]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خربشات في أجندة الحب - بقلم سليم المدهون

بواسطة: سليم المدهون  |  بتاريخ: 2013-10-22 ، الوقت: 07:03:02
  • تقييم المقالة:


عيناك القاتلة ..
كم جميلا الموت بسهامها
كم جميلا العذاب في سبيلها
كم جميلا الغرق بين موج احزانها
عيناك القاتلة
كم جميلا الوقوف طويلا امامها
ولو انه الوقوف الاخير
ولو انه الوقوف امام الموت والعاصفة
ولو انه الوقوف على حافة البركان
ولو انه الوقوف وسط النار --

وعدتك ..
وعدتك ان ابتعد
وفي اول لحظة حنين تراجعت
وعدتك اني ساغادر
ودون ان ادري كنت اقترب
وعدتك الا ازورك
وعندما جاء خبر مرضك
بسرعة البرق اليك اسرعت
ومعي الورود احضرت
وعدتك ان اسافر وانسى عينيك
و حين سألوني في المطار الى اين وجهتك
الى عينيك بدون تردد اجبت --

دعيني
دعيني احبك بطريقتي واسلوبي وحضارتي
دعيني احبك بمنطقي انا لا بمنطق الاخرين
دعيني انحني نحوك مثلما تنحني السماء نحو الارض في احلى مشهد
دعيني اعانق وجهك مثلما تعانق الامواج قرص الشمس
دعيني احبك
وامنح نفسي هذا الوسام العظيم --

عندما اراك
عندما اراك يضيع الكلام
فابحث عن كلام اقوله فلا اجد
استسلم لعينيك في لحظة
مثلما يستسلم المقاتل ساعة نفاذ ذخيرته
واذوب مثلما تذوب الشمعة لحظة احتراقها
عندما اراك
أرفع راية هزيمتي
وأمام جمالك انحني
أشعر اني أضيع
واضيع بين تفاصيلك --

الى قيثارة أكتب
الى معذبتي
الى شيطانة حبي
وبلسم الجروح
احبك فهل تفهمين
ان صمتي علامة ودليل
احبك فهل تسخرين
من كلامي الجميل
احبك فهل سمعت يوما ان رجل يعشق المستحيل
فانه حتما يا سيدتي أنا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق