]]>
خواطر :
اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإخوان المسلمين.. وطنا وأفرحنا وأحزنا واحدة

بواسطة: محمد شوارب  |  بتاريخ: 2013-10-20 ، الوقت: 05:04:36
  • تقييم المقالة:

 

بقلم الكاتب : مـحـمد شــوارب إن ولائك لبيتك وأسرتك ووطنك، يمنحك الأمن والطمأنينة، والسعادة الغائبة، فعندما تكون مطمئن على بيتك ومجتمعك، فأنت بلا شك سوف تعيش حياة هنيئة، حياة مفعمة بالحب والخير، ومن المعروف أن متطلبات الحياة اليومية عبء كبير، لكن تنفيذها يأتي بالجهد والعرق الحلال، ولن تأتي بالعنف، الشغب، المسيرات والمهاترات التي لا داعي لها. هكذا هو الوطن فمتطلباته كثيرة، يجب أن تصب في مصلحة الوطن والمواطن، وهذا نتيجة الوفاء لوطنك الذي له حق عليك، وهذه هي المواطنة التي هي فطرة متأصلة في كيان ومشاعر الإنسان، لابد منها ولا غناء عنها. وتعتبر هي بواعث تنمية الوطن، وتشييد بناءه، وانتظام في شؤونه ومؤسساته. الإخوان المسلمين.. إن الوطن واحد وجميع همومنا واحدة وأفرحنا وأحزنا واحدة. لماذا لم ترسخوا وحدتكم، وتعمقوا الألفة وتتآخوا بروح الوطن والوطنية؟ تعلموا أن تعريض الأنفس جمعاء للفتن غير آمن للعواقب، وما بالكم لو حافظتم على توازنكم والتحكم في أنفسكم، وأن تعملوا جادين على صالح الأعمال، وتأخذوا في الاعتبار الأول أن مصلحة الوطن فوق كل إعتبار. الإخوان المسلمين.. تعلموا ما هي السياسة؟ هي أن تفي القيام بأمور الناس لصالح الناس، وما يحقق مصالحهم وراحة بالهم، لا للتخريب في الوطن. لابد أن تراعوا أن السياسة هي خطط هادفة، تهدف إلى مصلحة الوطن.. لا لتجزئته.. والتفريق بين شعبه. أو بيع الوطن للأعداء، الذين هم أعداء الله. إن مصر لا تستحق كل هذا وذاك، فعندما يقول الله تعالى: إدخلوا مصر إن شاء الله آمنين، ويقول رسولنا العظيم (عليه أفضل الصلاة والسلام) (جنودها هم خير أجناد الأرض). إذاً لِـمّا محاربة الله ورسوله؟.. نعم تحاربون الله ورسوله. كيف لكم أن تهينوا شعباً وجيشاً شكر فيه الله ورسوله. أهذا رد الجميل للوطن والشعب المصري الأصيل. لقد حاربنا العدو في أكتوبر 73، كلنا كنا يد واحدة، الآن أصبح العدو هو الحبيب لكم ضد مصر.. لا.. هذه أفكار وأفعال لم تمد بصلة للإسلام.. بل غير الدين الإسلامي أيضاً. اعلموا أن الجري وراء وساوس الشيطان يتوه في متاهات النزعة اللإنسانية في مانعات الأخلاق، وضياع الضمير والمسؤولية تجاه الوطن والشعب بأكمله. الإخوان المسلمين.. لستم فصيل أو جزء من شعب مصر، بل نحن جميعاً شعب واحد، إذا أصابه ألم أصابنا جميعاً. ومن الذي يداويه، نحن أبناء الوطن الواحد لا فصيل بعينه. إننا مجتمع واحد وجبهة واحدة متراصة أمام الأعداء بالقوة والعزة. إن العنف والإرهاب يستخدموا ضد العدو لا ضد المصريين. لابد لكم أن تنضموا إلى صفوف الوطن ونتوحد جميعاً على رباط الاتحاد الواحد، وليس روابط واتحاد شخصي. إننا مجتمع تحكمه أصول التقوى الشكيمة للأخوة حتى ينعدم الفقر، وينتشر الحب والتعاون والتكافل بين أبناء الوطن الواحد. فلن نعرف جميعاً الإصلاح والخير عن طريق التدمير والتفجير والشر، لابد أن يكون لنا أمل في هذا الجيل، بل الأجيال القادمة على أن يكون له درع وسيف لمحاربة العدو الإسرائيلي الغاشم. يا إخوان يا مسلمين.. أبدأوا بموائد السلام، وابحثوا عن مستقبل الإنسانية على أن تحطموا مبدأ الإرهاب والعنف والفكر الغربي الغير مستحب. وتأكدوا أن مناورات السياسة ستختفي وأساليب الكذب والنفاق والخداع ستزول، ولن يبقى أمامنا جميعاً غير طريق واضح ونظيف يملؤهُ الخير العام الذي يعم علينا جميعاً. يا إخوان يا مسلمين.. إن رسالة السلام في أيدينا جميعاً حتى تقوى البلد وتزول كل المشكلات والعقبات من أمامنا. يا إخوان يا مسلمين.. هيا بنا نطلق حمام السلام ليحمل معه رسالة العدل والحرية، بدلاً من حمام لونه زائف وزايل يحمل إرهاباً وعنفاً. حماك الله يا مصر بقلم: محمد شوارب كاتب حر mohsay64@gmail.com       

مقالة شخصية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق