]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اخترت لك اسما

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-10-13 ، الوقت: 23:03:42
  • تقييم المقالة:

لقد اخترت لك اسما معبرا عن ما ارتضيه لك فيه الحب و الحنان

تحسين به حين تلتقي بمن يقبلك فيشعر بالدفء و الامان

تعطيه حب الحياة ثمرة ما يعنيه الوفاء لانثي لا تعرف التلاعب بالكلام

لم اتصور يوما انك تنكرت لمعنى اسمك و ما يعنيه و اخترت غريمك الشيطان

لترتكبي المعاصي و تنسي القيم التي امرنا ان نحافظ عليها سطرها لنا ربنا  الرحمن

اراك تتلونين في اليوم بالف حال كام لبوة حسب شكل الطبيعة التي تحيا فيها تجدها كلون الحجارة او كلون الاشجار

تخافين كل لحظة من عدو يتربص بك ليلتهمك ما اكثر الاعداء حين تختارين العمل بالليل و تكرهين النهار

اسمك اصبح عند من يعرفك مجرد  كلمات لا معني لها يدعى بها القط و الفار

الاسم في العصر الذي نعيش  فيه تسمى به الكلاب و جل الحيوانات الاليفة و لا يعرف ان فيها صفات الله الواحد القهار

اتقي الله و افهمي معني اسمك عساك ان بهديك  ربك و تبتعدي عن الشيطان

و تتركي المنكرات و تبتعدين عن كل ما هو حرام وقتها اكون فخورا بك حين ما اراك تعملين في النهار 

و في الليل تكونين مع سائر الصالحات تسعدين بالراحة في المنام

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق