]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كرة قدم

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-10-18 ، الوقت: 19:00:48
  • تقييم المقالة:

كرة قدم

  نزل فريقان إلى أرض الملعب.

  ضُربت الكرة، بدأ اللّعب، اضرب اضرب، العب العب، حلّقت الكرة في سماء الملعب، وتبعتها العقول، والقلوب، تلاحق الكرة أينما تذهب.

اللاعب عربيّ، والخصم من بني يعرب.

غصّ المُدرّج بالمشجّعين، وثُبتت أعلام العواصم، حول أرض الملعب.

اضرب اضرب، العب العب، الكرة ارتفعت عالياً، وضربت في أرض الملعب، وارتدّت فهزّت الشّباك، وزلزلت كلّ قلاع بني يعرب، وهدمت تاريخ بني يعرب.

صاح الحكم غووووووووووول للعرب، صفر لبني يعرب.

هتف نصف الجمهور: يحيا العرب، والموت لبني يعرب.

حمي الشّوط، هوجمت الكرة، حاصرها بنو يعرب، ارتفعت، هزّت الشّباك، ودكّت حصون العرب، فصفّق بنو يعرب، غووووووووووول.

هتف النّصف الآخر: الموت للعرب، والمجد والخلود لبني يعرب.

نزل الجمهور إلى أرض الملعب، إطلاق نار من كلّ شبر في الملعب.

غطّت الدّماء الأرض، وفاضت أنهاراً، غاصت فيها أقدام اللاعبين، والمشجّعين،  وكلّ من حول الملعب.

ضحايا وأشلاء، رجال ودماء، أطفال أبرياء، شيوخ ونساء، فقراء تعساء، أقدام مبتورة، أرجل صارت مجهولة الهويّة، رؤؤس تتدحرج، زاد وتضخّم عدد الكرات في الملعب!

لم يسمعوا بالعيد، ولم يلبسوا الجديد، لم تطلع عليهم شمس العيد، غربت عنهم الشّمس، قبل أن تشرق، وأسدل الظّلام ستاره على أرض الملعب.

انقطع البثّ مؤقّتاً من أرض الملعب، هتف صوت في الظّلّ:

فازت أمريكا فوزاً ساحقاً.

_ ماذا تقول؟ أمريكا ليست في الملعب!

لا تستغرب، لا تعجب، أمريكا صمّمت الملعب! ودشّنت الملعب! وموّلت الملعب، وخطّطت أرض الملعب!

_ لم تفز أمريكا، لا فوز في هذه المباراة، النّتيجة تعادل.

 إخرس فازت أمريكا، ألا يعني التّعادل فوز أمريكا؟

_ دعنا من أمريكا لنصفّق لمن يكسب.

قلت لك: أمريكا تلعب في الملعب، وفي الملعب الذي خلف الملعب،

في أمريكا نُسجت القمصان، وصُنعت أحذية الّلاعبين.

وإذا لم يُهزم الفريقان، أمريكا ستغضب.

لا تلعب.

إن خطّطوا الملعب، أو وسّعوا الملعب؛ ليجعلوا نصفك ينشقّ عن نصفك، ليجعلوا نصفك يذبح نصفك، ويغدر بنصفك، لتصل  ذلك القعر السّحيق، لا تنزل إلى أرض الملعب، حتّى لو بشروك بالنّصر، فاعلم أنّهم يخطّطون لأمّ الهزائم، خاسر كلّ من تطأ قدماه أرض ذاك الملعب.

                                                             عزيزة محمود خلايلة

                                                             مشرفة اللغة العربية

                                                            مكتب تربية الخليل

 

Email : azizah_m2012@yahoo.com   

                                                                        

            

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق