]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيد .. بمضمونه الاخلاقي الانساني في رحاب مرجعية الحق

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-10-19 ، الوقت: 19:16:32
  • تقييم المقالة:

 

 

العيد .. بمضمونه الاخلاقي الانساني في رحاب مرجعية الحق

 


الأعياد في الإسلام لم تُشرع من أجل مجرّد الفرح، وإنما شُرعت لكي تستكمل حلقة البر في المجتمع الإسلامي، فإذا كان البر في الأيام العادية عادة فردية، ففي أيام الأعياد يصبح البر قضية اجتماعية والإسلام لم يسن الأضحية ليشبع أصحاب الأضحية من اللحم، ولكن ليشبع الفقراء من اللحم الذي ربما لا يذوقونه طوال أيام السنة، ولعل الآية التالية تؤكد على إعلاء شأن العبادة إذا أثمرت سلوكًا نافعًا لأصناف الناس جميعًا وإلا تصبح الصلاة والصيام وغيرها من الشعائر عبادات جوفاء لا تؤدي المعنى الاجتماعي التي من أجله فُرِضت. يقول الله تعالى: {لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}
فالعيد في منهج الإسلام بهجة وفرحة وسرور وشكر لله على التوفيق لأداء فريضة الحج. وواجب المسلمين في هذا اليوم التزاور والتراحم بينهم وبين بعضهم البعض، ومراعاة الآداب التي وضعتها الشريعة الإسلامية للاحتفال بالعيد ومراعاة حرمات الله تعالى؛ فلا يجوز أن يكون يوم العيد يوم حزن أو همّ بالبكاء والندب على الراحلين، بينما الأحياء متقاطعين لا يصل بعضهم بعضًا.

كما أن الأعياد لم تُشرع لتكون مناسبات فارغة المحتوى والمضمون من الدلالات الأخلاقية والإنسانية ليكون العيد موسمًا للمباراة في مظاهر السفه والترف وإنفاق المال في غير موضعه، والخروج عن كل معقول ومقبول من سلوكيات الإسلام وآدابه وجمالياته المعنوية والحسية من مساعدة للمحتاج وبر الوالدين وصلة الأرحام.وبهذه المناسبة العطرة نرى الجموع الغفيرة من الجماهير ومن كل الطبقات والطوائف وهي تلتقي بمن تحب لاسيما ان كان اللقاء في روضة الحنان والابوة والاخوة وما ابهى ان يكون في احضان المرجعية وقدسيتها وهيبة وجودها بين الجميع وبين من قدم الى براني سماحة المرجع الديني الاعلى السيد الصرخي الحسني ( دام ظله ) لترسم صورة الولاء للوطن وتجسيده بنبذ كل ما يعكر صفو ابناء العراق ليهتف الجميع للوطن وللاسلام المحمدي وللمرجعية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني مهنئة ومباركة حلول عيد الاضحى المبارك ومبتهلة الى سامع السر والنجوى جل وعلا بان يحفظ ابناء العراق ويسلم الوطن وابنائه وليس ابلغ من هذه الصور التي كانت تعبيرا يفوق الكلام.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الصحفية ايات محمد | 2013-10-21
    لقد جسدت مرجعية السيد الصرخي الحسني(دام ظله) اروع مثال للاسلام ومبادئه واهدافه من خلال فتح افاق الفكر الاسلامي الاصيل لبيان كل ما ظهر على الساحه من احداث
  • زهراء العبودي | 2013-10-21
    إن مرجعية السيد الصرخي الحسني هي المصداق الحقيقي والتطبيق الواقعي للعلم والفكر والاخلاق
  • مرآة العقول | 2013-10-21
    نعم ان الاعياد لم تشرع لتكون فقط مناسبات مفرحة بين العوائل بل هو باب من ابواب لرحمة والتواصل والاستمرار على التمسك بنهج الحق واهله لمتبعين لال بيت النبوة عليهم افضل الصلاة والسلام
  • ام امين | 2013-10-21
    فالعيد في منهج الإسلام بهجة وفرحة وسرور وشكر لله على التوفيق لأداء فريضة الحج. وواجب المسلمين في هذا اليوم التزاور والتراحم بينهم وبين بعضهم البعض، ومراعاة الآداب التي وضعتها الشريعة الإسلامية للاحتفال بالعيد ومراعاة حرمات الله تعالى؛ فلا يجوز أن يكون يوم العيد يوم حزن أو همّ بالبكاء والندب على الراحلين، بينما الأحياء متقاطعين لا يصل بعضهم بعضًا.

  • شروق الحق | 2013-10-21
    يجب أن نلتفت الى نقطة مهمة جداً أن الإسلام هو دين الجماعة وليس دين الفرد المنطوي المنعزل عن قضايا أمته ، والعالم كلّه يتجه ويستعد لليوم الموعود في انتظار صاحب الأمر ، وأول خطوة تضمن لنا وجوداً في تلك الدولة النورانية المباركة هي الغيرة على الإسلام وحب الإسلام وحب القرآن كما أحب الإسلام والقرآن أهل البيت عليهم السلام .
    والسيد الصرخي قد طبق مباديء الاسلام أسوة بجده المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وكل عام وابن العراق بخير
  • نور | 2013-10-20
    اللهم احفظ المرجع العراقي العظيم للعراقين ذخرا وحرزا لانها مرجعية ناطقة بلحق عدلا صدقا
  • الباحثة الاجتماعية | 2013-10-20
    المرجع الديني السيد الصرخي الحسني التجسيد الحقيقي الواقعي للقيادة الرسالية التي حملت رسالة الإسلام ونهج الأئمة الأطهار وترجمته إلى سلوك ومواقف وأفعال لترسم لنا أروع لوحة وأنبل أنموذجا للإقتداء والأسوة بنبي الإسلام واله الكرام ....
  • فاطمة محمد | 2013-10-20



    الحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا هدانا الله
    هنيئا لنا وللشرفاءوللاسلام المقدس هذه المرجعية الحقيقية التي تنتهج المنهاج الصحيح المبارك الذي هو امتداد لمنهج النبي الاكرم واله الاطهار صلوات الله

    عليهم)

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق