]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجزائر والمغرب..قصة عداء مستحكم

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2011-10-29 ، الوقت: 21:51:01
  • تقييم المقالة:

يتشكل المغرب العربي من خمس دول مستقلة هي ليبيا .تونس.الجزائر.المغرب.موريتانيا....وتعد الجزائر والمغرب القوتان الرئيسيتان بالمنطقة بشريا وإقتصاديا وعسكريا....وكان يمكن أن تكون الجزائر والمغرب قوتان مكملتان لبعضهما البعض من حيث تنوع مواردهما وثرواتهما ويكون التعاون بينهما تعاونا وثيقا في كافة المجالات.

لكن شاءت الظروف والمعطيات أن تكون علاقتهما غير ماذكرت وبل ونقيضا لما كانت عليه قبل الاستقلال في كلا البلدين حيث جمعهما نضال مشترك إبتداءا من دخول الفرنسيين للمنطقة سنة 1830م  الى تاريخ إستقلال الجزائر يوم5 جويلية 1962م

حيث جمعهما مكتب المغرب العربي بالقاهرة أين كان يجتمع ممثلو حزب الاستقلال المغربي والحزب الدستوري التونسي وحزب الشعب الجزائري وتعزز نظالهما مع انطلاق الثورة الجزائرية حيث كانت المغرب القاعدة الخلفية لجيش التحرير الوطني خصوصا في وجدة المغربية اين كانت هناك قواعد عسكرية لمجاهدي جبهة التحرير الجزائرية بل والاكثر من هذا كان هناك مجاهدين من المغرب بجانب اخوانهم الجزائريين .كما ان الثورة الجزائرية ساندت الملك والشعب المغربي أثناء نفي الملك الراحل محمد الخامس الى جزيرة مدغشقر حيث نفذت هجومات الشمال القسنطيني في 20 أوت 1955 ضد العدو الفرنسي  تخليدا للذكرى الثانية لنفي الملك .

ولكن مباشرة بعد استقلال الجزائر اندلعت حرب الرمال في اكتوبر 1963 بين الجيش المغربي ووحدات جيش التحرير الوطني التي لم تتشكل بعد كجيش نظامي حينها .وبغض النظر عن وجهة كل طرف فيها.. فإنها هي السبب في ماجرى من بعد في تدهور العلاقات بين البلدين .ثم تطورت الامور الى مساندة الجزائر للجمهورية العربية الصحراوية بعد انسحاب الاسبان منها سنة 1975 وهكذا الى ان أغلقت الحدود البرية بين البلدين في 1995 بعد حادثة فندق مراكش .

الاكيد والثابت هنا والذي لامجال فيه للمناقشة أن هناك أطرافا أجنبية عملت على خلق هذا الجو المشحون بين البلدين لأسباب لاتخفى على عاقل وأخص بالذكر هنا كلا من فرنسا إسبانيا والولايات المتحدة الامريكية .

فالدول السالفة الذكر تتلون في مواقفها كالحرباء تارة مع الجانب المغربي وتارة مع الجانب الجزائري حتى تطيل عمر الازمة ونحن في سبات عميق ..فلم يتدخلو لانهاء الصراع ولكنهم جعلوه مرضا مزمنا يتطور بتطور السنين والتكنولوجيا فالجزائر أنفقت 7 ملايير على صفقات السلاح نتيجة إرتفاع موارد البترول .والمملكة المغربية كذلك أنفقت جزءا هاما من ميزانيتها على شراء الاسلحة من حلفائها الغربيين .

فالنظام في الجزائر والمملكة المغربية كلاهما لم يتحرك قيد انملة عن مواقفه ويعتبر ذلك من المحرمات بل ويعتبره تنازلا مهينا مع ان كلاهما قدم للغرب تنازلات بالجملة فسبتة ومليلية لازلتا تخضعان للاسبان منذ قرون عديدة ولم نلاحظ هذه الحدة في المطالبة بهما من قبل المغرب ولعل هذا هو سبب تبني الاسبان لمطالب المغرب في الصحراء الغربية فلو طالبت بهما المغرب فان اسبانيا ستحول مواقفها نحو جبهة البوليساريو قطعا ..

الحديث عن ازمة العلاقات بين المغرب والجزائر أعمق بكثير مما طرحته الان ..انا فقط كنت أريد لفت الانتباه وقطعا هناك أسباب داخلية تتعلق بالمنافسة بينهما في ريادة المنطقة وهناك أسباب تاريخية تكمن في مطالبة المغرب بأراضيه التاريخية لاقامة المملكة المغربية الكبرى من الاطلسي الى الصحراء الكبرى .كما ان دور النخب المثقفة في كلا البلدين يتماهى مع المواقف السياسية الرسمية بينما نلاحظ تحالف بين المهربيين وتجار المخدرات في اغراق اسواق البلدين بالمخدرات والسلاح.

نتمنى أن يأتي عصر الشعوب ليقضي على ما أفسده الساسة من حب وود متبادل بين الشعبين الشقيقين في المغرب والجزائر فهناك مصاهرة ونسب بين الشعبين وعلاقات تاريخية لا يمكن لاحد انكارها .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Om Raid Alg | 2011-11-16
    اكيد هناك اسباب اخرى لا نعلمها نحن كعامة الناس لكن من باب المنطق فقط اخي نور الدين رغم ما ذكرته من اوجه التعاون و الاخاء الذي ساد و رافق فترة الاحتلال الا ان تراكمات الحقد الدفين لم تمت بدليل ظهورها من الجانب المغربي مع اول خطوة تضعها الجزائر على عتبة الاستقلال و والدخول في تورة البناء ....و الا كيف او بماذا نفسر حرب الرمال التي اتت مباشرة بعد الاستقلال و نحن لم نلملم بعد جراحات الاستعمار ........ الم يكن المغرب هو البادئ؟؟؟..............وسيبقى الحال على حاله ما دام الساسة لا يعملون الا على زيادة الطين بللا.........و الشعوب المنتظرة و المعول عليها تغرق في تكتلجة طرق و كيفيات التهريب و تحديثها ..........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق