]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإحساس ( الكاذب و الصادق )

بواسطة: عاشق ترآب اليمن  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 23:10:02
  • تقييم المقالة:

     

 

ماهو الإحساس  

 

 هو شعور يراود الإنسان بين لحظه او أخرى , وهو غريزة من غرائز الإنسان التي انعم الله سبحانه وتعالى علينا بها وهو الشعور بل مؤثرات ألخرجيه وا في البيئه المحيطة بنا هذا بمفهوم العام اما بمفهومي هو ان تشعر بما يحيط بك من إحداث نعيشهاونتفاعل بها لحظه لحظه ثانيه ثانيه .

 

ومن أنواعه الإحساس بذنب و والتوبة الذل الألم الجرح الخداع الحب المكر الوفاء......وهناك الكثير من الصفات التابعة لهذا ألكلمه ولكن هل يشعر كل من يحيط بك من أصدقاء او والأقارب والأحباب بما أنت تشعر به؟ من أحداث أنت ادرءا بها وتعلم بكل شي يحدث أمام عيناك وتوجها بكل هدوء واطمنانيه وبكل مشاعر الحب والحنان والانفعال بكل لحضه تحدث لك ولهم ...

 

ولكن هناك العديد من الأشخاص يتجاهلونه ويكذبونها !!!وهم يعلمون أننا نعلم مافي قلبوهم من عدة أمور حدثت لك ولهم وجمعت بينكم أشياء أخرى فلماذا ....؟

 

اذا كل إحساس او مشاعر لابد ان تكون صادقه ليس وهم كما يطلق عليه البعض وإنما حقيقة من الواقع الذي نعيش فيه

 

ولكان في عصراً الحديث الإحساس جزئين من راي الخاص الجزءالأول هو الصادق هو الشعور التفاعل بكل مايجري لك في مختلف جوانب الحياة من صغيره وكبيره فعندما نشاهد الأحداث التي نعيشها فمثلاً من الصراع الذي يحدث للأمة الإسلاميةونتفاعل معه بكل قوه وغضب شديد لكل مسلم ,فعندما نشاهد مجازر ترتكب بحق الأمة الاسلاميه من صور لشهداء أطفال و شباب ضحوا بحياتهم من اجل الأمة الإسلامية وارتكب بهم أبشع طرق القتل فنخن نحزن عليهم عند رويتهم فنحول ان  نجد الحلول من اجلهم ونشعر بهم من الم حزن يحدث لهم فهذا هو الإحساس والشعور الصادق من القلب الصافي ,

 

اما الجزءالثاني وهو الاهم الكاذب وهو شعور مزيف اتجاه أي شي بغرض أرضاء غرور النفس او الوصول الى هدف معين او مرض نفسي فيحاول الهروب من واقع الذي يعيش فيه.

 

اذالماذا أصبح الناس يكذبون الواقع الذي نعيشه فعندما نتحدث عن موضوع الحـــــــــــــب الكل يتفاعل من اجله ويعتبرونها مشاعر وعندمانتحدث عن قتل وسفك للدماء للأمة الإسلامية فقط يكون الرد نحن نريد ان نخرج من الأهم وألم الذي نعيشه أذا لم تتأثر في الأحداث بشكل عام فعلم ان هذه المشاعر التي نمتلكها من اجل الحب  وغيره  ونتفاعل معها هي مشاعر كاذبة إما المشاعر الحقيقة هي التي تتفاعل مع الكل من حب الم جراح حسره تعاطف......

 

فلا بد إن نراجع مافي قلوبنا ونجعله يخرج كل الهموم والمرض لكي نكون صادقين معا الله وأنفسنا والآخرين .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق