]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

من خلف القيود

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-10-23 ، الوقت: 05:23:54
  • تقييم المقالة:
إبتسمت لذاك الظل الذي يقتفي أثرها
حاوت جاهدة أن لا تبتسم
وحيدة هي تنتظر فارس أحلامها من خلف القيود
من وراء الحلم
فتحت ذراعيها لتستقبل الوهم
هنا كانا بالأمس معا بين اليقظة والحلم
طأطأت رأسها خجلاً حين ابتسم لها
نظرت من خلف تلك الستائر تحاول أن تمعن النظر
ترى ما يقول في سره
ترى هل يحبها ...يهواها
ترى هل ابتساماتها فتّحت براعم أزهاره
ترى هل أيقظت فيه ذاك المارد الجبار الذي يكتمه بين أضلعه
سافرت معه الى دنيا الوهم تتأبط الحلم
ذراعاها مفتوحة
ترتجي قربه
تتأمل طيفه رغم بعد المسافات
رغم الألم والحزن الذي يعتريها ببعده
وتساءلت في سرها هل تعترف له بسرها
كم تهواه
كم تعشقه
رحلت حيث هو إبتسمت
وتأملته ثم مشت بعيداً عنه
وتركته حيث هو يتأمل خطواتها من بعيد
ورحلت
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏الثلاثاء, ‏22 ‏تشرين الأول, ‏2013
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق