]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " دُموعُ الشَّيْماءْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-10-18 ، الوقت: 22:06:12
  • تقييم المقالة:

.. " دُموعُ الشَّيْماءْ " ..
............................

في أعْيُنِ الشيْماءِ دَمْعٌ للخِداعِ وللهَوَى

صبحاً يُداهِنُ أعْيُني ويَسيلُ وِدَّاً ظاهِرَا

وإذا تهادَى في المساءِ فلا سَبيل لوِدِّه

وكأنَّ خَطْباً قدْ عَلاه فسَالَ قَطْراً مُجْمَرا

لوْ كانَ يَنْطِقُ بالكَلامِ وراحَ يُفْشيِ سِرَّه

لتبَلْسَمَتْ مِنْ مَاءِه عَيْنُ الخِداعِ لتُبْصِرا

فلقدْ أرَتْنيَ في الصَّباحِ غَرامَها مِثْلَ النَّدَى

حتى غَدَوْتُ مَع الطيورِ بِكُلَّ رَحْبٍ طائِرَا

ولقد أتانيَ في المَساءِ خِصامُها مِثْلُ الصَّدَى

لا صَوْت فيه ولا أرى إلا خَيالاً عابِرَا

فعَكَفْتُ أبْحَثُ عَنْ حَقيقةِ عشْقِها في أعْيُني

فوَجَدْتُ أنَّ غَرامَها رَكِبَ الرِّياحَ مُهاجِرَا

سأتوبُ عَنْها مُرْغَماً رُغْم اشْتياقِ صَبابَتي

فمِن الذَّنوبِ صَغيرِها ويُهينُ حُبَّاً طاهِرَا

سأتوبُ عَنْها والحُروفُ شواهِدٌ في توْبَتي

لا للهَوَى حتى يَعودَ مَعَ الرِّياحِ مُسَخَّرَا


...............................

.. " عمرو المليجي " ..

مصـــر 18/10/2013

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق