]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صناعة الارهاب ..ولكن ليس كما تراه قناة العربيه

بواسطة: Ahmed Shaker Badareen  |  بتاريخ: 2011-10-29 ، الوقت: 12:24:17
  • تقييم المقالة:

صنع في امريكا (trade mark) والدول الحليفه

صناعة الارهاب ..ولكن ليس كما تراه قناة العربيه

.هل اصبح الارهاب صناعة للدول الغربية و امريكا للخروج من ازمتها ؟

لقد بات في حكم المؤكد هذا الشأن ...ليس تجنيا , ان من يتتبع اللحظات التي سبقت الحادي عشر من سبتمبر والى التحاليل الماليه قبل وقوعها بسنة ونصف التي اشارت الى مصدرها قسم التجارة العالميه والمحللين الماليين الى ان هناك ضربة اقتصاديه اكبر حجم نت تفاداها امريكاا ..لذا كان لابد ان تسعى الضربات العمليات الاقتصاديه الوقائيه(الاستباقيه ) وهذا يرتكز اساسا على الساسة والاقتصاديين لوضع خطط ووضع برامج يتساوق مع اهدافهم وغاياتهم ..فكان لا بد من خلق مناخات توفر تنامي فكرة الارهاب حتى يتسنى لهم تحقيق الاهداف المرجوة والموضوعة للسيطرة على الثروات ونهبها وقطع الطريق على العملاق الاقتصادي المتنامي (الصين ) والحيلولة دون وصوله الى التكنولوجيا العسكريه الروسيه كي لايستخدمها في الصناعات العسكريه ...ومن الطبيعي جدا ان المنصقة المنوي ضربها هي التي تمتلك قواسم مشتركه في الحغرافيا .عمليا اشارت البوصله الى (افغانستان)...حيث ان المناخات والسياسات التي تكون قد تنامت فيها الظروف الذاتيه والموضوعيه لضربها لتكون بذالك قد نجحت بامتياز للوصول اى الى الاهداف المنشوده والتي ذكرناها سابقا .لذا كان لابد من خلق فوضى في منطقة القوقاز كي تشغل روسيا يشؤؤنها الداخليه كي يتم الاستفراد بالمنطقه وهذا الشأن الجيوسياسي ليس باقل اهمية مما سبق.

ان المتتبع لسير الاحداث قراءة ثم تفسيرا. من المؤكد بعد ان تم التحذير بان هناك عمليات ارهابيه سوف تضرب امريكا .وهذا قبل الحادي عشر من سبتمبر بشهر ونصف وبعد نشر التحاليل الماليه للمنظومة التجارة العالميه .لاحظ ذالك .

اضف الى ذالك بداية تشكيل شركات امنيه اقتصاديه بدأت تتشكل (شركات حراسه ) والتي قارب عددها (150)شركه جميها وقعت عقود عملها مع (C.I.A) جهاز المخابرات وفي ذلك يكون كل قد اخذ موقعه استعدادا للمرحلة القادمه ليؤكد دخول قطاع الشركات في الاستثمار ..ولا ننسى قطاع الشركات المصنعه للسلاح لللاستثمار وبيعه واجراء تجارب على ارض الواقع والدخول في عملبة تقاسم الحصص. من الطبيعي ان يكون ( اسامه بن لادن) احد الاهداف للدخول معه في سجال طويل واستفزازه ..

من هنا بدأ الاعداد جيدا لذلك قبل (11/9) بحوالي سنة ونصف تاريخ نشر التحليل المالي سئ النتيجه ...كذلك فان عملية مثل عملية بن لادن تحتاج من (6 الى 9) شهور ليتم تنفيذها .اذن فهي تحتاج الى تنظيم عالي واعداد مسبق وذلك لمساعدته وتوجبهه لبعض العناوين والاهداف التي تستفز مشاعر الجمهور وتهيجها وهذا الطاقم الذي سيساعده ويوجهه لوجستيا من داخل امريكا لطريقة غير مباشره .ويذلك تكون صناعة الارهاب قد بدأت لتكون ردات الفعل في الهجوم وبداية تمويل الخطط الموضوعة سلفا .لذلك فقد تم التنفيذ .

سارت الامور حسب ما طرحت للتنفيذ وبعد ذلك جاء دور( صدام ) حلفاء الامس هم صيد اليوم الوفير .حيث تم القضاء عليه بعد الاعداد الدقيق لهذه العمليه علما كان القائد لهذه العمليه العسكريه هو ( ديفيد باترسون ) وتحت امرته (300000) الف جندي وبتعاون لوجستي واسخبارتي ( امركي .السي.اي .ايه.واسرائيلي الموساد .واوروبي ) انظر نشاط شركات الحمايه الاقتصاديه في العراق ودورها وما تجنيه من ارباح لقاء دورها بعد ذلك تم ترحيل القائد (باترسون) الى افعانستان بدور مشابه بعد ان تم التخلص من (بن لادن ) حليف الامس ضد السوفيات .بعده انتهت مهمة (ديفيد باترسون كقائد ميداني .وتم تعيينه كرئيس لحهاز (السي .اي .ايه ) .هذا يطي مؤشرا واضحا دقة البرنامج الموضوع وكيفية اختيار القيادات التي لها باع طويل في القياده بنجاح . وهم من اصحاب الخيرة المتمرسين .دراية واعدادا زدراسة.

لقد تم التنفيذ باتقان لكن امورا لم تكن في الحسبان . او اخذها بعين الاعتبار هو ان العراق وافغانستان وتعقيداتها الداخليه .قد احدثت صدى مروعا لذلك.

فوجئت هذ الدول الغازيه انها في مستنقع حقيقي لم يمكنها من الخروج دون كلفة ماليه او بشرية باهظه ..لذا لجات الى اللعب على التناقضات وخلق مناخات قد تساعدها في الخروج ..محاولة بذلك جر ايران الى المستنقع وحتى هذه الساعة لم تنجح في ذلك وقامت بتموسل عدد من العمليات الارهابية قيادة وتدريبا وتمويلا واعدادا لخلق زوبعة كي تغطي على فشبها من عدم تحقيق اهدافها دون خسائر بشريه وماليه ..ونتيجة لعدم اسجابة ايران لذلك المطلب وعدم مساعدنها للخروج من العراق فقد عملت على تصويرها بانها الشبح الذي يطارد السنة في منطقة الخليج فاصبحت الفزاعة التي من نوم حكام الخليج تهديد كرسي الحكم خاصتهم وبان ايران لها اطماعها ومصالحها في الخليج .اي ان امن الخليج في خطر هطذا كانت الصورة دائما .وكنتيجة لهذا فقد نتج عنه صفقات سلاح ضخمه لمنطقة الخليج وبمردود هائل لاصحاب شركات تصنيع هذالسلاح.

ثانيا خرجت عليها بموضوع (البرنامج النووي) .كي تحاربه بكل ما اؤتيت من قوه .حيث ان مصلحنها فوق كل اعتبار

.دلقد انهكت هذه الدول التي شاركت في الحروب من التبعات والالتزامت الاقتصاديه فخلقت ازمة مالية عالميه اذ اشترت الصين مايزيد على (35%) من اذونات الخزينة الامريكيه الطويلة الامد .وعملت امريكا على طباعة ماشاءت من الدولاارات فقامت بتخفيض سعر الدولار امام اليورو لان مديونيتها بالدولار ...

ان الارهاب كتحصيل حاصل هو صناعة اوروبيه امريكيه المنشأ والهويه. ولا زالت تنفذ سياسة الفوضى الخلافه التي وضعت من اجل الهيمنه وبسط السيطره على مصادر الطاقه والثروات ومصادرة حقوق اهله من التمتع بخيرات بلادم .

اذا ان هذا هو الارهاب الذي اصبح سلعة عالميه تدر المليارات ..فكيف لا تمارسه دوان تسير ضمن برنامج اقتصادي مملوك للشركات ومنفذو لبرامج هذه الشركات الاقتصاديه وهنا لابد ان نشير الى موضوع هام هو مايجري حاليا في الوطن الغربي احدى الالجغرافيات التي منيت بجمار خراء هذه السياسه ..حيث واجهت هذه الدول الغازيه مقاومة عسكري لم تكن تتوقعها واقنعت عسكرها انهم ذاهبون الى ؤحله ....زالصحبح انها لم تستطيع الخروج من هذه المستنفعات لذا كان لابد من ربيع (مزبف) وما اطلق عليه (مشروع الديمقراطيه ولكن هذا(حسب وحهة نظرها) ومصالحها فهذا التراكم الكمي السئ لالد له من تحول نوعي ...حيث اصبحت الساحه مهيأة تماما لسياسة (الفوضى الخلافه ) فكان الربيع بالشكل الذي ارتأته هذه الدول ومصالحها وساساتها (المحافظين الجدد) هكذا حقا فقد اصبح الارهاب صناعة تدر الميارات لساساتها وشركات هذه الدول ...علنا لاننسى (ان الثابت في السياسه هو المتغبر )

 

لكم كل التحية والتقدير .بدارين اجمد


تحليل شخصي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق