]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما كنت صغير

بواسطة: rainy cloud  |  بتاريخ: 2011-05-23 ، الوقت: 09:31:40
  • تقييم المقالة:

عندما كنتُ صغير.....

كنتُ

أرقبُ الأحلامَ

تمرُ

كأسرابِ العصافير

كنتُ أجمعُ الأفراحَ

من حولي

ببراءة طفلٍ

يجمعُ الأصدافَ

من على الشاطئ

الحالمِ

في عينيه

حتى  و البحر

غاضبٌ

هادرٌ

على الريحِ

يثور!!!

كنت أجمعُ كل بسمة

ثم أنشرها

وأهديها

لكل من أراه

بسمة نور


ثم

أصنعُ منها جناحاً

وأطير


كانت حياتي كلها

تبدأ في الصباح

عندما استيقظُ

من نومي

و أفتح عيني

عندها فقط

كانت الأرض

تدور

كان يومي مستقبلي

وأمسي ماضٍ بعيد

في كل يوم كان عندي

ألف ألف حلمٍ جديد

لا أعرف للمال ثمن

لا أعرف أن لكل شيء في الكون ثمن

لا أعرف من يصنع هذا الخبز

أو ذاك الفطير

أمسك ذيل ثوب أمي

أرقبها تطهو

أملُ من الانتظار

أضع إبهامي في فمي

تلتفت أمي نحوي

ترفع حاجبيها

تسأل باستغراب

آه

السعيد

مازال صغير ؟؟؟!!

كنت حقاً يؤم صغير


عندما كنتُ صغيراً

كنتُ عندما أغفو

يداعب مقلتي

طيفُ عبير

أمي تقول لي

وأنت نائم تبتسم!!

بماذا حلمتَ

يا قمري الصغير؟

كنتُ أسكت

لا أدري ما أقول!!!

عندما كنتُ صغير


عندما كنتُ صغيراً

ما اخترع البشر

الكذب بعد

ولا الغدر

ولا ابتسامات التصنعِ

لا

ولا موتَ الضمير!!!

عندما كنتُ صغيراً

كانت الشمس تُشرق دافئة

كان يأسرني

يومٌ مطير

عندما كنتُ صغيراً

كان الكل يُضحكني

محمد


وحمدي

ومنى

وعبير

كان الحزن ُيأسرني

عندما أرى أنثى

تنام على الحصير

أو أرى شيخاً كبيراً

عاجزاً

يُنهكهُ المسير

أو أرى طفلاً صغيراً

يرقبُ الأطفال

يأكلون ما يشتهون

وهو نحو الغيب

ينظرُ

حائراً

يأكلُ الأحلام

يقتات الأماني

ودموعه

يشربها

عصير!!!!

عندما كنت ُصغيراً

كنتُ أرى الناس

جبالاً كأبي

كنت أرى الناس

كراماً

بحور طيبة

وجمالٍ

ووفاءٍ

وخير كثير

كنتُ أظن أكفهم

ككف أمي

صُنعت من حرير

كنتُ أظن ُالحبَ حباً

لا غرضاً

سافلاً

ساقطاً


ينتهي فوق السرير!!!!!

عندما كنتُ صغيراً

كنت أشتاق لكل من غاب عني

كنت أرقب عودتهم

كل يومٍ

أسأل عنهم

أين هم؟؟

متى يعودوا؟؟

متى نعود كما كنا

نسبق الأطيار

والنسمات

والشدو

في فناء بيتنا

الحلو

المستدير

بعضهم كان يعود

وبعضهم

ما عاد

ولن يعود

طالما كنتُ صغير!!!!


عندما كنتُ صغيراً

ما كنت أدري أن في الكون

شك

ولارتياب

ولا ظن سوءٍ

ولا أكاذيب الصحاب

كان الكل عندي صادقٌ

حتى حكايات جدتي

كنت أحياها

واقعاً

وأحياناً مرير!!!

ما كنت أعلم أن

حكايات جدتي

كانت

خيال

كانت تنام جدتي

وأظل أرقب

متلهفاً

مقدمَ الأمير

ولا يأتي الأمير

عندما كنتُ صغير

عندما كنتُ صغيراً

كان خروج أخي من البيت سراً

في المساء

سرٌ خطير!!!

أهرب من أعين أمي

أخاف أن تسأل

خرج أخوك؟

وأبوح بالسر الخطير

كنت عندما ألعب

ألهو

أضحك

أجري

أقفز

أفعل كل ذلك بضمير

وفي المساء عندما أغفو متعباً

مُنهكاً

فوق السرير

أكمل اللهو حُلماً

رائعاً

فيه أشجارٌ

وأسفارٌ

فيه أمير حكايا جدتي

فيه كل أنواع العصافير

عندما كنتُ صغيراً

كانت همومي أصغر

كانت مطالبي بسيطة

لعبةٌ

أو قبلةٌ

أو ضمةٌ

أو قطعة حلوى

أو ذهابٌ لفلان

أو أن يأتي إلينا فلان

أو دفترٌ

أو ممحاة جديدة

أو حقيبة

عندما كنتُ صغيراً

كانت الدنيا كما أهوى

تسير

حزنتُ كثيراً

بكيت كثيراً

تضايقت ُكثيراً

ولكن على أشياء تافهة

كنت أظن أتفهها

أمرٌ خطير

لكنني

ما جرحتُ

ما ظُلمتُ

ما مُزقتُ

ما طُعنتُ

ما غُدرتُ

إلا وأنا كبير!!!!!!

ليتني

ليتني

ليتني

مازلتُ ذاك الصغير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق