابها .. إنهم مثقفو مصر الحقيقيون ﻻ أدعيائها .. إنهم مصر ..
واضح أنكم لا تدرون بعد طبيعة الذين يرفضونكم خاصة بعد مقابلتهم رصاصاتكم الغادرة المتفجرة بصدور ورؤس عارية وقلوب تحرص على الشهادة ثمنا لحريتها وكرامة مصرنا أكثر من حرصكم على حياتكم المتغطرسة الخاوية .
وها قد مرت ثلاثة أشهر كاملة ولم تزدهم الأيام وﻻ رصاصاتكم وﻻ اعتقالاتكم ومداهماتكم إﻻ ثباتا ويقينا بالنصر بل وزيادة فى الأعداد وتنوعا فى الشرائح والجغرافيا .


4- على المغيبين وأصحاب المصالح وذويهم ومستمسكي الكراسي (شعب على الحجار) الذين لم يتحملوا شمس الأول من يوليو بعد قضاء ليلتهم الكرنفالية فى أحضان جنودكم وبين ذراعى محمد إبراهيم وميليشياته ومواطنيه الشرفاء (البلطجية) . هؤﻻء أوهن من أن تعقدوا عليهم أملكم أو تستظلوا بهم من نار ثورة الأحرار . فهم لا ينزلون إﻻ إن ضمنتم لهم السلامة حتى من أن تشوكهم شوكة فمترفوهم يأبون زوال بودرة وجوههم ومساحيقهم .. ومساكينهم ﻻ يخرجون إﻻ وقد "كيشتهم" بأموال لصوصكم من رجال الأعمال .


5- على وحدة الجيش وتماسكه؟
ﻻ أظن أن الرتب الصغيرة داخل جيشنا العظيم ومع هذا الحجم من الإجرام وسفك الدماء تتحمل خيانتكم وجرمكم .. ﻻ سيما بعد تسريب تلك الفيديوهات التى تتأكد بها خيانتكم وغدركم ومكركم .


6- على ببلاويكم ورجاله ؟
هذه المومياوات تعجز حتى عن دخول الحمام وحدها ..فأنى لهم إدارة دولة فى حجم مصر؟! دعوهم وﻻ تثقلون عليهم فهم أحوج إلى النوم من أى شيء آخر.
أيها القادة فى المجلس العسكرى .. ﻻ أجد لكم بعد طول تفكير.. مستقبلا .. إﻻ فشل انقلابكم ومحاكمتكم .. فلا تشترون وقتا جديدا لكم بمزيد من أجساد شعبنا الأبى ترمونها فى النار افتداءً لكم .. فنار الثورة حتما ستحرقكم ...مهما طال أمدكم ..وهو يوم قريب بإذن الله.
أيها الجند من جيش مصر العظيم .. إنما الطاعة فى الطاعة .. وﻻ طاعة فى معصية.. وأى معصية أكبر من دم الأطهار من شعبكم وهم بين يدى الله مصلين ركوعا وسجودا . بل وحرقهم والعبث بجثثهم؟
أيها الشرفاء الأطهار .. ياثوار مصر .. ياأجمل الشباب وأزكاهم .. هنيئا لكم ثباتكم وجهادكم ورباطكم .. هنيئا لكم نصركم .. نعم لقد انتصرتم .. فميدانكم الأول أنفسكم.. وقد انتصرتم عليها .. وخرجتم من بيوتكم تواجهون رصاص قناصة العسكر المحرم دوليا .. ووضعتم أنفسكم الطيبة فوق أكفكم تقدمونها رخيصة فى سبيل الله, فلا مناص من النصر على قاتليكم واسترداد شرعيتنا المسلوبة وكرامتنا المهدورة وحريتنا المغتصبة .
فأبشروا بالنصر القريب, ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم .

 

يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق