]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دكان عيطة ومنافسة تفاهة..!! مستشار محمود بركات

بواسطة: المستشار محمود بركات  |  بتاريخ: 2013-10-20 ، الوقت: 16:17:39
  • تقييم المقالة:

شيخاُ جليل طيب القلب دمث الخلق يعيش في حياُ شعبي في دنيا ليست فاضلة ولكن ربما تكون في يوما ما ...!! يعتاد يوميا ان يذهب الي مصدر رزقة محل بقالة علي قمة الحارة الضيقة والتي تعج بالاف من البشر والكائنات الغريبة ...!!  كل يوم أعتاد أن يرش امام دكانة بعض المياة لتهدئة التراب الذي يحدث نتيجة العواصف الترابية الخماسينية ...!!! ولكن جميع السندوتشات في الدكان يدخلها التراب والغبار ليقرمش الزبائن حبات الرمل داخل الارغفة الكبيرة الغنية الشهية الغير مشبعة احيانا واحيانا اخري تلكم البطن ... .... فالخير وفير والكل بخير والمعدة تمام والأشية معدن ...!!!! فتح امام الشيخ صاحب الدكان    دكان آخر في الحارة المزنوقة ذات الصحبة والأهل الأوفياء الذين أعتادوا الاكل من هذا الشيخ ذو الأبتسامة الرائعة والأكل الطيب المبارك والسندوتشات الشهية الرائعة المليئة بالبركة وحبات اللوكلوك الحريفه ولكن عيبها الوحيد حبات الرمل التي تدخل من عواصف خماسينية وعشرينية ....... ولكن المنافس الجديد أفندي ببدلة وكرافتة وشكلة مش نافع يعمل سندوتش لكن كلامة حنين وواد جان وبيقنع الزبون....!! الاهل كلها بتحب الشيخ الجليل صاحب سندوتش البركة ... قصدي الأكل اللي كله بركة والباقي بقي زبون للبائع ابو كلام حنين وسنوتشات برضة كلها رمل ........مرت الايام وأختفت الرمال من السندوتشات لهدوء الرياح ... أخيرا خمدت الا من زوبعة صغيرة او شوية عفره.....!! ولكن الناس الأكيلة لا تشتري من أياً من الرجلين سندوتشات و لا يريدون الاكل اللي بقي قلتة أحسن وأفلسوا المحلين تماما وجاء الديانة للحجز علي العدة لأخذ ديونهم ....!! وعندما جاء صاحب أكبر قرض ليستوفي حقة تعجب من شكل المحل وروعتة فسأل أحد المارة وهو زبون أيضاً في محل الشيخ وكان معتاد ان يأكل منة مرارا.... لماذا لا تأكل وتشتري كعاداتك قبل ذلك ..؟؟  أجاب الزبون  وقال ... من كترة ما أكلت سندوتشات الرمل أطقمت سناني وضروسي وأتكسرت كلها وهذا  حالي أنا وكل اهل الحارة ...!! فقال اكبر الدائنين  تعالوا الأن كلوا بالامر وعلي حساب الدين وبجملتها .... رد الرجل الاكيل يا ريت كان فية فايدة ولكن منين نجيب ضروس وأسنان فنحن قررنا الصيام ألي أن نرحل من الحارة او يختفي وجع ضروسنا ويطلعلنا اسنان .... تعجب الدائن من كلام الرجل وسألة هل أنتم مسافرين ولا راحلين  رغم فقركم  وضعفكم  ممكن تسيبوا الحارة وتهاجروا منها...؟؟  قال لة نعم مسافرين الي رب كريم  لا يجبرنا علي أكل الطين ...!! بقلم المستشار محمود بركات


قصة خيالية ينسجها المستشار محمود بركات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق