]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ماذَنْبُ الأبْرِياء ( قِصَّة )

بواسطة: الباحثة صفاء الهندي  |  بتاريخ: 2013-10-13 ، الوقت: 21:07:52
  • تقييم المقالة:

كانَ تائِهاً في مَهامِهَ التَفْكيرتَتَقاذَفَهُ أمْواج خَيالاتَه

من سَحابَة الى سَحابة

حاوَلَ أنْ يَتَشَبَّثَ بِفِكْرَة مُعَيَّنَة واحِدَة

لِيَتَمَعَّنَ فيها

لِيُقَلِّبُها مِنْ كُلِّ جَوانِبَها ...

لَعَلَّهُ يَلْمَسُ خَيْطَاً واحِدَاً مِنْ خِيوطِ الماضيْ

وَأيُ ماضي ؟ - إنهُ ماضِيَهُ المَجيدْ

حاوَلَ أنْ يَسْتَرِدَّ لَحَظاتٍ مِنْ تَأرِيخِه

لَحَظاتٍ مِنْ حَياتَهُ الغابِرَة

صورَة واحِدَة

وَلَوْ عَلَى مُسْتَوى الحُلُمِ الجَمِيْلْ ...

لَمْ يَكُ يَدْرِيَ بِجَمْرَة سيكارَتَهُ المُحْتَرِقَة

المُعَلَّقَة بَيْنَ شَفَتَيْهْ

قَدْ وَصَلَتْ الى شارِبِهِ - شارِبِهِ الأشْيَبْ المُصْفَرَّ

مِنْ كُثْرَة إدْمانَهُ على التَدْخِيْنْ ...

 

لازالَ يَتَفَحَّصِ الأُفُقْ بِنَظَراتَته

تارَةً يَرمُقَ قُرْصَ الشَمْسْ الباهِتْ

وَتارَةً يُقَلِّبُ صِوَرَاً مُجَسَّمَة

رَسَمَها أفولِ الشَمْسِ في المَغِيْبْ

لَمْ تَكُ لِتَعْرِفْ !

هَل تَغَيُّرَ قَسَماتِ وَجْهَهُ عِنْدَ تَأثُّرَه بِشَيءٍماْ ألْفَتَهْ

بِصُورَة - بِمَوْقِفْ - بِحَدَثْ مُعَيَّنْ !

لَمْ تَكُن لِتَدْرِي هَلْ هُوَ مُبْتَسِمٌ أمْ حَزِيْنْ

كانَ وَجْهَهُ صَلِبَاً أشْبَهَ بِحَجَرٍ قَدِيْمْ

تآكَلَتْهُ السِنُوْنْ

مِلْؤهُ نِتوآتٍ وَأخادِيْدْ إثْرَ جُدَرِي أصابَهُ

إبَّانَ طِفولَتَهُ البائسَةْ

 

لَمْ تَكُنْ تَقْرَعْ آذانَهُ أصْواتِ السَيارات البَعيدَةْ

ولا أصوات وَقْعَ أقْدامِ الناسِ المارَّة بِقُرْبِهْ 

رُبَّمَا لَمْ يَكُن مُهْتَمَّاً بِماْ يَجْرِي حَوْلَهْ ...

فهْوَ لازالَ مُشِيحَاَ بِنَظَرِهِ نَحْوَ السَّماء يُقَلِّبُهَا بِطَرْفِهْ

يَتَفَحَّصْ مُحِيْطاتَِها الواسِعَة وشُطْآنَهَا الزَرْقاءَ القَرِيْبَة 

يَتَنَقَّلْ بَيْنَ بِحورِها

مِنْ شاطِيءْ الى شاطِيءْ ومِنْ مَنْظَرْ الى مَنْظَرْ

وَقَدْ أبَحَرَتْ بِهِ سَفِيْنَةُ الخَيَالْ

فَشَقَّتْ عُبابَ الغُروبْ

مِنْ صورَة الشَمْسِ الذَاوِيَة الى قَزَعاتِ الغِيومِ الحَمْراءِ المُتَكَسِّرَةْ

على شَواطِئهَاْ

 

إنْطَفَئتِ السِيْكارَة

وَهِيَ لاتَزالَ مُعَلَّقَة بَيْنَ شَفَتَيْهْ

بَصَقَهَا وَبَصَقَ وَرائهَا

كأنَّهُ أرادَ بِهذا أنْ يُزِيْلَ بَقايا السِيْكارَة

أوْ رُبَّما أرادَ أنْ يُجَدِدَ لُعابَهْ

رَمَى بِطَرْفِهِ نَحْوَ السَماءِ البَعِيْدَة كأنَّهُ يَبْحَثَ عَنْ شَيءْ

أو يَنْتَظِرُ شَيءْ !!

تَشَقَّقَ وَجْهَهُ ماأنْ لَمِحَتْ عَيْناهُ أوَّلَ نَجْمَة لاحَتْ لَهُ فَوْقَ الأُفُقْ

مُسْفِرَاً عَنِ إبْتِسَامَة بائِسَة

لاتَكادَ تُمَيِّزَهَا عَنْ قَسَمَاتِ وَجْهِهِ المُتَحَجِّرْ

 

في كُلَّ يَوْمْ تَقْريبَاً وَقَبْلَ المَغِيْبْ

يَخْرُجُ مِنْ بَيْتِه ويَذْهَبَ الى النَّهْرْ

كانَ النَّهْرُ قَريْبَاً من دارِه

يَجْلِسْ هُناك لِيُقَضِّيَ وَقْتَهْ !

في هذا اليَوْمَ تَحْديْدَاَ وَمُنْذُ الصَبَاخْ كانَ مَهْمومَاَ مُنْقَبِضَ النَفْسْ

في هذا اليَوْمْ

كان جالِسَاً كَعادَتِه يُفَكِّرْ - يَتَأمَّلْ - يَتَذَكَّرْ - حاوَلَ أنْ يَسْتَرْجِعَ فَتْرَة مِنْ فَتَراتِ عُمْرِهِ الغابِرْ

وَيَقْضِيَ على الوِحْدَةِ والفُراغِ الذي طالما أزْعَجَهْ

كانَ قَدْ ناهَزَ الخامِسَة والسِتِّنَ مِنَ العُمْرْ ... لكِنَّهُ لازالَ قَوِيَّاً صَلِبَاً

رَغْمَ الحَياةِ المُتْعِبَة التي عاشَهَاْ

فيما مَضى :

كانَ ضابِطاً في الجَيْش ... طَرَدوهُ مِنْه وأحالوهُ على التَقاعُدْ

بِسَبَبِ بَتْرِ قَدَمَهُ اليُمْنَى إثْرَ إنْفِجارِ لُغْمٍ أثْنَاءَ التَدْرِيْبْ ...

إتَّهَموهُ بِالتَعَمُّدْ ! ثُمَّ بَرَّأتْهُ المَحْكَمَة العَسْكَرِيَّة لاحِقَاً بَعْدَ التَحْقيقْ مِنْ هذا الحادِثْ

كانَ يَشْغَلَ مَنْصِبَاً في كَتيبَةِ هَنْدَسَة ألغامْ - فَقَدْ كانَ هذا إخْتِصاصَهْ

كانَ خَبيراً بالألغامْ - أنْواعَهَا - أشْكالَهَا - تَأثيراتَهَا - وخَبيراً حَتى بِصَوْتِ الإنْفِجارْ

هَلْ هُوَ مِنْ لُغُمْ أمْ مِنْ قَذيفَة أمْ مَدْفَعْ أمْ هُوَ مِنْ إنْفِجارِ صاروخْ ...

بَلْ كانَ يَعْلَمْ صَوْتُ الرَّصاصَة !

هَلْ هُيَ مِنْ بُنْدُقِيَّة أمْ مِنْ مُسَدّسْ

 

كانَتْ عَلامَة وَقَتَ عَوْدَتَهِ الى دارِه قَدْ حانَتْ ماأنْ لَمِعَتْ في السَماءِ أوَّلَ نَجْمَةْ

بَعْدَ الغُروبْ

هَمَّ بِالوُقوفْ - إتَّكَأ على عَصاهُ القَديمَة لِكَي يَنْهَضْ !

لَمَحَ بَرْقَاَ قَوِيَّاً مَلأ السَماءَ لَيْسَ في وَقْتَهُ ولا في أوانَهْ !!

ثُمَّ تَلاهُ دَوِيٌ عَنيفٌ هَزَّ الأرْضْ - هَزَّ المَدينَة وَمَنْ عَلَيْهَاْ ....

عَلِمَ أنَّ ضَوْءَ الإنْفِجارَ يَسْبِقَ صَوْتَهْ

إلْتَفَتَ الى ناحِيَة المدينَة :

- آه ياسَتَّار ياالله .

قالَهَا بِمَرارَه

مِنْ كَثافَةِ الدُخانِ المُتَصاعِدْ ! عَرَفَ أنَّ الإنْفِجارَ كانَ في وَسَطِ المَدينَةْ

لَمْ يَقْوَ على النُهوضْ - أصابَتْهُ رَعْدَة - أخَذَ جِسْمَهُ يَرْتَجِفْ - إنْكَبَّ الى الأرْضْ واضِعَاً رأسَهُ بَيْنَ رِجْلَيْهْ

إنْهَمَرَتْ دُموعَهُ تَتَساقَطْ على التُرابْ وَهْوَ يَجْهَشْ بِالبُكاءْ :

- هاه هاه هاه

ثُمَّ رَفَعَ رَأسَهُ نَحْوَ السَماءْ كأنَّهُ يَتَوَعَّدَها

صاحَ بِصَوْتٍ جِهوريٍ أجَشْ

- إلهِي ماذَنْبُ الأبْرِيَاءْ ؟

 

 

 

 

 

 

صفاء الهندي

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق