]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا اردوغان فر من الاسد كفرارك من المجذوم

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2011-10-30 ، الوقت: 08:24:17
  • تقييم المقالة:

 

                                       يا اردوغان فر من الاسد كفرارك من المجذوم

وان كنت لا أؤمن بما يؤمن به اسد سوريا في فلسفته السياسيه لاادارة شؤون البلاد , بيد اني اقف مخلصا مساندا لهذا الشعب العربي الطيب , ومراقبا لما يحصل له من مؤامرات ومحاولات في تفكيك بنيته التحتيه , والحاقه في صف الدول العربيه ذات الانزلاق العربي الخطير .

ان مواقف تركيا المنحازه الى امريكا واوربا في تعاملها مع جارتها سوريا , والذي يظهر ذلك جليا من خلال تصريحات المسؤولين الاتراك , وفتح المعابر بين البلدين من اجل توطيد اكبر عدد من النازحين السوريين واعداد الملاجيء والخيم بغية تشجيع المعارضين السوريين في خراب سوريا , فضلا عن احتضان المجلس الانتقالي للمعارضه السوريه ودعمه وايوائه والاعتراف به , اضافة الى تمكين المسلحين من المعارضه السوريه في قيام عمليات مسلحه ضد الجيش السوري , والسماح لحلف الناتو بانشاء قاعده عسكريه في تركيا ليتسنى له القيام بعمليات عسكريه ضد النظام السوري وبنفس السيناريو الذي فعله في ليبيا من اجل المكاسب والمصالح التي تسعى اليها اوربا في المنطقه العربيه .

فبدل ان يطبق اردوغان قوله تعالى : وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهم , انحاز الى احدى الطوائف ليس من اجل الدفاع عنها ولكن من اجل ان يحظى بالمصالح التي سيجنيها من خراب سوريا مثل السياحه وزيادة صادرات تركيا الى سوريا وغيرها كثير .

واني وشيك جدا ان لو ان الشعب التركي انتفض ضد النظام التركي بسبب فقره وانخفاض مدخولاته وتردي حالته المعاشيه والفساد الكبير المستشري في جميع المرافق السياحيه والاجتماعيه والاقتصاديه , لقاتل اردوغان شعبه بشراسه وقسوه اكبر من ما فعل مبارك والقذافي , وان حله للمساله الكرديه في تركيا خير دليل على وحشيته وقسوته في قمع المعارضين الاكراد من حزب البككه الذين لا زالوا يناضلون في جنوب تركيا على الحدود العراقيه .

فنحن ننظر الى الموقف التركي ضد سوريا ليس من اجل الاصلاح والخير , وانما المصالح الستراتيجيه , ونتوقع ان تتسع الفجوه بين الجارتين وتصل الى حد الانتقام بكل الطرق الممكنه لبشار الاسد من اجل ان لا يهنأ اردوغان بفتاة الانتفاضه السوريه , والنتيجه الحتميه التي سيؤول اليها البلدين خراب ودمار بيوت المسلمين والله اكبر على كل من طغى وتجبر .

فالى اردوغان نقول : لماذا هذا التدخل السافر مع جارك السوريين , وما جدوى ان تكون احد طرفي النزاع اليس هذا العمل الذي تقوم به مفتاح للشر مغلاق للخير , مذهب للبركه ممحق للنعمه , مشارك في قتل المسلمين مواليا لاعداء الله الكافرين , انما ما تحصده ليس فيه خير الدنيا ولا خير الاخره , وانه سيكون مفتاح الشراره التي ستحرق بها بلدك , ولذا ننصحك بالابتعاد عن الاسد فان الشر الذي في داخله لم تره بعد . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق