]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " بمَنْ يلوذُ الجَاهِلُ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-10-20 ، الوقت: 20:43:49
  • تقييم المقالة:

.. " بمَنْ يلوذُ الجَاهِلُ " ..
.............................

مُتَصَوِّفٌ في سِرِّه

يَهْوَى المَعَاصيَ والذُّنوْبَ ويَسْألُ

هلْ كُلُّ مَنْ لزَمَ التَّصَوُّفَ

دون ذنبٍ ، يَعْدِلُ؟

كُلُّ ابنِ آدَمَ

في الخَطيئَةِ ، بَعْدَ ذَنبٍ ، وَاقِعُ

فإذا قتلتَ مِن العُيونِ حَيائَه

فبِما يَجودُ العَاقِلُ !

قدْ ذاقَ قلبيَ في الهَوَى

مِنْ كُلِّ حَظٍّ نَاله

يلهو ، فيثملُ بالمعاصيَ نَبْضُه

أبها يَموتُ الغافل !

وكذا الحَياةَ بشَهْوَةٍ  

فيها الفناءُ على المدى

فإذا استحالَ صَفاؤُها

فبمَنْ يَلوذُ الجاهِلُ !

منَْ يُنْكِرُ الفَضْلَ العَظيمَ لمُرْسَلٍ

قد دَلّنا!!

أنَّ ابن آدم في الخَطيئَةِ

بعد ذنبٍ يُمْهَلُ

صَلواتُ ربِّيَ

والسَّلامُ على الحَبيبِ مُحَمَّدٍ

لولاه ما عَرَفَ النُّهى  

مِنْ أيِّ نَهْجٍ يَنْهَلُ

تشْتاقُ رَوْحيَ

أنْ تزوْرَ مَن الجِنانِ رِياضَهُ 

والله اكبر

إذ يتوبُ على النفوسِ ويَقْبَلُ

يا أيّها المُتَصَوِّفونَ على

أراضين الهُدَى

ما عُذْرُ مَنْ عَرَفَ التَّصَوُّفَ

والحَقيْقةَ يَجْهَلُ ؟

.......................

.. " عمرو المليجي " ..

مصــــر 20/10/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق