]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كن أنسانا .... وكفي .

بواسطة: Salah Hussien  |  بتاريخ: 2013-10-18 ، الوقت: 22:21:02
  • تقييم المقالة:

أكتب ماتعتقد أنه الاقرب للصواب - ماتعتقد أنه الحق - مايعبر عن قناعتك لاتسعي عبر كتاباتك أن ترضي الناس بل ضع نصب عينيك رب الناس - لاتسعي الي كسب تخسر به نفسك فماذا لو كسبت العالم وخسرت نفسك ؟                                       لاتبالي ممن يخالفونك الرأي فربما كانوا علي صواب فلتراجع نفسك وربما كنت علي الحق فأثبت ولاتحاول أن تجادل قوما ضلوا علي علم فهؤلاء لاتملك حيالهم سوي الدعاء .             حذار أن تفقد يوما ما أنسانيتك - أن أتفقت أو أختلفت - مع أو ضد - حاول أن تختلف و تتفق بأخلاق الفرسان - لاتسعي لتجريد خصمك من حق طالما ناديت به ودافعت عنه ولاتتجاهل ظلما وقع عليه بدعوي أنه يستحق ذلك / فلا أحد يستحق الظلم لاتجري وراء أحقادك فأن تملك الحقد منك - مات قلبك وأن مات القلب مات الضمير - فماذا تبقي لك سوي حطام . فهل ترضي أن تعيش ميتا؟   كن أنسانا وكفي                                  لاينبغي لأنسان يحترم نفسه أن يقف علي الحياد أزاء جرم أو ظلم وقع خشية ان يرميه الناس بما ليس فيه سواء كان بالحق أو بالباطل - قل مايمليه عليك ضميرك ولاتلتفت ورائك خاصة أن كان للباطل أصواتا تدافع عنه وتدفعك للتراجع - فلا تتراجع فتسقط ولن ترتفع أبدا - فحين نسقط تسقط معنا كل القيم النبيلة - كن معينا للحق وتابعيه ولاتسلك طريقا يسلكه الشيطان حين تنسد الطرق - فقط أستعن بالله فهو المعين - سيفتح لك الله طريقا لايألفه ولايعرفه الا من عرفوا الحق وأعانوا عليه   - فأثبت - فأن الله ناصرك                                             أعلم أن لهذا الكون رب يدير شئونه ينتقم من الظالم وينتصر للمظلوم فلاتقنط من رحمة خالقك - فأن سعيت لأرضاء الناس   فرب الناس أولي بالرضا -فأن أرضيته رضا عنك وأرضي عنك الناس .                                                                              كن أنسانا .... وكفي .                                 salahhussien7@gmail.com                            الاسكندرية في 18/10/2013                                           - See more at: http://salahhussien77.blogspot.com/2013/10/blog-post_18.html#sthash.EjUm1wlD.dpuf


من مدونة شارع عيون الحرية - صلاح حسين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق