]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وإن يك كاذبا فعليه كذبه :

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-10-21 ، الوقت: 10:19:17
  • تقييم المقالة:

وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ :


قال تعالى: وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّـهُ وَقَدْ جَاءَكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ﴿غافر: ٢٨﴾

يدلّس القاديانيون كما علّمهم ميرزا غلام , ملقون بكلامهم الباطل أن الكاذب على الله فإن عليه كذبه هو فقط دون أتباعه , وهم بذلك يدندنون حول خطيئتهم باتباعهم كذّاباً .

وهؤلاء المدلّسون يدورون حول أكاذيبهم يزينونها , فيقول هاني طاهر مثلاً لا مشكلة أن يتبع المرء متنبياً كذّاباً .

وهذه الحقيقة أن مسيلمة الكذّاب كان كاذباً وجاء كذبه عليه وعلى الذين اتبّعوه ولم يك كذبه عليه هو وحده فقط .
فقد قُتل مسيلمة الكذّاب لعنه الله هو وأتباعه في اليمامه , بعد أن أرسل سيدنا أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه جيشه بإمارة خالد بن الوليد , فكان كذب مسيلمة وبالاً عليه ووبالاً على أتباعه.

وأيضاً في حديث رسول الله صلّ الله عليه وسلّم :

جلس النبي محمد صلى الله عليه وسلم يوما وحوله جماعة من المسلمين , وبينما الحديث يدور  أطرق لحظات ثم قال " إن فيكم لرجلا ضرسه في النار أعظم من جبل أحد " .
ظل الخوف من الفتنة في الدين وسوء الخاتمة يراود جميع الذين شهدوا المجلس , كل واحد منهم يخشى على نفسه أن يكون هو الذي يتربص به سوء المنقلب , لكن جميع الذين وجه إليهم الحديث يومئذ ختم لهم بالخير وقضوا نحبهم شهداء في سبيل الله , وما بقي منهم إلا أبو هريرة والرجال بن ُعنفوة ... وظل أبو هريرة يرتعد خوفاً من أن تصيبه تلك النبوءة , ولم يهدأ الى ان ازاح القدر الستار عن صاحب الحظ التعس , فقد ارتدّ الرّجال بن ُعنفوة عن الاسلام , ولحق بمسيلمة الكذاب وشهد له بالنبوءة وحارب الى جانبه جيش المسلمين.
فهذا المدعو ( الرجال بن عنفوة ) شهد عليه الرسول صلّ الله عليه وسلّم أنّه في النّار بل أنّ ضرسه في النّار أعظم من أحد والعياذ بالله .
وهذا الرجل (الرجال بن عنفوة ) اتّبع مسيلمة الكذّاب ، فكان كذب مسيلمة على نفسه وعلى اتباعه واسكنهم النّار.
هنا يبطل كل استدلال يستدلون به خطأً بالآية الكريمة ، فالكذّاب عليه كذبه وعلى من تبعه وليس عليه فقط .
وحين يخرج مدلّس قادياني آخر ليقول أنّا بذلك قد عكسنا الآية ولم نعمل بها .
فنقول له فهمك للآية هو الخطأ ، إرجع لحادثة مسيلمة الكذّاب لعنه الله ومن سار على دربه
ماذا تعني الآية الكريمة ؟
معنى : ( وإن يَكُ كَاذِباً فَعلَيه كَذِبُهُ ) .
يظن الناظر الى ظاهر هذه الآية أن عقيدة الظن أو الشك جائزة . وإن اتباع الأنبياء بدون أن تثبت وتيقن في صدقهم جائز شرعاً . ولكن المتمعن في المعنى حينما يراه يجد فيه اختلافاً كثيرا .ً
إنما قصد استنزالهم للنظر ، أي فعليكم بالنظر في آياته ولا تعجلوا بقتله , ولا باتباعه ... فإن تبين لكم كذبه فيما تحداكم به وما أنذركم به من مصائب فلم يقع شيء من ذلك لم يضركم ذلك شيئاً وعاد كذبه عليه بأن يوسم بالكاذب ، وإن تبين لكم صدقه يصبكم بعضُ ما تَوَعَّدكم به ، أي تصبكم بوارقه فتعلموا صدقه فتتبَعوه .

والله أعلم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق