]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

مجرد اكاذيب ...

بواسطة: محمد المزيني  |  بتاريخ: 2013-10-20 ، الوقت: 17:23:35
  • تقييم المقالة:
عندما نمضي في رحلةِ الحياة ..
لانشعر بالزمن ..
فنرى سنوات عُمرنا تمر سريعاً ..
سنة تلو الأخرى ...
ولكن ..
عندما نصل إلى مرحلة ما ...
فجاءة ...
نشعر بــ ( أجسادنا تنهك )
( وقلوبنا تتعب )
( وخطواتنا تتباطأ )
ونعيش الزمن ثانيةً ثانية ..
ودقيقةً دقيقة ..
ونرى الحياة كما لم نرها من قبل ..
ونكتشف أن كل ماتعلمناه ..
( كان خطأً )
وكل قصص سمعناها أو عشناها
كانت ( مجرد اكاذيب )
خُـدعنا بها ..
( وأساطير ) للأسف صدقناها ..
و تبدأ أقنعةمن حولنا تسقط ..
وتتكسر مثالياتهم على صخور واقعهم ..
وتتلاشى صورا جميلة لهم رسمناها ..
وعندها تتبخر أحلامنا أوهاماً..
وآمالنا سراباً ..
ونكتشف أن رحلتنا حلقة مفرغة ..
وأننا عدنا من حيث بدأنا ..
فنجلس والصمت (يرافقنا) ..
والعبرات (تخنقنا) ..
وننظر خلفنا ...
فنرى الظلام يزحف (ببطء)
يغلف طريقاً كان مُضيئاً ..
طريقاً ..
قضينا حياتنا نسير به ..
وتتساقط دموعنا ..
لتخفف صدمتنا بواقعنا ..
ولكن بعد ( فوات الأوان ) !!
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق