]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أصل ونسخته

بواسطة: Mohamed E. Brkat  |  بتاريخ: 2013-10-12 ، الوقت: 15:21:11
  • تقييم المقالة:

إن حالة المجتمع المصري بصفة خاصة والمجتمع العربي بصفة عامة أصبحت أشبه بحالة مدمن الخمر .فمدمن الخمر له حالات أوصلته لمرحلة الإدمان ترتبط هذه الحالات في بداية أسبابها في البعد عن طريق الله المستقيم. من هذه الحالات هي تراكم الهموم والمشاكل الدنيوية على عاتقه. فيجد من الخمر ملاذا للهروب من هذه المشاكل. فيصبح بينه وبين زجاجته حالة من العشق الممنوع يتفرع منهما الكأس ليكون في صورة الابن الغير شرعي. فيجد نفسه في النهاية قد زادت همومه وأوجاعه هما فوق هم وغلفت طاعته العمياء لزجاجته مشاكله لتصبح أشبه بالعقد النفسية التي يصعب الأفاقة منها والشفاء إلا بإذن الله .

فنحن كذلك يا سادة زجاجتنا هي جهلنا وكأسنا هو غباؤنا نفرغ من جهلنا لنملأ غباؤنا لنرتوي نخب دامرنا وضياع أمتنا. فأصبح كل منا يحترف حالة خاصة في أدمان الجهل بكل أنواعه إلا من رحم ربي .فغالبيتنا نحترف إدمان الجهل في صورة القيل والقال فنتفوه بنقل الأخبار والأحاديث هنا وهناك ولا نعلم مدى صحتها أوأسبابها التي قيلت من أجلها . والبعض منا يدمن الجهل في صورة العنف ولا يدري أن القوة القيادية تكمن في العقل والحكمة والحنكة لا في البطش أو التجبر . وأما الصورة  الأخيرة التي تترجم مدى إدماننا للجهل على مر قرون من الزمان هي جهلنا لمعاني لغات الحوار والنقاش التي تدور بيننا فلا نعي تماما معنى قبول الأخر ولا نعي  كيفية الأختلاف بطريقة تجعل كلا منا يحترم رأي الأخر فنسرع بقذف وسب هذا وذاك لإختلافنا معهم في رأي ما أو سياسة لأمر ما ولا نكتفي بذلك فقط  بل نسرع إلى تصنيف الأشخاص بمنتهى الروعنة وحب الذات لا نحترم في ذلك رأي أو دين  أو صلة.

فيا أحبة المصطفى صلى الله عليه وسلم إن داخل كلا منا نفس ترود فإما أن ترود لحب الخالق وحب طريقه  ونهج نبييه محمد رسول المحبة والسلام , فتجد دليلا على صوابك بحب خلق الخالق واحترامهم لك . وإما أن ترود لحب مخلوقات الخالق وحوادثه  فتجد دليلا على خطئك بكرههم لك ونفورهم عنك لأنك أحببت الزائل ونسيت الباقي الواحد الأحد الفرد الصمد.فيجب على كل منا أجتياز طريق الله المستقيم الذي هو طريق العلم والمعرفة والتفكير في مستقبل يلم الشمل ويزيل الغم والجهل ويحق الحق ويبطل الباطل بالمحبة والقول الحسن المستنير والمستمد من عقل واعي وقلب رحيم. فذلك هو الطريق  ولا بديل عنه لشفاؤنا  من امراضنا الجسدية والقلبية كما قال تعالى (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) صدق الله العظيم

Mohamed E. Brkat


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق