]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المستقبل الغامض

بواسطة: أحمد بحاري  |  بتاريخ: 2013-10-11 ، الوقت: 19:38:42
  • تقييم المقالة:

عندما أفكر في المستقبل ...أتساءل هل من الممكن أن يصل العلم لمستوى تغيير قناعاتنا الحالية ببعض الأمور المستحيلة ؟ مثلا ...لو عدت أنا إلى زمن الصحابة وقلت لهم أنني أستطيع الذهاب من مكة إلى المدينة في 3 ساعات ونصف , لقالوا إنّك لمجنون , لأنهم يستغرقون عدة أسابيع أو شهراً على الأقل للوصول إلى يثرب ولم يكن في ذلك الزمن وسيلة أسرع من الخيل , ولو قلت أنني أسطيع الوصول في نصف ساعة لقالوا إنك لغويٌّ مبين .
لم يتصوروا في ذلك الزمن أن العلم سيصل إلى اختراع أدوات وآلات تسابق الزمن مثل السيارات والطائرات والقطارات , وهم في ذلك الزمن يسطيعون الجزم بأنه لا يمكن السفر من مكة الى المدينة بهذه السرعة الا بمعجزة يسيرها الله على يد رسوله صلى الله عليه وسلم .
ولكننا في هذا الزمن استطعنا أن نسافر من مكة الى بيت المقدس والرجوع في يوم واحد كما فعل البراق بالنبي صلى الله عليه وسلم في قصة الاسراء .
ما أريد الوصول إليه ...أنني أرى أن المستقبل يخبئ للأجيال القادمة ماهو أعظم من قناعاتنا وماهو قادر على كسر ما نجزم اليوم أنه مستحيل ... فلو سألنا عامة الناس اليوم بهذا السؤال :
هل يستطيع الإنسان الإختفاء من على الأرض والظهور على سطح القمر في ثواني معدوده ؟
لكان الجواب الجماعي ( لاااااااااا , مستحيييل) وقد يحلف البعض بأنه مستحيل ...ولكن ما كان مستحيلا في عهد الصحابة كمثال ...أصبح اليوم حقيقة ....وماهو مستحيل اليوم ...سيصبح غداً ممكن ...وأنا أتوقع أن هنالك أشياء لم يكتشفها العلم بعد قد تكون في غاية التقدم والحضارة ...فلا شيء مستحيل في وجود العلم والعقول النيّره .

إن نحن طيرنا عقول الجيل في شمس العلوم ****
إن نحن نافسنا على اسرار هذا الكون كي تدنو النجوم ****
إن نحن حولنا ايادينا لمكننة تنمي رقصة الالات من عزف العقول ****
ان نحن انصتنا لنفهم بيضة الذرات يقسمها انشطار ****
ان نفهم استنساخ امتنا بجينات لجابر وابن سينا ****
عندها سيعود وجه القدس يرجع عطر شبعا ****
يرجع الجولان حرا مثل سينا ****
ذا ذاك يرجع نور امتنا لغيمتها لتمتك الفصول ****
وهناك ينحسر الذبول ****
اذا ذاك يرجع بعد غيبته الذي يدعى انتصار ****

تحياتي للجميع : أحمد بحاري


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق