]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سباق الحضارات بين الارض والنجوم

بواسطة: د\ابراهيم نبيل عبدالرحمن  |  بتاريخ: 2011-10-30 ، الوقت: 10:48:48
  • تقييم المقالة:

بدأ العد التنازلى لاحدى الحضارات العظيمة بموت سليمان عليه السلام وبدأت الموارد تنفذ وبدأت هذه العلوم شيئا فشيئا تختفى لما حدث فى اثناء ضعف هذه الامة من كثرة الكفر والزيغ عن اوامر الله واستخدام السحر بدلا من الكتب السماوية فبدأ الانهيار وبنفاذ الموارد من الارض اصبح من الصعب تسجيل هذه العلوم الاما وجدناه من خلال الاثار الموجودة حاليا ولعلنا نتعلم الدرس ونحافظ على ما انعم الله تعالى به علينا فيقول الله تعالى "ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين واعتدنا لهم عذاب السعير5سورة الملك"فلنتدبر قوله تعالى وجعلناها فقد جعلها الله تعالى ليستخدمها الانسان فكلمة جعلناها هنا تدل على الاستخدام اى ان الله تعالى جعلها لنستخدمها فى دحر وقهر الشياطين سواء الجن او الانس او الفئة التى تكفر بالله وتشرك به لذلك اعتقادى ان الانسان سيصل الى النجوم وسيستخدمها ويستخدم ثرواتها والتى   يجب ان نستخدمها قبل نفاذ الموارد من الارض فلن يستطيع الانسان الوصول والذهاب الى هناك الا باستخدام الموارد التى فى الارض مهما بلغنا من العلم والا سيحدث ما حدث فى زمن النبي صلى الله عليه وسلم ففى هذا الزمان وصلت الحضارات جميعها الى اعلى تقنيات فى العلوم ولكن المشكلة الكبرى هى نفاذ الموارد من الارض فلم تستطيع جميع الحضارات فى ذلك الوقت حتى تسجيل هذه العلوم مما ادى الى ضياع الكثير من العلوم ونفاذ الموارد هى سنة من سنن الله تعالى فى الارض التى لن تجد لها تبديلا فيقول الله تعالى "اذا زلزلت الارض زلزالها 1واخرجت الارض اثقالها 2وقال الانسان ما لها 3يومئذ تحدث اخبارها 4بان ربك اوحى لها 5 يومئذ يصدر الناس اشتاتا ليروا اعمالهم 6 فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره 7ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره8 سورة الزلزلة فهنا زلزلت الارض لها العديد من المعانى منها الحركة او الانتاج سواء كان بالزيادة او النفاذ واخرجت الارض اثقالها من المعروف بالطبع من خلال استخدام الموارد وانواعها وسؤال الانسان هنا عن الكيفية والطريقة والتى يهبها الله تعالى للانسان من خلال العلم الذى يختلف فى كل زمان لاخراج هذه الموارد من الارض وهذا واضح فى قوله تعالى يومئذ تحدث اخبارها وياتى هنا الاقرار بان كل هذا الامر هو وحى من الله تعالى سواء كان العلم او الامر للارض بالاخراج او بنفاذ الموارد يومئذ يصدر الناس اشتاتا دليل على تنوع الاعمال واختلاف الموارد وكثرتها وعلينا كخلفاء الله تعالى فى الارض ان نعمل الخير ونتجنب استخدام هذا الامر فى الشر لان من زرع الخير سيجده ومن عمل الشر سيجده وهذا اجتهاد منى فى فهم هذه السورة والقران الكريم لا تنتهى عجائبه ولكل انسان فهم خاص يهبه الله تعالى لمن يشاء من عباده ولاثبات ما اقول اليك عزيزى القاري هذه الاية العظيمة يقول الله تعالى "يامعشر الجن والانس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السموات والارض فانفذوا لاتنفذون الابسلطان 33"سورة الرحمن فمعنى لاتنفذون الا بسلطان اى بامر من الله تعالى من خلال العلم الذى يهبه فى كل زمان ومكان لذلك احذر مرة اخرى يجب استخدام العقول والجهود والطاقات لاستخدام الثروات الفضائية اما عن مشكلة الحرارة التى تواجه من يصعد فاعتقد اننا لو بحثنا فى قياس وحساب كثافة الهواء والجاذبية وغيرها من علوم الفضاءو الفلك والرياضيات مع ربط هذه العلوم بالنصيب من اسماء الله الحسنى فاعتقادى ان لكل شى روح وهذه الروح هى النصيب من اسماء الله الحسنى الموجود فى باقى الاشياء التى تكون على شكل ذرات او نواة او اشعاعات اوغيرها وبأثبات هذا النصيب فى الغلاف الجوى وفى الارض وفى الهواء وبهذا سنستطيع باذن الله حساب كثافة الهواء لكل غلاف جوى فى كل مجرة وكوكب ثم قياس نسب الحرارة فى كل غلاف والتحكم بتقليلها او تزويدها باذن الله تعالى للوصول الى الكواكب والمجرات الاخرى باذن الله تعالى وكما ذكرنا سابقا ان القران الكريم من خلال بلوغ ذى القرنين وهو اعلى درجات المجددين الى مغرب الشمس   فهذا يعتبر اذن من الله تعالى لبلوغ هذه المكانة واستخدام الموارد سواء فى الكواكب او المجرات وهذا الى مغرب الشمس  من خلال العلم الذى يهبه الله تعالى فى كل زمان ومكان سواء لشخص او دولة او امة وهذا فضل الله تعالى يؤتيه من يشاء وما ترمى اليه هذه المقالة هو استكمال لمشروع حضارى خاص بى لجميع الامم فى الارض وهو ارجاع الانسان الى اصله وهو خليفة الله تعالى فى الارض الذى سخر الله تعالى له الكون كله ليكون عبدا لله تعالى شاكرا لابشرك بالله شيئا وعلى قول القائل ما تعلمت العبيد افضل من التوحيد انتهت المقالة ولم تنتهى الافكار والى اللقاء .


تاليف شخصى والمصدر الوحيد القران والسنة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق